لقاح "فايزر- بيونتك".. لماذا سيستمر "كوفيد١٩" حتى ٢٠٢٢؟

في أجواء كتلك التي نمر بها، لا شك أن الإعلان الأخير للثنائي "فايزر" و"بايونتك"، عن نجاح أوّلي في تجاربهما بالمرحلة الثالثة على لقاح جديد مقاوم لكورونا المستجد، كان فرصة لاستشعار بعض الراحة بينما نحن محاطون بكل أسباب الإحباط، في بلادنا يبدو أن الموجة الثانية من الوباء قادمة بقسوة أكبر، وفي العالم أجمع نسجل يوميا عدد حالات بات يقارب المليون، أما عن الوفيات فرغم تحسُّنها فإنها تخطت أوج الموجة الأولى في الصيف الماضي، وفي مجملها تتجه نحن مليون ونصف وفاة!

 

عنوان ميدان

جاء في الإعلان(1)، الذي أصدرته الشركتان قبل أيام، أن تحليلا مبكرا قد أفاد بفاعلية قدرها 90% للقاح الجديد الذي يحمل اسم "BNT162b2" ويُجرِّبه، بينما نتحدث، أكثر من 43 ألف شخص حول العالم، لكن لا بد أن أول سؤال جاء ببالك مع الإعلان هو: ما معنى أن يكون اللقاح فعالا بنسبة 90%؟

 

حينما يُجرَّب اللقاح، فإننا نُقسِّم الخاضعين للتجارب إلى مجموعتين، الأولى تتلقّى لقاحا حقيقيا، والثانية تتلقّى لقاحا وهميا يعطي الأعراض الجانبية نفسها لكن بلا أثر طبي، لا يعرف المشاركون في التجارب أي اللقاحين تلقّوا، بعد ذلك نبدأ بالبحث عن حالات الإصابة بـ "كوفيد-19" داخل المجموعتين، هنا ظهر أن هناك 94 حالة إصابة، أكثر من 90% منها كان داخل مجموعة اللقاح الوهمي، والبقية في المجموعة التي أخذت اللقاح الحقيقي.

Syringes are seen in front of displayed Biontech and Pfizer logos in this illustration taken November 10, 2020. REUTERS/Dado Ruvic/Illustration

لهذا السبب تُسمى تلك بنتائج تحليل مبكر(2) (Interim analysis)، وفي العلوم الطبية يعني هذا الاصطلاح الحصول على نتائج أولية، ويُجري العلماء هذا النوع من التحليلات لتقييم فاعلية اللقاح قبل ظهور النتائج النهائية، فإذا كانت الفاعلية مبشرة تُستكمل التجارب. بحسب البروتوكولات المعتادة في هذا النطاق كان من المفترض أن يبدأ العلماء في حساب النتائج عند وصول عدد الحالات التي أُصيبت بـ "كوفيد-19" من متلقّي اللقاح 164 حالة، لكن ذلك حدث فقط مع أول 94 حالة.

 

ورغم أنه ما زالت هناك فرصة لتنقلب النتائج فإن 90% فاعلية هي نسبة مفاجئة، حتى لو نزلت فإنه من غير المُتوقَّع أن تتخطى حاجز الـ50% نزولا، وهو الحد الذي وضعته إدارة الغذاء والدواء الأميركية (FDA) للقبول بإعطاء موافقات للقاح ما، لهذا السبب تُخطِّط "فايزر" و"بايونتك" لتقديم طلب بموافقة على الاستخدام الطارئ للقاح.

 

عنوان ميدان

لقاح "BNT162b2" هو لقاح حمض نووي(3) mRNA، ولفهم ذلك دعنا نبدأ من بيولوجيا المرحلة الثانوية، أي نوع من الحمض النووي يتكوّن من خط طويل جدا من الحروف الكيميائية المعقدة، لكن دعنا لفهمه نتخيل أنه شريط طويل لأحد أفلام الفيديو القديمة، على طول خط هذا الشريط البني تُسجَّل المشاهد المختلفة، هنا مثلا يلتقي البطل بالبطلة للمرة الأولى، وهناك يتركها لأجل السفر باحثا عن المال، في قطعة أخرى من الشريط يمكن أن تجده عائدا إليها في ندم شديد. الحمض النووي كذلك يتكوّن من أكواد أو شفرات، هنا شفرة تُحدِّد طولك، وهناك شفرة أخرى تُحدِّد لون عينيك، وثالثة تُحدِّد طبيعة شعرك، كل كود موجود على الحمض النووي يُترجم أثناء نمونا إلى تلك الصفة التي يُمثِّلها.

 

كل الكائنات الحية تحتوي على حمض نووي، في حالة الفيروسات فإن الحمض النووي يحمل أكواد تصنيع أجزاء الفيروس، وفي لقاح شركتَيْ "فايزر" و"بايونتك" فإن اللقاح يحتوي على قطعة من الحمض النووي المُسمى "mRNA"، ما إن يحقن في عضلات الإنسان حتّى يدخل إلى الخلايا التي تعمل على ترجمته بالطريقة التي تعرفها، لكنه هنا يُترجم إلى قطعة من فيروس كورونا المستجد تسمى "بروتين الحَسَكَة"(4) (Spike Protein)، الذي يستثير استجابة مناعية من قِبَل الجسم.

لقاح_كورونا_المستجد

حينما يهاجم فيروس ما جسمنا فإن الجهاز المناعي الخاص بنا يتعامل مع هذا الهجوم بآليتين، الأولى هي العمل المباشر على إنهاء هذا الهجوم، والثانية هي العمل على نسخ معلومات هذا الغازي القادم من الخارج، وبناء على تلك المعلومات يقوم الجهاز المناعي ببناء خط دفاعي متجهز لأي هجوم مستقبلي من قِبَل النوع نفسه من الفيروسات.

 

إذا تعرّضت لإصابة بهذا الفيروس لأول مرة، فإن جهازك المناعي يأخذ وقتا ليتكيّف مع الوضع الجديد ويتعامل معه، وفي أثناء ذلك تظهر أعراض المرض، مثل الحمى أو السعال أو ارتفاع درجات الحرارة، التي هي أعراض لهذا الصراع بالداخل، لكن في المرة التالية حينما يدخل الفيروس إلى جسمك يكون الأخير متجهزا له، فيتعامل بسرعة.

 

يهدف اللقاح -أي لقاح- إلى خلق هذا النوع من المناعة التكيفية ضد الفيروس دون أن تتعرض لإصابة أولية به، وذلك عن طريق استثارة جهازنا المناعي لنوع محدد من الفيروسات -كورونا المستجد في هذه الحالة- فيندفع لتجهيز نفسه لإصابة مستقبلية، لكن على بساطة الفكرة التي يمكن من خلالها خلق تلك المناعة، فالأمر دقيق جدا ومعقد للغاية.

 

اللقاح من نوع "mRNA" يمتلك عدة مزايا تجعله محاولة واعدة، ليس فقط بالنسبة لحالة كورونا المستجد، وإنما أيضا لعلوم اللقاحات بشكل عام، فهو أولا أكثر أمانا من اللقاحات المعتادة التي تعتمد على استخدام نسخ ميّتة أو أُضعِفَت من الفيروس، لأن تلك النوعية الأخيرة من اللقاحات قد تتسبّب في الإصابة بالمرض، من جانب آخر فإن آلية تصنيعه أسهل وأسرع، ما يفتح الباب لإمكانية إنتاج كميات كبيرة في وقت قياسي.

epa08814067 An undated handout picture made available by the German pharmaceutical company Biontec shows the dosing of BNT162b2, the mRNA-based vaccine candidate against COVID-19, during the clinical test. Pfizer and Biontech SE announced on 11...

بدأت حكاية(5) لقاح "فايزر-بايونتك" في مايو/أيار 2020 حينما أطلق الفريق البحثي للشركتين تجارب أولية لنوعين من اللقاح، جاءت النتائج لتقول إن كلا النوعين أنتج استجابة مناعية مناسبة، لكن اللقاح الثاني، وهو "BNT162b2" أنتج نِسَبا أقل من الأعراض الجانبية، التي تراوحت بين إرهاق، وصداع، وقشعريرة، وآلام في العضلات والمفاصل، دخل اللقاح الثاني إلى المرحلة الثالثة بتجارب على 30 ألف شخص، ثم امتدت لتصبح 43 ألف شخص إلى الآن، وإلى جانب الفاعلية، فإن نتائج أمان اللقاح ظلّت كما هي.

 

عنوان ميدان

من المُتوقَّع أن تحصل الشركتان على موافقة طارئة للاستخدام قريبا، وقد أعلنتا أنه بحلول نهاية العام يمكن إنتاج 50 مليون جرعة مع إمكانية أن نحصل العام القادم على 1.3 مليار جرعة، بالطبع ستكون هناك أولويات لتوزيع اللقاح، سواء لفئات عمرية محددة (كبار السن) أو فئات مرضية محددة أو فئات وظيفية محددة (العاملين بالرعاية الصحية في العموم)، وسوف تتدخل عوامل سياسية بالطبع، فكل دولة تدفع مقدما إلى الشركات لتكون في ترتيب متقدم بطابور المُحتاجين.

 

يعني ذلك أن الأمر قد يتطلب وصولنا إلى نهاية عام 2021 لوصول هذا اللقاح تحديدا إلى يدينا، لكنّ فريق شركتَيْ "فايزر" و"بايونتك" ليس فقط اللاعب الوحيد في سباق الحصول على لقاح، في الواقع -وبينما نتحدث- هناك 11 لقاحا آخر في المرحلة الثالثة للتجريب، من بينها لقاح شركة "مودرنا" الذي يعمل بالطريقة نفسها، وبالتالي فقد لاقى الكثير من الاهتمام بعد إعلان النجاح الأوّلي للقاح "فايزر-بايونتك".

epa08746318 A nurse draws flu vaccine from a vial at a free mobile clinic in Lakewood, California, USA, 14 October 2020. Flu vaccine manufacturers have increased production in anticipation of this year's flu season. EPA-EFE/ETIENNE LAURENT

شركتا أوكسفورد وأسترازينيكا كذلك تعملان(6) على لقاح جديد يُعتقد أنه قد يصبح جاهزا للإنتاج الضخم قبل نهاية العام، يخضع للقاح حاليا نحو 40 ألف شخص في بريطانيا والولايات المتحدة الأميركية وجنوب أفريقيا والبرازيل، مع مجموعة من الاختبارات المخصصة للأطفال، أما الصين فتدخل إلى هذا السباق بلقاحين، الأول هو لقاح شركة سينوفارم، والثاني هو لقاح شركة ساينوفاك، وقد دخلا إلى المرحلة الثالثة من التجريب في ووهان وبكين ودولة الإمارات العربية المتحدة ومصر والبحرين والمغرب والأردن، ويُعتقد أنه يمكن أن ينتج من اللقاح الأول نحو 220 مليون جرعة سنويا فور اجتيازه للمرحلة الثالثة وحصوله على الموافقات الدولية المطلوبة.

 

من جانب آخر تدخل روسيا إلى السباق بلقاحها الذي أثار الجدل مؤخرا وفردنا له تقريرا منفصلا(7)، أما الهند فتدخل إلى السباق بلقاح "كوفاكسين"(8)، ومثل اللقاحين الصينيين فإن هذا اللقاح يعتمد على الطريقة القديمة وهي استخدام فيروسات ميتة أو أُضعِفَت، يتعاون في هذا اللقاح كلٌّ من المجلس الهندي للبحوث الطبية والمعهد الوطني لعلم الفيروسات وشركة "بهارات بيوتك" (Bharat Biotech) الهندية، وكانت قد أعلنت مؤخرا أنه لن يكون جاهزا للعمل قبل بداية عام 2021.

 

عنوان ميدان

لكن رغم كل تلك النتائج المُبشِّرة للقاح "فايزر-بايونتك"، فإن عددا من الأسئلة ما زال مطروحا بقوة على طاولة النقاش، وما زال من الممكن أن يؤثر في خط سير الأحداث(9). على سبيل المثال، إلى أي حد يقف تأثير اللقاح؟ هل سيمنع المرض تماما أم سيُخفِّف أعراضه؟ نتحدث هنا بشكل خاص عن تلك الحالات التي يُسبِّب فيها الفيروس أعراضا خطيرة وتُمثِّل 20% من الناس، النتائج الأولية للقاح "فايزر-بايونتك" كانت عن حالات متوسطة إلى بسيطة.

epa08814066 An undated handout made available by the German pharmaceutical company Biontec shows a hand holding an ampoule with BNT162b2, the mRNA-based vaccine candidate against COVID-19, in Mainz, Germany. Pfizer and Biontech SE announced on 11 November 2020 that they have reached an agreement with the European Commission to supply 200 million doses of their investigational BNT162b2 mRNA-based vaccine candidate against COVID-19 to European Union (EU) Member States, with an option for the European Commission to request an additional 100 million doses. EPA-EFE/BIONTECH SE / HANDOUT HANDOUT EDITORIAL USE ONLY/NO SALES

من جانب آخر، فإن دراسة تأثير اللقاح على أصحاب الأمراض المزمنة وكبار السن، سواء بالنسبة للفاعلية أو الأمان، أمر يحتاج إلى المزيد من الفحص، لأن تلك التجارب ركَّزت -بشكل رئيسي- على فئات أخرى من المتطوعين، أضف إلى ذلك أنه من الضروري أن يُدرس تأثير اللقاح على مجموعات مختلفة من الأعراق البشرية، وكانت شركتا "فايزر" و"بايونتك" قد أعلنتا أن نحو 40% من الخاضعين للتجارب في الولايات المتحدة الأميركية هم بالفعل من مجموعات عِرقية متنوعة، الأمر الذي يعطي بعض الاطمئنان.

 

ويبقى أهم سؤال مطروح على طاولة النقاش إلى الآن هو: "إلى أي مدى ستستمر فاعلية اللقاح؟"، هل هي 3 أشهر أم 6 أشهر أم سنة؟ بالطبع أي نتيجة ستكون مقبولة في ظل ظرف كهذا، لكن هذا الرقم سيؤثر بقوة على خطط الدول لمستقبلها مع وباء تعتقد بعض الدراسات أنه سيظل مستمرا معنا إلى العام 2025، من جانب آخر فإن قِصَر المدة يُحمِّل بعض الدول أعباء اقتصادية، خاصة أننا نعرف أن اتفاق(10) "فايزر-بايونتك" مع الحكومة الأميركية كان على 39 دولارا لكل جرعة لقاح (حقنتان يفصلهما 21 يوما)، إحدى المشكلات الاقتصادية الإضافية هي كيفية تخزين هذه الجرعات، فهي تتطلّب الحفظ في درجة حرارة 70-80 تحت الصفر.

 

 عنوان ميدان

لهذه الأسباب، فإنه حتّى مع حصولنا على اللقاح، فستكون الإجراءات الاحترازية مستمرة وصولا إلى عام 2022، لن تُسحَب الإجراءات الاحترازية قبل التأكد تماما من فاعلية اللقاح بالنسبة لكل الفئات العمرية والمَرَضية، وكذلك من المدة التي يبقى اللقاح خلالها فعّالا، من جانب آخر فإنه حتى مع فاعلية اللقاح فإن إنهاء الوباء أمر لن يكون سهلا.

epa08811619 A sign 'Face mask obligation' in the city centre of Duesseldorf, Germany, 10 November 2020. On 09 November the Administrative Court of Muenster decided that the general decree of the city of Duesseldorf concerning the obligation to wear...

فبحسب دراسة صادرة مؤخرا(11) من الجورنال الأميركي للطب الوقائي (American Journal of Preventive Medicine)، فإنه في حال كانت فاعلية اللقاح نحو 80% فإن القضاء تماما على الوباء يتطلّب أن يستخدمه 75% من الناس، أما إذا انخفضت فاعلية اللقاح دون ذلك فإن ذلك سيتطلّب عددا أكبر من السكان، وهذا أمر صعب الحدوث، على الأقل في فترة زمنية قصيرة، لقاح الإنفلونزا الموسمية على سبيل المثال لا يُنهي الوباء لكنه على الأقل يُخفّضه بقيمة 40-60%.

 

بالنسبة لحالة كورونا المستجد، فإن ذلك هو المطلوب كبداية، فالمشكلة الرئيسية التي نواجهها إلى الآن هي انهيار المنظومات الصحية في أوج موجة الفيروس، وتخفيف هذا الأوج سيؤثر بقوة في فاعلية المنظومة الصحية، وبالتالي يمكن مواجهة الفيروس بسهولة أكبر، لكن ذلك يعني أن بعض الإجراءات -على الأقل ارتداء الكمامات وغسل اليدين- ستستمر لفترة أطول، في الواقع إن مجرد تجنب إجراءات الغلق فقط هو في حد ذاته نجاح هائل، لأنه على الأقل سيمنع الاقتصاد من الانهيار في كثير من الدول.

 

في كل الأحوال، فإن النتائج الخاصة بكل اللقاحات، بما في ذلك لقاح "فايزر-بايونتك"، مُبشِّرة جدا إلى الآن، ليست مؤكدة بالطبع، لكن هناك فرصة كبيرة جدا للنجاح، لذلك فكل المطلوب منك هو بعض الصبر، الشتاء قادم ويُعتقد أن موجة الفيروس المُقبلة علينا ستكون أكثر تفشيا، إذا كنت قد تكاسلت قليلا بسبب انخفاض الموجة في الصيف فعاود الالتزام بالإجراءات الاحترازية قدر إمكانك، وتجهّز لما هو قادم، وتعلّم أن طول المحنة لا يعني أنها ستدوم للأبد، بل قد تكون أقرب مما تتصور، لكن فقط اصبر.

_____________________________________________

المصادر

  1. PFIZER AND BIONTECH ANNOUNCE VACCINE CANDIDATE AGAINST COVID-19 ACHIEVED SUCCESS IN FIRST INTERIM ANALYSIS FROM PHASE 3 STUDY
  2. Interim analysis: A rational approach of decision making in clinical trial
  3. RNA vaccines: an introduction
  4. Spike Protein Definition
  5. RNA-Based COVID-19 Vaccine BNT162b2 Selected for a Pivotal Efficacy Study
  6. العالم يقترب من الانتصار.. متى سنحصل على أول لقاح فعال لـ "كوفيد-19″؟
  7. اللقاح الروسي Sputnik V هل نحن أمام لعبة سياسية لبوتن؟
  8. COVAXINTM – India’s First indigenous COVID-19 Vaccine
  9. What Pfizer’s landmark COVID vaccine results mean for the pandemic
  10. Here’s How Much COVID-19 Vaccines Will Cost From The 5 Frontrunners
  11. Vaccine Efficacy Needed for a COVID-19 Coronavirus Vaccine to Prevent or Stop an Epidemic as the Sole Intervention