كونتي في توتنهام.. هل حان وقت البطولات؟

الرجل نفسه الذي قال لا يمكنك أن تأكل بـ 10 يورو في مطعم تتكلَّف وجباته 100 يورو، هو مَن قال أيضا إن وجود نسبة للفوز هي الشرط الوحيد لقبوله أي تجربة جديدة، حتى وإن كانت نسبة لا تتعدَّى 1%، المهم أن تكون موجودة. بالطبع أدركت حول مَن نتحدث اليوم دون أن نذكر اسمه. (1)(2)

إن لم تعرفه وحدك، فهو أنطونيو كونتي، الرجل الذي وصل للتو لخوض تجربة تدريبية جديدة مع توتنهام، تجربة بدأت بسؤالين رئيسيين بمجرد الإعلان عن اسمه؛ أولا، هل سيمنحه رئيس النادي الـ 100 يورو حتى يستطيع الأكل دون شكوى؟ وثانيا، هل هناك نسبة للفوز ولو 1%؟ خاصة أن تاريخ النادي الحديث عانى لسنوات من غياب تلك النسبة الضئيلة.

لماذا الآن؟

هذا هو السؤال الذي سيأتي بعد سؤال لماذا توتنهام أصلا؟ خاصة أن مانشستر يونايتد كان في الصورة. حسنا، هم كانوا في الصورة فقط، كونتي نفسه أكَّد أنه كان مستعدا للتنازل عن شرطه المُقدَّس بالوصول إلى أي فريق يُدرِّبه قبل 6 أسابيع باعتبارها فترة تحضيرية من أجل الشياطين الحمر، وأصدقاؤه والوسط المحيط به أكَّدوا ذلك، ولكن النادي لم يتواصل معه على الإطلاق. (3)

سبب آخر وهو فابيو باراتيتشي، المدير الرياضي لتوتنهام حاليا، والسابق في يوفنتوس، والمدير التنفيذي في حقبة يوفي كونتي، الذي شكَّل رفقة جيوسيبي ماروتا ثنائيا يستطيع احتواء المدرب الإيطالي في لحظات غضبه، حتى وإن اختلفت وجهات نظرهم لدرجة جعلته يستقيل من تدريب السيدة العجوز فجأة. (4)

فابيو باراتيتشي، المدير الرياضي لتوتنهام حاليا، والسابق في يوفنتوس.

ولكن باراتيتشي موجود منذ الصيف، فلماذا الآن؟ جيمس هورنكاسل أجاب عن هذا السؤال في "ذا أثلتيك" بالعودة إلى التصريح الذي ذكرناه في المقدمة حول نسبة الفوز ولو كانت 1%. في الصيف كان المستقبل ضبابيا أكثر من الوقت الحالي، على عكس المنطق تماما، حيث لم يكن أحد يعلم هل سيرحل هاري كين أم سيبقى، وإن رحل هل سيُعوِّضه السبيرز بلاعب من الطراز نفسه أم سيكتفي باسم متوسط. وما دام السبب الأول متعلقا بنسبة الفوز، فالسبب الثاني سيكون متعلقا بكل تأكيد بالـ 10 يورو والـ 100 يورو. (5)

في الصيف كان باراتيتشي قد وصل للتو إلى السبيرز، على عكس تجربة إنتر التي وصل فيها ماروتا قبل كونتي بـ 6 أشهر، وهي فترة كافية لمعرفة إلى أين يمكن أن يذهب النادي، وعلى ذلك الأساس يبدأ التفاوض مع المدرب الذي يعرف كيفية إقناعه. أدَّى ذلك إلى المزيد من الضبابية في المشهد، التي بدورها انعكست على سوق الانتقالات الصيفية، فلم يكن النادي يعلم إلى أي مدى ستسمح مداخيله بإجراء صفقات، وهل ستسمح الحكومة الإنجليزية بملاعب ممتلئة بنسبة 100% تمنح النادي القدرة على الاستفادة من سعة ملعبه الجديد اقتصاديا أم لا. (6)

الآن لم يرحل كين، وإن قرَّر الرحيل مستقبلا فالاسم المقترح لخلافته هو دوسان فلاهوفيتش، الذي يُعَدُّ هالاند الدوري الإيطالي، قام النادي بميركاتو جيد ضمَّ فيه كريستيان روميرو أفضل مدافعي الكالتشيو على الإطلاق في 2021، وإيمرسون الذي كان مرشَّحا لخلافة حكيمي في الإنتر، ارتفع الراتب المعروض من 12 مليون يورو بوصفه أقصى عرض في الصيف إلى 20 مليون يورو حاليا. لا نستطيع القول إن الفريق بات جاهزا للمنافسة بداية من الغد، ولكن فرصة الفوز التي يبحث عنها كونتي باتت موجودة، ووفقا للمعطيات فهي بلا شك أكثر من 1%. (7)

سبب أخير عليك ألا تُغفله؛ في الصيف كان ريال مدريد يبحث عن مدرب قبل الاستقرار على أنشيلوتي واسم كونتي كان مرشحا، كذلك كان وضع بوتشيتينو مُهدَّدا في باريس. الآن كلٌّ مستقر في مكانه، ولم يعد هناك مكان مناسب له سوى توتنهام، خاصة بعد أن تجاوز ارتباطه العاطفي مع إنتر، الذي أجَّل ارتباطه بأي نادٍ آخر، حسب ما قال بنفسه. (8)

صدامي ولكن

خرج القائد السابق لريال مدريد سيرخيو راموس ليؤكِّد أن الاحترام لا يُفرض بالقوة، في إعلان لرفضه أسلوب المدرب الإيطالي الصارم (كونتي).

في السنوات الأخيرة، رفض ريال مدريد كونتي مرتين، وفي المرتين كان الرفض من داخل غرف الملابس. في المرة الأولى خرج القائد السابق لريال مدريد سيرخيو راموس ليؤكِّد أن الاحترام لا يُفرض بالقوة، في إعلان لرفضه أسلوب المدرب الإيطالي الصارم، الرجل الذي يُصدَّر دوما في صورة المجنون الذي يركض خلف لاعبيه بالعصا. (9)

صدامات الرجل مع إدارات الأندية التي أشرف عليها ساعدت في انتشار هذه الصورة، ولكنه على عكس ذلك تماما في علاقته باللاعبين. المدرسة الإيطالية تُفضِّل مفهوم العائلة، وكونتي يُحبِّذ ذلك النموذج، حيث يقضي اللاعبون تحت قيادته وقت فراغهم في الخروج للتنزه والعشاء وقضاء الوقت معا وتكوين علاقات تتجاوز الملعب. (10)

أما فيما يخص كرة القدم نفسها، فقد وضَّح بنفسه المبدأ الذي يتعامل به مع اللاعبين في كلمة واحدة؛ الصراحة. وفسَّر ذلك بأنه حين كان لاعبا عانى من مجاملات المدربين أو تحاملهم عليه في أوقات أخرى، وحين نظر إلى مسيرته بعد نهايتها، وجد أنه تضرَّر كثيرا من ذلك، على الرغم من أنهم حتما كانوا يفعلون ذلك ظنًّا منهم أنه سيصب في صالحه. (11)

تلك التجربة جعلت كونتي يخاطب اللاعب بلا مواربة، لا مجاملة ولا تحامل، الحقيقة فقط. بتطبيق ذلك على مثال لوكاكو مثلا، فلا أحد يؤمن بإمكانيات البلجيكي أكثر من أنطونيو، لذلك حين ضمَّه من مانشستر يونايتد إلى إنتر في 2019 وكان يزن 104 كيلوغرامات، أرسله إلى أخصائي تغذية للتعرُّف على سبب المشكلة، وبالفعل اكتشفوا أن جهازه الهضمي لديه مشكلة في أنه لا يهضم الطعام، ولا يستفيد منه ولا يمتصه بالشكل الكافي، وهو السبب في تلك الزيادة المفاجئة في الوزن. (12)

كونتي ولوكاكو (رويترز)

وبعد دراسة خصائص جسده، اتبع لوكاكو نظاما غذائيا أعدَّه له ماتيو بينكيلا أخصائي التغذية لدى إنتر ومنتخب إيطاليا ولاعب الرجبي السابق، الذي يُعَدُّ واحدا ممن يثق بهم كونتي، وبالفعل استعاد لوكاكو لياقته ووصل وزنه إلى 93 كليوغراما. بذلك قضى على المشكلة البدنية، ولكن ماذا عن المشكلات الفنية؟ (13)

هنا كان دور كونتي، حيث اعتمد أسلوب المصارحة بإخبار لوكاكو عن مشكلاته في استلام الكرة وظهره للمرمى ولمسته الأولى التي تحتاج إلى التطور، حيث قال نصا في حوار مع موقع الإنتر الرسمي: "كونتي كان صريحا معي لكي يُطوِّرني، وقال لي إن لم تتمرَّن بقوة فلن تشارك، ويجب أن تستلم الكرة وخلفك مرمى الخصم، الشفافية التي يتعامل بها جعلتني أفضل". (14)

هنا ملخص ما يقوم به الرجل، ولكن المشكلة تكمن في أنه ليس كل نجم بحجم لوكاكو يمتلك هذا القدر من الاستيعاب، أو بالأحرى يتحمَّل أن يخبره مدربه أن هناك شروطا لكي يلعب، أو أن لديه مشكلات عليه العمل لحلها، أو أن عليه التحسُّن في بعض الجوانب حتى وإن كان يُسجِّل كثيرا أو يتقاضى راتبا ضخما.

لذلك لن يضرب كونتي سون بالعصا، ولن يُخبر كين أنه خارج حساباته، ولن يتصل بهوغو لوريس ليُخبره أنه حثالة ويغلق الهاتف. لم يُعرَف عن كونتي أبدا توتر علاقته بلاعبيه، بل إنه الاسم الأكثر تأثيرا في حياة أغلب مَن درَّبهم، وسيرته تمتد معهم حتى بعد انتهاء تجربته معهم، وهو آخر شخص يمكنك أن تخشى من تفكك غرفة الملابس معه، والأهم أنه لا يفرض الاحترام بالقوة كما يظن راموس.

ملامح

في كل التجارب السابقة وضع كونتي بصمته سريعا، هو أستاذ النتائج الفورية، حتى وإن كان يخوض تجربة استلام فريق في وسط الموسم للمرة الثانية، ببساطة لأن الأولى كانت مع باري في 2007، حيث أنقذهم في موسمه الأول من الهبوط لدوري الدرجة الثالثة، وفي الموسم الثاني حصد بهم لقب دوري الدرجة الثانية، إذن ليس أمام مشجعي توتنهام سوى التفاؤل. (15)

الخطة؟ بالطبع 3/4/3 أو 3/5/2، لديه كريستيان روميرو الذي اعتاد اللعب مدافعا أوسط، سيكون امتدادا لبونوتشي ودي فري ودافيد لويز في تجارب كونتي السابقة، لديه ظهيران مثل إيمرسون وريغيلون، ثم سيختار ثنائيا في الوسط وعلى الأرجح سيكونان لو سيلسو وهوغبيرغ، خلف كين وسون وثالثهما الذي سيختاره من بين بيرخفاين ولوكاس مورا وندومبيلي وديلي آلي والبقية. (16)

اعتاد كونتي صناعة الثنائيات الهجومية المميزة، بدأها في يوفنتوس بثنائية فيرناندو يورينتي وكارلوس تيفيز، مرورا بغريزيانو بيلي وإيدير في يورو 2016، وصولا إلى هازارد ودييغو كوستا في تشيلسي. لذا سيكون من الرائع بالنسبة له استلام ثنائية كين وسون التي أثبتت تميزها بالفعل قبل وصوله، ما عليه فقط هو وضع لمسته، تلك التي ظهرت بشكل مرعب على الثنائية الأخيرة بين لاوتارو ولوكاكو في إنتر، حيث قدَّما نموذجا مرعبا للتكامل، وبراعة كلٍّ منهما في إكمال نواقص الآخر. (17)

في النهاية، سيكون سيناريو مورينيو مثيرا للقلق، حيث إنه المدرب الوحيد من مصاف الكبار الذي حطَّ الرحال في توتنهام مؤخرا. التجربة لم تستمر طويلا، ولم تُحقِّق أيًّا من الطموحات. لكن تذكَّر أن النادي أنفق أكثر من 100 مليون يورو على التعاقدات، ووفَّر للسبيشيال وان ما يريده في الصيف قبل أن تبدأ الأزمات فيما بعد لأسباب أخرى. (18)

صحيح أن الصدام خيار منطقي بالنظر إلى طبيعة شخصيتَيْ كونتي ودانيال ليفي (رئيس نادي توتنهام)، ولكن على الأقل هناك باراتيتشي لامتصاص الأمر وتأجيله في أسوأ الظروف، وهناك مساحة لبدء التجربة كما يريد المدرب الإيطالي، على أن يكون مسؤولا عن نتائجها على المدى القريب، الشيء الذي يعتبره تحديا شخصيا، ولن يكون مستاء من مطالبته بالفوز العاجل مثل مورينيو، لأنه فعل ذلك في كل تجاربه السابقة، ويعلم جيدا أنهم لجأوا إليه لهذا السبب.

____________________________________________________

المصادر

  1. كونتي: لا يمكنك أن تأكل بـ 10 يورو في مطعم الـ 100 يورو
  2. كونتي: لا يمكنني أن أقبل أي عرض بدون فرصة للفوز ولو كانت 1%
  3. أنطونيو كونتي إلى توتنهام: لماذا انهارت المحادثات في الصيف؟ ولماذا تحدث الآن؟ وماذا تتوقع؟ – ذا أثلتيك 
  4. المصدر السابق
  5. المصدر السابق
  6. جاذبية أنطونيو كونتي لتوتنهام واضحة – فهو يفوز أينما ذهب – الغارديان 
  7. المصدر السابق
  8. المصدر السابق
  9. راموس عن كونتي: الاحترام لا يُفرض بالقوة 
  10. أنطونيو كونتي إلى توتنهام: لماذا انهارت المحادثات في الصيف؟ ولماذا تحدث الآن؟ وماذا تتوقع؟ – ذا أثلتيك
  11. كتاب أنطونيو كونتي "الرأس، القلب والأقدام" 
  12. لوكاكو يحكي عن أزمة جهازه الهضمي قبل انضمامه إلى إنتر – ESPN 
  13. المصدر السابق
  14. لوكاكو يحكي كيف ساعده كونتي في إنتر – سكاي سبورتس 
  15. تجربة كونتي مع باري بين عامي 2007-2009 
  16. كيف سيلعب كونتي مع توتنهام؟ 
  17. لوكاكو ولاوتارو.. كونتي وفن صناعة الثنائيات الهجومية – ميدان 
  18. تعاقدات توتنهام في فترة مورينيو 
المصدر : الجزيرة