شعار قسم ميدان

"إم كيو 9".. كيف أسقط الحوثيون أفضل مسيرات الجيش الأميركي على الإطلاق؟

"إم كيو 9 ريبر" المسيرة الهجومية الأساسية للقوات الجوية الأميركية (الأناضول)

خلال وقت سابق من شهر نوفمبر/تشرين الثاني الحالي 2023، أعلن الحوثيون عن تمكنهم من إسقاط مسيرة أميركية من طراز "إم كيو 9" في المياه الإقليمية لليمن. وقال المتحدث العسكري باسم الحوثيين في بيان رسمي: "تمكنت دفاعاتنا الجوية من إسقاط طائرة أميركية أثناء قيامها بأعمال عدائية ورصد وتجسس في أجواء المياه الإقليمية اليمنية، وضمن الدعم العسكري الأميركي للكيان الإسرائيلي".

جاء ذلك في سياق مشاركة فعالة للحوثيين في استهداف دولة الاحتلال الإسرائيلي إثر حربها المدمرة على قطاع غزة، سواء عبر عمليات السيطرة على سفن تابعة لإسرائيل في البحر الأحمر، أو إطلاق الصواريخ والمسيرات التي وصلت إلى إيلات، وأُسقط بعضها من قِبل منظومات الدفاع الجوي الإسرائيلية، وقامت المدمرة الأميركية "يو إس إس كارني" بإسقاط البعض الآخر، وجاءت العملية الحوثية ضد المسيرة الأميركية ردا على هذا الفعل.

"إم كيو 9 ريبر" (1) هي المسيرة الهجومية الأساسية للقوات الجوية الأميركية، نظرا لقدرتها على التحليق لوقت طويل (نحو 27 ساعة) وعلى ارتفاع أكبر من 15 كيلومترا، وامتلاكها أجهزة الاستشعار واسعة النطاق، ومجموعة اتصالات متعددة الأوضاع، وعددا من الأسلحة الدقيقة، الأمر الذي يعطيها قدرة فريدة على تنفيذ الضربات والتنسيق والاستطلاع ضد أهداف عالية القيمة وحساسة زمنيا. إنها المسيرة التي حلقت بعد "طوفان الأقصى" أعلى غزة، بينما أعلنت الإدارة الأميركية أنها "لا تشارك في الحرب" ولكنها تبحث عن "الرهائن"، في إشارة إلى الأسرى الإسرائيليين لدى المقاومة.

بدايات متواضعة

قدرات "إم كيو 9 ريبر" تدفعنا لا شك إلى التساؤل عن كيفية نجاح الحوثيين في إسقاطها مع كل تلك التقنيات المتقدمة، في تصريحه أضاف المتحدث العسكري باسم الحوثيين أن المسيرة "أُسقطت بعون الله بالسلاح المناسب"، دون تحديد نوعية السلاح المستخدم. لكن في الواقع، فإن الأهم من السلاح المستخدم خاصة في هذه العملية هو فهم قدرات الحوثيين الحالية في نطاق الدفاع الجوي، وكيف أمكن لهم تطوير قدرات الدفاع الجوي ليصبحوا في ستة أعوام مصدر خطر كبير.

بعد سيطرتهم على صنعاء عام 2014 تمكَّن الحوثيون من السيطرة (2) على معظم ما تبقى من ترسانة الجيش اليمني من صواريخ الدفاع الجوي أرض-جو من طراز سام (SAMs) السوفيتية والرادارات المصاحبة لها، وهي صواريخ تُطلَق من الأرض لاعتراض طائرات أو صواريخ العدو وتدميرها.

ولكن تلك الترسانة واجهت عدة مشكلات كبيرة، الأولى كانت أن الكثير من قطعها تالفة أو على الأقل بحاجة إلى الإصلاح، والثانية كانت أنها عموما قديمة وبالتبعية ذات دقة ضعيفة في تحييد التهديدات الجوية، منها مثلا نظام "إس-75" السوفيتي الذي أُنتج عام 1957 ويمكنه ضرب أهداف عالية الارتفاع مع توجيه راديوي من محطة أرضية. قام الحوثيون بتحويل بعض أنظمة "إس-75″ إلى نسخ أرض-أرض بسبب مشكلاتها بوصفها دفاعات جوية، وسُميت النسخة الجديدة المعدَّلة بـ"قاهر 1″ و"قاهر 2".

نظام الدفاع الجوي "إس-75" السوفييتي (شترستوك)

امتلك الحوثيون كذلك مجموعة من النسخ المحسَّنة منها مثل "إس-125 نيفا/بيتشورا" التي طوَّرها الاتحاد السوفيتي سنة 1961، وصُمِّمت للتغلب على أوجه القصور في "إس-75″، لكن قدراتها ظلت محدودة. إلى جانب ذلك (3)، دمرت قوات التحالف العديد من مواقع الدفاع الجوي الثابتة والرادارات والأسلحة الاعتراضية التي يديرها الحوثيون بحلول منتصف 2015، ولذلك فإنه حتى عام 2017 كانت تهديدات الحوثيين في نطاق الدفاع الجوي ضعيفة، وكل ما أُسقط بواسطتها كان بضع طائرات من طراز "إف-16" وأربع مروحيات وست عشرة مسيرة، بحسب الإحصاءات المتاحة (4).

السيطرة على السماء

أدرك الحوثيون عند تلك النقطة أن قدراتهم العسكرية في ثلاثة نطاقات ستكون المحدد الأساسي للتحول إلى قوة عسكرية ضاربة في جنوبي الجزيرة العربية وعلى ساحل البحر الأحمر عند مضيق باب المندب، النطاق الأول هو القوة الصاروخية (وخاصة مدى الصواريخ)، والثاني هو القوة البحرية (وخاصة القدرة على السيطرة على السفن)، وأخيرا يأتي الدفاع الجوي، لفرض السيطرة على السماء ومنع الضربات الجوية وعمليات الاستطلاع.

في البداية لجأ الحوثيون إلى تدابير مبتكرة مثل تحويل صواريخ جو-جو روسية الصنع الباحثة عن الحرارة مثل "إيه إيه-10 ألامو بي" (AA-10 Alamo-B) و"إيه إيه-11″ لتصبح صواريخ أرض جو. صاروخ "إيه إيه-10 ألامو" تحديدا (5) كان الأكثر استخداما من قِبل الحوثيين، ومنذ عام 2017 مَثَّل خطورة حقيقية وكان السبب في عدد من الضربات القوية للأهداف الجوية، وهو نظام متقدم إلى حدٍّ كبير، مُخصَّص بالأساس للاستخدام على المقاتلات الروسية من الجيل الرابع مثل "ميج-29" و"سوخوي-35″، لكنه مُصمَّم لضرب جميع أنواع الطائرات والمروحيات وصواريخ كروز وأنظمة الطائرات بدون طيار، ويمكنه الاشتباك مع الأهداف المحمولة جوا في أي ظروف جوية خلال النهار والليل.

صواريح ايه ايه-10 ألامو (شترستوك)

هيكل الصاروخ أسطواني ويتمتع بأسطح متماثلة المحور تتحكم في ميل الصاروخ وانحرافه بما يعطيه سلاسة خلال الرحلة، مع رأس حربي وزنه 39 كغم يُشغَّل بالقرب من الهدف مع إمكانية التشغيل بالأشعة تحت الحمراء التي يصعب اكتشافها.

رغم ذلك، كانت مشكلات هذا الصاروخ أنه قصير المدى بحد أقصى 40 كيلومترا، لكنَّ الحوثيين استخدموه بذكاء، فبعد تحويله ليصبح سلاح أرض جو للدفاع الجوي، صنعوا منه كمائن متخفية في ثنيات الجبال وعلى أطرافها، ما مكَّنهم من اصطياد الطائرات والمسيرات وصواريخ كروز على مسافات قريبة نسبيا.

صواريخ برق

صاروخ برق-2 (رويترز)

إلى جانب ذلك، أعلن الحوثيون قبل عدة سنوات عن تطويرهم لـ"برق"، وهو صاروخ دفاع متقدم يأتي في نسختين هما "برق-1" و"برق-2″، ويشبه نظام صواريخ أرض-جو "صياد" الإيراني، الذي يُعَدُّ في حد ذاته تطويرا لنظام "إس-75" السوفيتي سالف الذكر، ولكنه أفضل في نطاقات عدة هي الدقة والمدى وقوة التدمير (6).

يمتلك "برق-2" رأسا حربيا متشظيا بوزن 200 كيلوغرام، وهو نوع من الرؤوس الحربية المتفجرة المُصمَّمة لإنتاج وإطلاق الشظايا عند الانفجار، وبالتبعية لا يحتاج إلى الاصطدام مباشرة بالهدف الجوي ولكن يمكن فقط للشظايا الناتجة من الصاروخ أن تقوم بإسقاطه. وينطلق الصاروخ من منصة متحركة أو ثابتة يستغرق تحميلها نحو 5 دقائق، ويحلق بسرعة تصل إلى 3600 كيلومتر في الساعة، ويصل مداه إلى مئة كيلومتر.

يعمل الصاروخ عن طريق الأشعة تحت الحمراء والرادار النشط أو شبه النشط. في نظام الرادار النشط يقع جهاز إرسال الرادار على المنصة نفسها مع جهاز استقبال الرادار، يقوم نظام الرادار بإرسال إشارات التردد اللاسلكي نحو الهدف لتنعكس عنه ويستقبلها جهاز استقبال الرادار، ليعطي الإشارة تلقائيا إلى الصاروخ بالانطلاق.

الصواريخ الموجَّهة بالرادار النشط يُشار إليها باسم صواريخ "أَطْلِقْ وانسَ"، حيث يمكنها توجيه نفسها إلى الهدف باستخدام نظام الرادار الخاص بها بعد الإطلاق، ولا تحتاج إلى توجيه مستمر من منصة الإطلاق، على عكس الرادار شبه النشط الذي يعتمد على مصادر رادارية لتوجيهه ناحية الهدف.

رادار متقدم

يعمل جهاز استقبال الرادار الافتراضي سلبيا على عكس أنظمة الرادار النشطة التي ترسل الإشارات وتنتظر الانعكاسات. (رويترز)

إلى جانب ذلك، يُعتقد أن الحوثيين باتوا حاليا يمتلكون "جهاز استقبال الرادار الافتراضي" (7)، الذي يتمكن من استقبال إشارات "إيه دي إس-بي" (ADS-B)، والأخير هو نظام مراقبة يُستخدم في التحكم في الحركة الجوية للطائرات وفك تشفيرها.

هذا النظام يسمح للطائرات ببث موقعها وسرعتها وارتفاعها وغيرها من المعلومات إلى مراقبي الحركة الجوية والطائرات الأخرى المحيطة في سياق القوة التي تقوم بالعملية الهجومية أو الاستخباراتية. يمكن لجهاز استقبال الرادار الافتراضي استخدام هوائي وجهاز استقبال راديو لالتقاط هذه الإشارات وإرسالها إلى جهاز حاسوب لمعالجة الإشارات وعرضها على الشاشة.

يعمل جهاز استقبال الرادار الافتراضي سلبيا، بمعنى أنه يتمكن من جمع المعلومات حول الطائرات وأنشطتها دون إصدار إشارات أو المشاركة في اتصال مباشر مع الطائرة، على عكس أنظمة الرادار النشطة التي ترسل الإشارات وتنتظر الانعكاسات، تعتمد الأنظمة السلبية على استقبال وتفسير الإشارات التي تصدرها الطائرات بشكل طبيعي أو عن غير قصد.

يعطي ذلك عملية الدفاع الجوي قدرا من التخفي، ويُمكِّن الحوثيين من رصد أهداف تقع في نطاق دائرة قُطرها 500 كيلومتر (8)، وبالتبعية فإن تحديد موقع الهدف الجوي يُمكِّن الحوثيين من تنظيم هجمة بصواريخ الدفاع الجوي من فئة برق مثلا، هذا التكامل بين الصواريخ الأكثر تقدما ومنظومة جهاز استقبال الرادار الافتراضي هو مَن يعطي الجماعة هذا الحضور البارز في سماء اليمن ومحيطها.

____________________________________________________

مصادر

  • 1- MQ-9 Reaper
  • 2- Farzin Nadimi, Michael Knights, Iran’s Support to Houthi Air Defenses in Yemen, the washington institute for near east policy
  • 3- S-75 Dvina
  • 4- arzin Nadimi, Michael Knights, Iran’s Support to Houthi Air Defenses in Yemen, the washington institute for near east policy
  • 5- R-27 (AA-10 Alamo) Guided Medium Range Air-To-Air Missile
  • 6- Sayyad-2 Ground-to-Air defence missile system SAM
  • 7- ADS-B VIRTUAL RADAR RTL-SDR TUTORIAL IN THE ARRL QST MAGAZINE
  • 8- Farzin Nadimi, Michael Knights, Iran’s Support to Houthi Air Defenses in Yemen, the washington institute for near east policy
المصدر : الجزيرة