اسمها "كرة قدم".. لماذا نغضب عندما يُسميها الأميركيون "Soccer"؟

حسنا، الأمر جلل فعلا، أكبر مما تتصور. عندما نشر رود خوليت كتابه الشهير "كيف تشاهد كرة القدم؟" (?How to watch football) كانت هناك طبعتان؛ واحدة لكل دول العالم بالعنوان السابق، وأخرى مخصصة للولايات المتحدة اسمها(1) "?How to watch soccer".

كتاب رود خوليت الشهير "كيف تشاهد كرة القدم؟" بنسختيه

 

أول ما يجب أن تعرفه أن الأميركان ليسوا الوحيدين الذين يسمّونها "Soccer"، بل يشترك معهم الكنديون والنيوزيلنديون والأستراليون واليابانيون والأفارقة الجنوبيون وبعض الأيرلنديين. ثاني ما يجب أن تعرفه أن الجميع يتعامل مع الأمر على أنه مسألة كرامة! (2)

 

شتيفان زيمانسكي، أحد أشهر الباحثين والكُتَّاب في مجال اللعبة، والرجل الذي شارك سايمون كوبر في كتابه الشهير "Soccernomics"، الحاصل على جائزة الأكثر مبيعا عن دار نشر النيويورك تايمز في 2009، قد ألَّف كتابا كاملا عن الحرب على "Soccer". يقول الكاتب البولندي إنه لم يُصادف في أبحاثه كلمة واحدة أثارت كل هذا الغضب، كلمة واحدة يحاول الجميع نفيها من اللغة كأنها لم تكن! (3) (4)

 

أميركا وكندا ونيوزيلندا وأستراليا، هذه دول لا تُجيد اللعبة أساسا، لذلك تحوَّلت الكلمة مع الوقت إلى دليل على أن قائلها لا يفقه حرفا عن كرة القدم، ولم يلعبها من قبل، وربما لم يشاهدها كذلك. هذا هو رد الفعل الذي تحكي عنه دانيا بارسالونا، لاعبة كرة القدم الكندية المحترفة! (4)

 

الجميع اشترك في المعركة؛ زلاتان خاض نقاشا مُشابها مع جيمي كيميل مُقدِّم البرنامج الكوميدي الأميركي عندما استضافه، وأثناء تصوير أحد الإعلانات التجارية خاض أغويرو نقاشا مُشابها مع لاعب أميركي. تقول الأسطورة إن أعظم أُمّة في التاريخ لم تعجب باللعبة الأكثر شعبية في التاريخ، وفضَّلت عليها رياضة مثل كرة القدم الأميركية أو "Gridiron" كما يسمّونها، ومن ثم قررت الانتقام وتسميتها "Soccer"!

 

جون كليس، الكوميديان البريطاني الشهير، كان أول مَن أعلن الحرب على الأميركان بسبب هذه الوقاحة. في واحدة من لقطاته الشهيرة، يتساءل كليس عن السبب الذي يمنع الأميركان من تسميتها باسمها الحقيقي: فوتبول! ثم ينطلق في نوبة هجوم على الرياضة الأميركية المفضلة، زاعما أنها مُفصَّلة لخدمة المعلنين لا المتفرجين والمشجعين، وهذا هو ما يجعل أشواطها بهذا القِصر، لكي تمنح الرعاة فرصة أكبر لبث إعلاناتهم عند كل توقُّف. قلنا لك إن الحدث جلل.

 

قبل مونديال 2014، وقعت أكبر صحف نيوزيلندا في نيران المعركة، وأصاب محرريها حيرة كبيرة حول ما إذا كانت اللفظة الأصح هي "Football" أم "Soccer"، ولكن قبلها بشهرين بالضبط، كان شتيفان زيمانسكي البولندي ينسف الأسطورة المُتعارَف عليها من جذورها. (5)

 

القصة تبدأ في منتصف القرن التاسع عشر؛ كرة القدم التي نعرفها الآن -وليس التي يعرفها الأميركان- لم تكن قد اكتسبت شعبيتها الكاسحة بعد، وعندما بدأت اللعبة تنتشر بين طبقة الأرستقراطيين الإنجليز من رواد مدارس مثل "إتون" و"رغبي"، اجتمع بعضهم في حانة مساء أحد أيام الاثنين من أكتوبر/تشرين الأول 1863 بهدف واحد؛ وضع قواعد اللعبة.

وهو ما حدث فعلا، وفي تلك الليلة كوّنوا ما يُعرف باتحاد كرة القدم (Football Association). بعدها بسنوات في 1871 اجتمعت مجموعة أخرى في لندن لتضع قواعد لعبة شبيهة بعض الشيء، لعبة تضمّنت استخدام الأيدي بدرجة أكبر، ونُسبت وقتها لمدرسة "رغبي"، ومن هنا نشأ اسم "كرة الرغبي" (Rugby Football).

 

حتى تلك اللحظة كانت الحياة سعيدة والأمور واضحة. واحدة هي "Association Football"، والثانية هي "Rugby Football". البعض يلعبون هذه والبعض يلعبون تلك، ولا مشكلة في ذلك لهؤلاء أو أولئك.

 

وقعت المشكلة عندما بدأ طلاب أكسفورد يُطبِّقون قواعد لغتهم العامية على المصطلحين. نسينا أن نخبرك أن طلاب أكسفورد في هذه الفترة طوّروا عادة لاختصار الكلمات المعقدة من اللغة الرسمية إلى العامية، فكانوا يكتفون بمقطع واحد من كل كلمة ثم يضيفون "er" في نهايته، فتصبح كلمة "Rugby" مثلا "Rugger"، وتصبح كلمة "Assoc"… هل أدركت المصيبة؟ (6)

 

هل أدركت الآن السبب الذي يجعل كل هذه الدول تسميها "Soccer"؟ ببساطة لأنهم يملكون لعبة أخرى اسمها "Football". في أيرلندا هناك كرة الرغبي وكرة الـ "Gaelic"، وهي شكل آخر من أشكال كرة القدم المتحورة، وفي جنوب أفريقيا يملكون الرغبي كذلك، وهو الوضع ذاته في نيوزيلندا وأستراليا والولايات المتحدة وكندا.

 

كل هذا غير مهم على الإطلاق، المصيبة الأكبر في كل ما سبق أن لفظة "Soccer" نشأت وترعرعت في إنجلترا، بلد اللعبة الأول ومهدها ومنشؤها، لم تكن سوى تنويع عامّي على لفظة "Association" بالطريقة نفسها التي استخدمها طلاب أوكسفورد لاختصار الكلمات الطويلة، فأزالوا "A" من البداية وأضافوا "er" المعتادة وأسموها "Soccer". بالضبط مثلما أسموا "Rugby" باسم "Rugger"!

هذا ما يؤكده زيمانسكي الذي عثر على خطاب قديم مُوجَّه لأحد محرري النيويورك تايمز من أحد قرّاء الجريدة في نيويورك، يُحذِّره فيه من استخدام لفظة "Soccer" أو "Socker"، ومؤكدا أن منشأها يعود لإنجلترا، وتحديدا طلاب كمبريدج وأوكسفورد!

 

الصدمات تتوالى؛ لفظة "Soccer" كانت منتشرة في إنجلترا خلال النصف الأول من القرن الماضي، ولم تُنبَذ إلا بعد أن تبنّاها الأميركيون ليستطيعوا التمييز بين كرة القدم الشعبية في العالم كله وبين لعبتهم المفضلة.

 

في الواقع، بعض المؤرخين يُرجِّحون أن التبادل الثقافي قد وقع أثناء وجود بعض القوات الأميركية على أراضي إنجلترا خلال الحرب العالمية الثانية، وبعدها، حينما انفجر التأثير الأميركي على الثقافة العالمية وقاد الأميركيون قاطرة الحضارة، نبذ الإنجليز هذه اللفظة واعتبروها دخيلة عليهم! (6)

 

الأهم أنه بقدر ما يعني لنا الأمر، وبقدر ما يصعب علينا إخبارك بكل ما سبق، فإنه لا يعني الكثير للأميركيين، فبينما تُثير الكلمة حنقنا بشدة ونرى فيها قلة احترام للعبتنا الشعبية الأولى، فإن الأميركيين لا يرونها كذلك، بل يرونها على حقيقتها؛ مجرد وسيلة للتفرقة بين رياضة وأخرى.

بصراحة، إن فكرت في الأمر فستكتشف أن "Football" و"Soccer" ليست الحالة الوحيدة. طبعا في بلداننا العربية لا نعاني من هذه المشكلة لأن كرة القدم لها شكل واحد فقط، ولكن في الدول الناطقة بالإنجليزية هناك العديد من الكلمات التي تعني الشيء نفسه ولكن يختلف استخدامها جغرافيًّا. الإنجليز مثلا يطلقون عليها "Biscuits" بينما يسميها الأميركيون "Cookies"، كذلك "Autumn" و"Fall" هما لفظتان تستخدمان لوصف الفصل نفسه من السنة، وأيضا "Jumper" و"Sweater" تستخدمان لوصف الملابس القطنية الثقيلة ذات غطاء الرأس.

 

في الواقع، يعتقد زيمانسكي أن السبب الوحيد لتصاعد الغضب ضد لفظة "Soccer" في الأعوام الأخيرة هو كثرة استخدامها مقارنة بما مضى، وهو الأمر الذي سبّبه تصاعد شعبية اللعبة في الولايات المتحدة وتحقيق المنتخب النسائي لنجاحات عظيمة وضعته على قمة هرم اللعبة.

 

آسفون، نعلم أننا أحبطناك، ولكننا لم نستطع إظهار الأميركيين بوصفهم أشرار هذه القصة للأسف رغم أننا رغبنا في ذلك. الجميع يكره الأميركيين لأنهم يكرهون اللعبة الشعبية الأولى ويرونها غبية ويُفضِّلون عليها رياضة يمسكون فيها ببيضة ويركلونها من طرف الملعب إلى آخره على أمل ألا يمتلك مدافعو الخصم مدفعا رشاشا يُفجِّرون به رأس "ظهيرك الربعي". أصلا أي رياضة بها مركز اسمه الظهير الربعي لا بد أن تُنفى من الوجود. كل هذا ولم نخبرك بعد أن الطليان يسمونها "Calcio" وليس "Football" كذلك. نعم، كالتشو ليس اسم الدوري الإيطالي كما تعتقد، بل اسم اللعبة ذاتها في إيطاليا، ولكن هذه قصة أخرى!

——————————————————————

المصادر

  1. كتاب "كيف تشاهد كرة القدم؟" لرود خوليت – أمازون
  2. كتاب "Soccernomics" لشتيفان زيمانسكي وسايمون كوبر – أمازون
  3. لماذا يطلق بعض الناس على كرة القدم اسم "Soccer"؟ – بريتانيكا
  4. فوتبول ضد سوكر.. لماذا تقوم الحرب على الكلمات؟ – DW Kick off
  5. لماذا يُطلق الأميركيون على كرة القدم "Soccer"؟ – The Atlantic
  6. لماذا يُطلق الأميركيون على كرة القدم "Soccer"؟ – The Dictionary
المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من مقالة
الأكثر قراءة