لاوتارو وفيرنر.. الرابح الأكبر بين برشلونة وتشيلسي!

فلتضع نفسك في مكان بارتوميو لخمس دقائق فقط، ولنفترض أنك مثله، تحاول ضم مهاجم عالمي لفريقك، مهاجم يستطيع استبدال لاعب مثل لويس سواريز أحد أعظم مهاجمي جيله، وأمامك خياران واضحان:

  1. مهاجم ألماني شاب يبلغ من العمر 24 عاما، سجّل 31 هدفا هذا الموسم وصنع 12 غيرهم، ويشارك في هدف كل 73 دقيقة تقريبا بالمعدل، ويُقدَّر سعره بنحو 50-60 مليون يورو. (1) (2)
  2. مهاجم أرجنتيني أكثر شبابا يبلغ من العمر 22 عاما، سجّل نصف عدد منافسه تقريبا (16 هدفا) وصنع ثلث ما صنعه (4)، ويشارك في هدف كل 122 دقيقة تقريبا بالمعدل، والأهم أن شرطه الجزائي هو الطريقة الوحيدة للحصول عليه طبقا لتصريحات مدير ناديه، وتبلغ قيمة شرطه الجزائي 111 مليون يورو، أي الضعف تقريبا. (3) (4)

لو لم تكن بارتوميو لقلنا إن الأمر محسوم، أليس كذلك؟

 

طبعا لو كنت تتابع أخبار الانتقالات خلال الفترة الماضية لما احتجت إلى أن نخبرك أن الأول هو تيمو فيرنر مهاجم لايبتسيتش والثاني هو لاوتارو مارتينيز مهاجم إنتر، وأن الثاني هو مَن تسعى خلفه إدارة برشلونة وعلى رأسها بارتوميو؛ الرجل الذي يتخذ كل القرارات التي تقع تحت هذا التصنيف، وبغض النظر عن رغبة المدرب أو الرؤية الفنية عموما أو حتى الاعتبارات الاقتصادية كعائد إعادة البيع حال فشل الصفقة. كوتينيو وديمبيليه سيقسمون لك على ذلك.

 

وللوهلة الأولى لا يبدو أن للاوتارو أي ميزة عن فيرنر سوى تلك التي وُلد بها؛ أنه أرجنتيني يتحدث الإسبانية وهذا يعني أنه سيستغرق وقتا في التأقلم أقل بكثير مما سيحتاج إليه خامس ألماني يلعب لبرشلونة في 121 عاما مرّوا منذ تأسيس النادي. (5)

ولكن القدرة على التأقلم مهما كانت يتضاءل أثرها أمام عدة حقائق مهمة؛ منها على سبيل المثال حجم التأثير لأهداف فيرنر على نتائج فريقه، إذ تُمثِّل أهدافه 29% من حصيلة لايبتسيتش التهديفية منذ صعوده للبوندزليغا، وبحصيلته في الموسم الحالي أصبح هدّاف النادي التاريخي، بالإضافة إلى كونه أكثر مَن سجّل أهدافا/تسديدات بعد ركض بالكرة هذا الموسم في البوندزليغا (7 و35)، وحقيقة أن أهدافه فازت للايبتسيتش بـ 15 نقطة هذا الموسم في الدوري، أكثر من أي لاعب آخر في ألمانيا!

 

ناهيك بأننا نتحدث عن لاعب يُجيد الضغط ولا يكفّ عن الركض طيلة المباراة، ويملك معدلات جهد عالية جدا بالنسبة لمهاجم. لاعب في سن مثالية راكم خلالها خبرات ضخمة جدا لا تتناسب مع عمره، ويكفيه أن أهدافه حصلت للايبتسيتش على 15 نقطة في البوندزليغا هذا الموسم. هل أخبرناك بذلك بالفعل؟ حسنا، إن لم يكن كل ذلك يحسم الأمر فلا نعلم ما الذي سيحسمه.

 

بالطبع لو كان الأمر بهذه السهولة لما كنا هنا ولما كنت أنت كذلك، ولكن الأمر، كما توقّعت، ليس كذلك. فيرنر مهاجم رائع وما قدّمه في الموسم الحالي دليل على أننا أمام لاعب من طراز عالمي فعلا. هذا مفروغ منه ولا تراجع عنه تحت أي ظرف. ما نحاول إخبارك به هو أن لاوتارو لا يقل كفاءة رغم فارق الخبرة والسن. فلنأخذ الإحصائيات التهديفية على سبيل المثال. نحن نعلم أنها أول ما يهمك في أي مهاجم سيتعاقد معه فريقك، ومنذ عدة سنوات كان تفوُّق مهاجم على آخر في الإحصائيات التهديفية كمعدل وكإجمالي سيكون كافيا لحسم المقارنة بينهما، ولكن ذلك كان قبل ظهور إحصائية الأهداف المتوقعة (Expected Goals) والتي يشار لها اختصارا بـ (xG). (6)

 

كما لا بد أننا أخبرناك من قبل عدة مرات، فالـ (xG) هي إحصائية تقيس جودة الفرص المتاحة لكل لاعب من خلال عدة عوامل نوعية، مثل جودة التمريرة ودرجة الرقابة وقرب اللاعب نفسه من المرمى إلى جانب عوامل أخرى، ثم تمنح كل فرصة تقييما رقميا يُعبِّر عن سهولتها على مقياس من 100. كل هذه التقييمات تُجمع لكل لاعب عند نهاية الموسم لكي نستطيع التحديد ما إذا كان قد سجّل أقل من المتوقع أو أكثر منه، إن كان قد استغل الفرص التي أُتيحت له أم لا، وبالنظر لفيرنر ولاوتارو فستكتشف أن الأول سجّل أكثر من المتوقع هذا الموسم بنحو 3 أهداف، بينما سجّل الثاني أقل بنصف هدف تقريبا. (7) (8)

 

هل حُسِم الأمر؟ للأسف لا، لأن الرقم الإجمالي قد يتكوّن من فرص كثيرة قليلة الجودة أو العكس؛ فرص قليلة عالية الجودة، وبالنظر لخريطة الفرص التي أُتيحت للثنائي تكتشف أن الفارق بينهما لم يكن في القدرات التهديفية بقدر ما كان في جودة المواقف التي تُتاح لكلٍّ منهما أمام المرمى! فيرنر حصل على 12 فرصة محققة للتسجيل هذا الموسم، بمعنى أن نسبة تسجيلها تتجاوز الـ 50%، لم يُسجِّل منها الألماني سوى 7 فرص بنسبة تحويل تبلغ 58% تقريبا، بينما لم يحظَ لاوتارو سوى بفرصة واحدة فقط طيلة الموسم وتمكّن من تسجيلها بنجاح.

 

(صورة؛ جميع فرص وتسديدات فيرنر هذا الموسم: حجم الدائرة يدل على سهولة الفرصة – المصدر أندرستات)

 

(صورة؛ جميع فرص وتسديدات لاوتارو هذا الموسم: حجم الدائرة يدل على سهولة الفرصة – المصدر أندرستات)

 

ما صنع الفارق فعليا لصالح فيرنر كان قدرته على تعويض الفرص السهلة بأخرى أكثر صعوبة، وهو ما زاد حصيلته من الأهداف صعبة التسجيل (نسبة نجاح أقل من 20%) إلى 9 أهداف كاملة، مقابل 5 فقط للاوتارو!

 

تخيَّل أن فيرنر تمكّن من استغلال الفرص الصعبة أكثر مما فعل مع الفرص السهلة! في الواقع كل ما سبق هو نمط متكرر في مسيرة فيرنر، فمنذ بداية الألماني مع لايبتسيتش تمكّن من تسجيل نصف الفرص المحققة التي أُتيحت له بالضبط؛ 54 من أصل 108!

 

أمر آخر قد لا تُخبرك به إحصائيات التهديف الصماء هو القوة الذهنية والنفسية في المواقف الصعبة، وهي نقطة يتفوّق فيها لاوتارو على كل المهاجمين في عمره. في الواقع هي نقطة قد تمنحك بعض الإحصائيات مؤشرا مهما عليها.

 

على سبيل المثال، سجّل لاوتارو 25 هدفا مع إنتر في كل البطولات، 10 منهم (40%) أتوا من نقاط ضعف واضحة مثل الرأسيات التي لا يُعَدُّ مرشحا للفوز بها بسبب طوله (174 سم) وسجّل منها 3 أهداف، أو الأهداف بالقدم الضعيفة (اليسرى) والتي بلغ عددها 7، من ضمنها أهداف في مرمى دورتموند وبرشلونة! (9)

هذا يقودنا إلى ميزة أخرى للأرجنتيني هي حضوره في أغلب المباريات الكبيرة لفريقه سواء في الدوري أو دوري الأبطال، على الرغم من قلة الفرص التي يصنعها إنتر بشكل عام في هذه المباريات، وقلة أهداف لاوتارو عموما مقارنة بزميله لوكاكو.

 

هذا ما يشجعنا على إخبارك أن قوته الذهنية وذكاءه هما أمران أكّدهما كل مَن احتكوا به في مسيرته القصيرة حتى الآن، لن تجد لاعبا آخر عمره 20 عاما يصرح أن تسجيله لثلاثية قادت فريقه للفوز لم يكن كافيا، وأنه يجب أن يعمل على تحسين أدائه، كما حدث مع لاوتارو بعد فوز ريسينج على كروزيرو بنتيجة 4-2 في افتتاحية كوبا ليبرتادورس 2018!

 

ثور هائج كما وصفه تحليل مطول لموقع "BleacherReport"، لا يكف عن الركض والضغط بدوره، وهو أمر نادر للغاية في لاعبي أميركا اللاتينية خاصة الموهوبين منهم. لاعب كان يذهب لشراء أشرطة مبارياته من الإذاعة المحلية وهو في الرابعة عشرة من عمره ليراجعها ويكتشف أخطاءه ويعمل على إصلاحها! لاعب وصفته طبيبة نادي ريسينج بأنه أدّى أفضل اختبار نفسي شهدته في مسيرتها مع النادي! (10)

 

هذا لا يجعل لاوتارو أفضل من فيرنر بأي معيار، لأن ما تُظهره إحصائيات فيرنر من حيث نسبة تحويل الفرص المحققة هي المعتاد مع المهاجمين الكبار، كلهم يُهدرون بقدر ما يُسجِّلون أو أكثر أو أقل بفرق بسيط. حتى صلاح في موسمه الأول التاريخي مع ليفربول كان أكثر مَن أهدر فرصا محققة في البريميرليغ، ولكنه فقط يجعل لاوتارو مميزا للغاية في هذه الجزئية، أكثر تميزا مما توحي به أرقامه التهديفية.

 

في الواقع، فيرنر يتفوق بوضوح على لاوتارو في اللمسة الأولى ومساهماته في بناء اللعب وحمل الكرة للأمام جهة المرمى، لا يتفوق عليه وحسب، بل هو أفضل مهاجم في ألمانيا في هذا الصدد، وهو ما يقودنا للنقطة الأخيرة، النقطة التي لا ينازع الأرجنتيني فيها أحد سواء كان فيرنر أو غيره؛ الضغط! (12) الأمر بسيط، لاوتارو يضغط بمعدل 22 مرة تقريبا في المباراة الواحدة، ولكي نضع هذا الرقم في سياقه فيجب أن نخبرك أن أقرب مهاجم للأرجنتيني هو فيرمينو بـ 24 مرة، إن جاز أن نعتبر البرازيلي مهاجما أصلا. فيرنر يضغط 14 مرة في المباراة الواحدة، وكانتي لم يتجاوز 26 مرة في أعوامه الثلاثة مع تشيلسي! (13)

 

بالنسبة لبرشلونة فإن لاوتارو يتفوق على الجميع في الضغط بمَن فيهم غريزمان، الجميع باستثناء فيدال وريكي بويج، وهو ما يجعله إضافة حقيقية لهوية الفريق وأسلوب لعبه الأصلي في حقبة ما قبل فالفيردي، إذ إن وجوده مع غريزمان سيُشكِّل هجوما يُسبِّب المتاعب لدفاع الخصم أثناء بنائهم للهجمة، وهي مزية تكتيكية مهمة افتقدتها كتالونيا في آخر 6-7 مواسم.

 

الحقيقة أن كلًّا من تشيلسي وبرشلونة تحرَّك بذكاء في الصفقتين، وبعد كل ما سبق يبدو وكأن العامل الحاسم في الاختيار بين الثنائي كان مدى قدرته على التأقلم مع البريميرليغ أو الليغا المختلفين تماما عن بعضهما بعضا من حيث الثقافة. بالطبع لا يمكنك أن تتخيّل أن برشلونة كان ليرفض فيرنر لهذا السبب فقط أو العكس مع تشيلسي، ولكن لا يمكنك أن تُنكر أنه سبب مهم، وفي الكثير من الحالات كان فاصلا بين النجاح والفشل رغم الإجماع على الإمكانيات الفنية. لذا، وسواء كنت من مشجعي تشيلسي أو برشلونة فنحن نتوقّع لك أعواما قادمة مليئة بالأهداف، وصفقة قد تُعيد لهجومك شيئا من بريقه وتوهّجه سواءا كانت الأرجنتيني أو الألماني. في الحالتين، أنت الرابح!

_______________________________________

المصادر:

  1. بروفايل تيمو فيرنر – ترانسفير ماركت
  2. الشرط الجزائي لتيمو فيرنر – موقع ليفربول الرسمي
  3. بروفايل لاوتارو مارتينيز – ترانسفير ماركت
  4. الشرط الجزائي للاوتارو مارتينيز – كالتشو ميركاتو
  5. الألمان الذين سبق لهم اللعب لبرشلونة – ترانسفير ماركت
  6. ما الأهداف المتوقعة؟
  7. بروفايل تيمو فيرنر – أندرستات
  8. بروفايل لاوتارو مارتينيز – أندرستات
  9. كل أهداف لاوتارو مارتينيز الـ25 مع إنتر – يوتيوب
  10. لاوتارو مارتينيز الثور الهائج.. ذكاء وقوة وتوهج الأرجنتيني! – بليتشر ريبورت
  11. بروفايل فيرنر – FBREF – STATSBOMB
  12. بروفايل لاوتارو – FBREF – STATSBOMB

حول هذه القصة

المزيد من مقالة
الأكثر قراءة