بوغبا وفيرنانديز في تشكيلة واحدة.. بين سولشاير وسمير غانم!

أهلا بك، لو كنت تُشجِّع مانشستر يونايتد فهذا يوم سعدك! اليوم سنُخبرك عن طريقة إقحام بوغبا وفيرنانديز في تشكيلة واحدة دون مشكلات. مَن قال إن هناك أية مشكلات أصلا؟ نحن نقول لك، لذا أسرع بإحضار ورقة وقلم ودوِّن ما سنقوله.

 

بوغبا لاعب رائع يصعب أن تجد مَن هو أفضل منه في وسط الملعب "إن" كان في يومه، وهذه الـ "إن" هي أول مشكلة؛ الشك. حتى اللحظة نحن لا نعلم مدى التزام بوغبا بمشروع سولشاير الجديد. في الواقع، حتى سولشاير نفسه لا يعلم مدى التزام بوغبا بمشروع سولشاير الجديد، ولا أدل على ذلك من التعاقد مع فيرنانديز؛ الرجل الذي وضعنا في هذه الورطة الآن. (1) (2)

 

لماذا هي ورطة؟ دعنا نشرح الأمر بمثال بسيط؛ ميسي ورونالدو كانا يُسجِّلان 40-50 هدفا كل موسم خلال السنوات العشر الماضية على الأقل. هل يعني ذلك أن وضعهما في خط هجوم واحد سيضمن لكلٍّ منهما الحصيلة نفسها وأنهما سيمنحان الفريق 100 هدف آخر كل موسم؟ (3)

بول بوغبا

بالطبع لا، عملية حسابية بسيطة ستُخبرك أن الطريقة الوحيدة لكي يتحقق ذلك هو أن يقوم باقي الفريق بمضاعفة عدد الفرص التي كان يصنعها، وبالمنطق نفسه ستكتشف أنه لكي يؤثر برونو وبوغبا في المباراة وهما متجاوران بالدرجة نفسها التي يؤثر بها كلٌّ منهما منفردا فإنك ستحتاج إلى ضِعف الاستحواذ تقريبا، وربما مباراة مدتها 180 دقيقة.

 

الحتمي هو أن كلًّا منهما سيقتطع من حصيلة الآخر، ولا مثال أبلغ على ذلك من ثنائية دي بروينه وسيلفا في سيتي، والكسوف التدريجي الذي شهده الإسباني منذ قدوم البلجيكي، رقميا على الأقل. وهذا كله يضعنا أمام أول مشكلة؛ هل بوغبا يستحق المخاطرة بتحجيم أدوار فيرنانديز ولو نسبيا؟ أو بعبارة أخرى، كيف تتجنّب مصير سمير غانم حينما حاول "لمّ البنطلون" في المسرحية الشهيرة؟ كيف تستطيع أن تُقحم بوغبا على التشكيل من دون أن "يضرب منك" فيرنانديز؟

سولشاير وغيغز أجابا عن السؤال بعبارة مطاطة للغاية: "اللاعبون الجيدون يعلمون كيف يلعبون مع لاعبين جيدين آخرين"، وهي عبارة تبدو منطقية للوهلة الأولى، ولكن سنطلب منك أن تقولها لغريزمان وكوتينيو ونيمار وميسي وسواريز. حظا سعيدا. (4)

 

الأمر كله متوقف على الخطة وأسلوب اللعب والتشكيل، وهذه هي وظيفة المدرب الذي يجب أن يدرس مواصفات كل لاعب بدقة ثم يُحدِّد الأنسب لتحقيق أقصى استفادة ممكنة من كلٍّ منهما، لأن 70% من برونو ومثلها من بوغبا هي قطعا أفضل بكثير من 100% من برونو وحده أو بوغبا وحده.

 

بوغبا لاعب رائع يصعب أن تجد مَن هو أفضل منه في وسط الملعب "إن" كان في يومه، ولأننا لا نرغب في الدخول في متاهات مع الفرنسي ووكيله الكريه فسنتجاهل هذه الـ "إن" وسنفترض أن الفرنسي على استعداد لإعادة إحياء مسيرته في إنجلترا، وأن قدوم برونو قد أثبت أن هذا الفريق قابل للتحسن بالتعاقدات الصحيحة.

 

بعدها سنخبرك بما تعرفه سلفا عن بوغبا؛ لاعب مهاري سريع قوي بإمكانيات بدنية استثنائية تسمح له بأداء كل ما يخطر على بالك في الملعب، يتمتع بثلاث مزايا رئيسية يجب أن تضعها في اعتبارك عندما تُحدِّد مركزه:

  1. بوغبا يُجيد المراوغة والانطلاق بالكرة بعد التخلص من الضغط لخلق أفضلية عددية ونوعية في نصف ملعب الخصم.
  2. تمريرات طولية ساحرة يمكنها اختصار الكثير، خاصة في المباريات المعقدة الصعبة التي يضطر فيها يونايتد للعب على رد الفعل.
  3. يمكنه التحول إلى مهاجم إضافي في عمق منطقة جزاء الخصم بسهولة تامة، وعندما يحدث ذلك فهو يُقدِّم كل ما يمكن لمهاجم صريح أن يُقدِّمه، بما في ذلك الرأسيات القوية المتقنة.

 

حسنا، هذه هي ثاني مشكلة ستواجهنا، أن إمكانيات بوغبا تُجبرك على منحه حرية كبيرة في الحركة، وهذه هي الطريقة الوحيدة التي ستُمكِّنه من التأثير في المباراة من طرفَيْ الملعب؛ من الثلث الدفاعي عندما يهبط لمساعدة الفريق في التغلب على الضغط ويرسل تمريراته الطويلة الذكية، ومن الثلث الهجومي عندما ينجح التدرج بالكرة ويتحوّل إلى مهاجم إضافي أو جناح على الخط يمكنه الاختراق وإرسال العرضيات. (5)

 

مهمة صعبة للغاية، خاصة أن أفضل عقل تكتيكي قام بتدريب بوغبا (ألليغري في يوفنتوس) لم يواجهها لكي نستطيع سرقة أفكاره، لأنه في وجود بيرلو فلا حاجة إلى تمريرات بوغبا الطولية من الأصل، وبذلك حصل الفرنسي على رخصة التقدم بحرية على الطرف الأيسر والتسديد والتسلل للمنطقة للتسجيل.

 

برونو لاعب أقل تعقيدا من بوغبا، أو أقل شمولية بالأحرى؛ الرجل لا يكف عن الحركة ليوفر خيار تمرير لزملائه حتى لو كان على الطرف بعيدا عن موقعه الخططي الأصلي، وليس متحمسا لاقتحام المنطقة والتسجيل كبوغبا ولا يُجيد إرسال الطوليات مثله، ولكنه أكثر التزاما بمهامه الدفاعية في الارتداد والضغط والعرقلة إن استلزم الأمر، ويُفضِّل التسديد البعيد وحمل الكرة للثلث الهجومي. (6)

 

هذا كله جميل ورائع، ولكن المشكلة الثالثة أن الثنائي ليسوا لاعبي طرف، وفي كرة القدم الحديثة يحتاج أي فريق إلى لاعبي طرف يستطيعون احتضان الخط وتوسيع الملعب قدر الإمكان لإجبار الخصم على المثل، ومن ثم تظهر الفراغات بين لاعبي دفاعه ووسطه، الفراغات التي ستُستَخدم في الاختراق والتسجيل وإرسال البينيات.

 

المشكلة الرابعة -انتبه شاحنة مشكلات في الطريق- هي أن التجربة أثبتت أن مانشستر سولشاير يحتاج إلى مهاجم صندوق صريح إلى جانب راشفورد، خاصة في مباريات الصغار التي يُعاني فيها بشدة لانعدام الحلول في الصندوق منذ رحيل لوكاكو، حيث تصل نسبة فوزه فيها إلى 47% مقابل 60% في مباريات الستة الكبار التي يعتمد فيها غالبا على التحولات السريعة من الدفاع للهجوم، ويصبح فيها راشفورد وأمثاله في غاية الأهمية.

 

المشكلة الخامسة أن إشراك الثنائي كلاعبي محور أو 8 أمام لاعب الارتكاز يُهدِّد صلابة دفاع اليونايتد والتي وصلت إلى حالة من الاستقرار أخيرا بعد عدة كوارث على مدار حقبة سولشاير، خاصة أن مشاركة الثنائي معا تعني أن قدرة مانشستر يونايتد على خلق الفرص ستزيد قطعا، ولكنها تعني كذلك أن معدل فقده للكرة سيزيد بالتبعية نتيجة لكل التمريرات الصعبة التي يحاول كلٌّ منهما تنفيذها، ونتيجة لكون الثنائي هو الأكثر تسديدا على المرمى بين لاعبي الفريق، وهذه هي المشكلة السادسة. (7)

 

لو لم تكن قد انتحرت بعد فدعنا نخبرك عن المشكلة السابعة، وهي أن سولشاير أمر جميع فِرَق الناشئين في النادي باعتماد 4-2-3-1 كخطة أساسية للتدريب والمباريات، وهذا قد يعني أن أمامنا فترة من التجارب لمحاولة إقحام الثنائي في الخطة نفسها، وهو ما قد ينجح، لا نعلم بالضبط لأن الأمر متوقف أيضا على انسجام الثنائي إنسانيا، ولكن دعنا نقول إنه لن يكون الخيار الأفضل.

 

إذن كيف يمكنك أن تستفيد من كامل قدرات بوغبا وفيرنانديز، وفي الوقت ذاته تمتلك أجنحة تقليدية تستطيع توسيع رقعة اللعب في الثلث الهجومي، مع الحفاظ على ثنائية متوازنة في الهجوم بين إيغالو وراشفورد، وتجنُّب كشف الدفاع في المرتدات بسبب استهتار بوغبا أحيانا أو توغُّله في منطقة جزاء الخصم أحيانا أخرى، والذي يتطلّب حرية كبيرة للفرنسي لن يحصل عليها إن لعب في محور الارتكاز رفقة ماكتوميناي كما حدث أمام توتنهام؟ (8) (9) (10)

بوغبا وفيرنانديز

قبل أن نخبرك عما نظنه علينا أن ننبهك أن الإجابة المثالية غير موجودة؛ مانشستر يونايتد ما زال بحاجة إلى لاعب ارتكاز قوي متنوع، حتى رغم تألق ماتيتش في الأسابيع الأخيرة قبل التوقف، ورغم جهد ماكتوميناي غير العادي في الضغط، لأن الأول سيبلغ الثانية والثلاثين من عمره خلال شهرين، والثاني لا يُجيد التعامل مع الكرة تحت الضغط في مناطقه، ويُعَدُّ نقطة ضعف واضحة للخصوم أثناء استحواذ الشياطين وتدرجهم بالهجمة من الخلف للأمام.

 

حسنا، حان الوقت للإفصاح عن الحل الأفضل من وجهة نظرنا؛ 3-5-2.

أول ما سيخطر في بالك هو أن الشياطين سيعانون في تكوين خط دفاع ثلاثي كفء، ودعنا نخالفك ونقول إن هذا غير صحيح، بل إن اللعب بدفاع ثلاثي قد يزيد من صلابة الفريق ويصعب على الخصوم التسجيل بمرماه، لأنه إلى جانب ماغواير فإن كلًّا من بيساكا وبايي قادر على شغل مركز مدافع القلب الأيمن، فالأول أثبت قدراته الدفاعية بما لا يدع مجالا للشك أمام أعتى مهاجمي وأجنحة البريميرليغ، والثاني هو وحش بدني حقيقي ويتمتع بثقة وبرود غير عاديين مقارنة بأقرانه في دفاع يونايتد، ومشاركة أيٍّ منهما كمدافع ثالث سيمنح لينديلوف الفرصة للاكتفاء بالتغطية في أغلب المواقف، وهي أفضل ما يؤديه، وتجنُّب الثنائيات البدنية التي يظهر فيها ضعفه في الرقابة.

 

هذا يقودنا للسؤال الثاني عن هوية الجناح/الظهير الأيمن ما دام بيساكا قد يشارك في الدفاع، وهنا تتعدّد الخيارات ما بين دانييل جيمز وبراندون ويليامز كظهير عكسي؛ الأول أظهر جدية واضحة في الارتداد وتقديم المساندة الدفاعية حينما تُطلب منه من مركز الجناح، والثاني لعب كظهير من قبل وأجاد، وبالتبعية سيحتل لوك شو الموقع نفسه على اليسار، وهو مَن كان أحد أفضل أظهرة البريميرليغ الهجوميين قبل قدومه لليونايتد، بل وعاش فترات متقطعة من التألق مع مورينيو وسولشاير.

 

 

الباقي مفهوم بالبديهة، فريد سيحتل موقع الارتكاز ليتقدَّمه كلٌّ من بوغبا وفيرنانديز لشغل العمق الهجومي، مع ميل راشفورد جهة اليسار لمساندة جيمز عند صعوده، وميل بوغبا بالكيفية ذاتها جهة شو، وتفريغ العمق لفيرنانديز حيث يُقدِّم أفضل مستوياته، وبالطبع تمركز إيغالو في المنطقة كهدف لأغلب العرضيات.

 

بالطبع قد تختلف معنا، فنادرا ما تُقدِّم التشكيلات المقترحة حلولا لكل شيء، ولكن دعنا نتفق على أمر واحد فقط هو أن مستقبل مانشستر يونايتد يبدو قابلا للتحسن لأول مرة منذ زمن بعيد، على الأقل داخل الملعب. الموارد البشرية صارت متوفرة، وفقط يتبقّى للنرويجي ألّا يتقمص شخصية سمير غانم في مسرحية "المتزوجون"، فـ "يضرب الجاكيت" بينما يحاول "لمّ البنطلون"!

____________________________________________________

المصادر

  1. لماذا يرغب بوغبا في الرحيل عن مانشستر يونايتد هذا الصيف؟ – مانشستر إيفننغ نيوز
  2. شقيقه: "الجميع في مانشستر يونايتد يعلم أن بوغبا يرغب في الرحيل!" – غول
  3. كيف تُغيِّر (أو لا تُغيِّر) الانتقالات إنتاج اللاعبين الرقمي؟ – ستاتس بومب
  4. هل يمكن لشراكة بوغبا وفيرنانديز أن تُعيد تشكيل مانشستر يونايتد؟ – سكاي
  5. هل يستخرج مورينيو أفضل ما يملكه بول بوغبا؟ – تيفو فوتبول
  6. بروفايل تكتيكي لبرونو فيرنانديز في موسم 2018-2019 مع سبورتنغ لشبونة – توتال فوتبول أناليسيس
  7. برونو فيرنانديز وبول بوغبا يتحدان لمنح مانشستر يونايتد لمحة مفتقدة من الرقي في وسط الملعب – تليغراف
  8. مَن هو الشريك الأفضل لبول بوغبا وبرونو فيرنانديز في وسط الملعب؟ – ذا بازبي بيب
  9. كيف يمكن لبرونو وبوغبا أن يلعبا معا؟ – ذا بازبي بيب
  10. تحليل تكتيكي.. كيف يمكن لمانشستر يونايتد أن يلعب بكلٍّ من بوغبا وفيرنانديز معا؟ – ذا فوتبول فيثفول

حول هذه القصة

المزيد من مقالة
الأكثر قراءة