شعار قسم ميدان

الحرب على الحقيقة.. لماذا تتعمد إسرائيل استهداف الصحفيين الفلسطينيين؟

GAZA CITY, GAZA - OCTOBER 10: (EDITOR'S NOTE: Image depicts death) Friends and relatives mourn the bodies of Palestinian journalists Muhammad Sobh and Saeed Al-Taweel, who were killed during their work by Israeli air strikes on October 10, 2023 in Gaza City, Gaza. Hundreds have died in Gaza after Israel launched sustained retaliatory air strikes following Saturday's attack by Hamas. (Photo by Ahmad Hasaballah/Getty Images)
صلاة الجنازة على جثتي الصحفيين الفلسطينيين محمد صبح وسعيد الطويل، اللذين قُتلا أثناء عملهما بغارات جوية إسرائيلية في 10 أكتوبر/تشرين الأول 2023 في غزة. (غيتي)

إذا كنت مواطنا فلسطينيا، فأنت بالتأكيد مُعرَّض للخطر اليومي منذ لحظة ولادتك، أما لو كنت تعيش في غزة، فهذا يعني أنك تراوغ الموت في كل لحظة ما بين القصف والحصار ونقص المساعدات الطبية وشح الماء والغذاء. لكن إذا كنت صحفيا فلسطينيا في غزة، فالأمر يتحول إلى كابوس حقيقي، حيث تنال حصتك الكاملة من المخاطر بصفتك فلسطينيا، يعيش في غزة ويعمل في مهنة خطرة بطبيعتها، وبالإضافة إلى ذلك تصبح مستهدفا بشكل متعمد وبطريقة ممنهجة تتجاوز الخطورة الطبيعية التي تحملها مهنة الصحافة الميدانية.

وفقا لآخر حصيلة نشرتها نقابة الصحفيين الفلسطينيين قبل الهدنة في غزة، استشهد 70 صحفيا وعاملا في مجال الإعلام منذ انطلاق الحرب الدموية التي شنَّها الاحتلال في 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي. بدوره، وثَّق المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان استشهاد أكثر من 60 صحفيا حتى 19 نوفمبر/تشرين الثاني، وهو ما يجعل هذه الفترة الأكثر دموية بالنسبة للصحفيين منذ عام 1992، إذ لم يتجاوز عدد الصحفيين الفلسطينيين الذين وثَّقت لجنة حماية الصحفيين مقتلهم على مدار عقد كامل منذ 1992 وحتى مايو/أيار 2022 أقل من نصف هذا العدد (1) (2).

قتل متعمد بدم بارد، وترويع واعتقالات، واستهداف لأفراد العائلة والمنازل والممتلكات، هذه هي وقائع الحياة اليومية للصحفيين في قطاع غزة، هذا إلى جانب التهديدات والاعتقالات خارجها في بقية أنحاء فلسطين، في محاولات لا تنتهي من الاحتلال لإسكات صوت الحقيقة الذي يفضح ممارساته ويُعرّي مزاعمه أمام العالم.

 

القتل اليومي المتعمد

TOPSHOT - A relatives bids farewell during the funeral of Palestine TV journalist Mohamed Abu Hatab and eleven family members the day after they were killed when their home was hit in the Israeli bombardment of Khan Yunis, in the southern Gaza Strip on November 3, 2023, amid the ongoing battles between Israel and the Palestinian group Hamas. Thousands of civilians, both Palestinians and Israelis, have died since October 7, 2023, after Palestinian Hamas militants based in the Gaza Strip entered southern Israel in an unprecedented attack triggering a war declared by Israel on Hamas with retaliatory bombings on Gaza. (Photo by Mahmud HAMS / AFP)
جنازة الصحفي في تلفزيون فلسطين محمد أبو حطب وأحد عشر فردا من أسرته بعد يوم من مقتلهم عندما أُصيب منزلهم في القصف الإسرائيلي على خان يونس. (الفرنسية)

منذ بداية العدوان الإسرائيلي على غزة ونحن نشهد هذا الانحياز الغربي غير المسبوق في صف السردية الإسرائيلية، وهو ما حاربه الصحفيون والمراسلون الصحفيون الموجودون داخل قطاع غزة منذ اليوم الأول، بمحاولاتهم المستمرة لكشف جرائم الإبادة العِرقية التي تقوم بها قوات الاحتلال، وهو ما تواجهه الأخيرة بدرجة غير مسبوقة من التعمد الواضح لقتل الصحفيين وترويعهم سعيا وراء طمس واقع ما يحدث على الأرض ومنع وسائل الإعلام من نشر الحقيقة.

ولا تقتصر الاعتداءات الإسرائيلية على الصحفيين في الميدان، بل تمتد إلى قصف أفراد عائلاتهم في البيوت، وهو ما عبَّر عنه الزميل وائل الدحدوح، مدير مكتب الجزيرة في غزة، بعبارته: "بينتقموا منا في الولاد". وكان الدحدوح قد تلقى على الهواء مباشرة، أثناء تغطيته للقصف المتواصل على قطاع غزة في الخامس والعشرين من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، نبأ استشهاد زوجته وأبنائه وعدد من أفراد عائلته في غارة جوية إسرائيلية، إثر قصف الاحتلال منزلهم في مخيم النصيرات وسط غزة، وهو المنزل الذي لجأوا إليه بعد قصف حيّهم وعقب دعوة قوات الاحتلال الإسرائيلية للمدنيين إلى التحرك باتجاه جنوب قطاع غزة.

هذا القصف لم يأتِ مصادفة، فقد علَّق محرر الشؤون الفلسطينية في القناة 13 الإسرائيلية تسفي يحزقيلي قائلا إن عائلة مراسل قناة الجزيرة في قطاع غزة وائل الدحدوح كانت هدفا لقصف جيش الاحتلال، مؤكدا أن قوات الجيش تعرف ما تضربه بالضبط.

ولم تكن تلك هي المرة الوحيدة التي يستهدف فيها الاحتلال الصحفيين عمدا، إذ واصلت إسرائيل استهدافها المتعمد لمنازل الصحفيين الفلسطينيين، واتسعت قائمة الجرائم لتشمل على سبيل المثال لا الحصر استهداف منزل محمد أبو حطب، مراسل التلفزيون الفلسطيني، ليستشهد مع 11 فردا من أسرته. وهناك أيضا استشهاد الصحفي في "وكالة وفا" محمد أبو حصيرة مع أكثر من أربعين فردا من أفراد عائلته، وإصابة زميله محمد حمودة في قصف استهدف منزليهما (3).

Journalists killed in Israeli airstrikes commemorated in West Bank- - RAMALLAH, WEST BANK - OCTOBER 10: Press members holding banners gather to commemorate journalists killed in Israeli airstrikes on Gaza, on October 10, 2023, in Ramallah, West Bank.
أعضاء صحفيون يحملون لافتات لإحياء ذكرى الصحفيين الذين قُتلوا في الغارات الجوية الإسرائيلية على غزة في 10 أكتوبر/تشرين الأول 2023. (الأناضول)

لا يقتصر الأمر على الصحفيين أفرادا فقط، ولا على عائلاتهم، فقد قصفت قوات الاحتلال الإسرائيلية أكثر من 50 مقرا إعلاميا أجنبيا ومحليا داخل قطاع غزة خلال الفترة الماضية، من بينها مكاتب عدد من المؤسسات الإعلامية في برج الغفري في غزة، الذي يضم وكالة الأنباء الفرنسية، وقناة الجزيرة، وقناة الشرق، والمجموعة الإعلامية الفلسطينية. كما تعطلت الإذاعات الأربعة والعشرون في قطاع غزة وتوقفت عن البث بسبب نفاد مصادر الطاقة.

وقد حذرت قوات الاحتلال بشكل مباشر بعض وكالات الأنباء العالمية من عدم قدرتها على ضمان سلامة موظفيها أثناء القصف، من بينها وكالة رويترز التي علقت على هذا التحذير بأنه "يهدد قدرة موظفيها على إيصال الأخبار حول الصراع دون خوف من الإصابة أو القتل" (4).

 

وخارج غزة أيضا

لا يقتصر الترويع ومحاولات تكميم الأفواه على الصحفيين في غزة، حيث شهدت الضفة الغربية موجة واسعة من الاعتقالات والمضايقات التي طالت عشرات الصحفيين الفلسطينيين. على سبيل المثال، تعرض الصحفيان مهند توتونجي وهيثم أبو دياب من فريق "بي بي سي" للاحتجاز تحت تهديد السلاح بينما كانا في سيارتهما التي تحمل علامة الصحافة.

كما اقتحمت قوات الاحتلال منازل عشرات الصحفيين في الضفة واحتجزتهم وعرَّضتهم للتنكيل والتهديد، من بين أبرزهم أمير أبو عرام، الصحفي في شبكة الإرسال، والصحفي المستقل محمد أحمد عبيد، والصحفي مصعب إبراهيم سعيد، كما ألقت قوات الاحتلال أيضا القبض على الصحفية سمية جوابرة رغم كونها حاملا في شهرها السابع، واقتحمت السلطات الإسرائيلية عددا من المطابع في مدينة الخليل وصادرت محتوياتها وأغلقتها (5).

ولا يقتصر الترويع وتقييد حرية الصحافة على الصحفيين الفلسطينيين فقط، بل يمتد أيضا إلى الصحفيين الإسرائيليين أنفسهم، وإلى كل صوت يجرؤ على أن يطرح سردية بديلة عن السردية الرسمية الإسرائيلية، فقد اعتقلت السلطات الإسرائيلية الصحفي الإسرائيلي اليساري يسرائيل فراي واستجوبته، مع توجيه التحذيرات له بعد كتابته لتغريدات يشيد فيها بالمقاومة الفلسطينية، لاستهدافها أهدافا عسكرية وليست مدنية، وحققت معه بتهمة التحريض على الإرهاب والعنف، وهو ما وصفته محامية فراي باعتباره اعتقالا سياسيا يهدف إلى الترهيب والإسكات والردع (6).

 

شيرين أبو عاقلة.. نمط يكشف عن غياب العدالة

SENSITIVE MATERIAL. THIS IMAGE MAY OFFEND OR DISTURB A colleague reacts next to the dead body of Al Jazeera journalist Shireen Abu Akleh, who was killed by Israeli army gunfire during an Israeli raid, according to the Qatar-based news channel, in Jenin in the Israeli-occupied West Bank, May 11, 2022, in this still image from a handout video. Israeli military said Abu Akleh may have been shot by Palestinians as they clashed with its troops. Al Jazeera/Handout via REUTERS THIS IMAGE HAS BEEN SUPPLIED BY A THIRD PARTY TPX IMAGES OF THE DAY (الجزيرة)
صحفية الجزيرة "شيرين أبو عاقلة" التي قُتلت برصاص الجيش الإسرائيلي. (الجزيرة)

ربما يُعَدُّ مشهد استشهاد مراسلة قناة الجزيرة شيرين أبو عاقلة واحدا من أبرز المواقف الشاهدة على مدى تعمد الجيش الإسرائيلي لاستهداف الصحفيين، وغياب آليات المحاسبة والتحقيق الناجعة. سجلت الكاميرات مشهد القتل الدموي بتفاصيله ليُذاع في مختلف الشبكات الإخبارية حول العالم، ورغم ذلك امتلكت سلطات الاحتلال الإسرائيلي من الوقاحة ما مكَّنها من إنكار ارتكابها لجريمة متعمدة، قبل أن تُواجَه بمجموعة من الأدلة الدامغة، من بينها تقرير الهيئة التابعة للأمم المتحدة بأن القوات الإسرائيلية استخدمت "القوة المميتة دون مبرر" في استهدافها شيرين أبو عاقلة، بالإضافة إلى التحقيقات التي نشرتها شبكة "سي إن إن" وصحيفة "نيويورك تايمز" حول الواقعة، وتأكيدات شهود العيان والمحللين الجنائيين أن مقتل شيرين أبو عاقلة كان استهدافا متعمدا وليس عشوائيا (7) (8).

ورغم بشاعة الجريمة، لم تمضِ سوى أشهر قليلة على اغتيال أبو عاقلة قبل أن تقتل قوات الاحتلال الصحفية والأسيرة المحررة غفران وراسنة بطلقات استهدفت الجزء العلوي من الجسد. وفيما يبدو، تحظى عمليات الاغتيال الإسرائيلية للصحفيين بقبول ودعم سياسي، فقد صرح عضو الكنيست الإسرائيلي (ووزير الأمن القومي حاليا) إيتمار بن غفير في تغريدة نشرها في اليوم نفسه الذي قُتلت فيه شيرين أبو عاقلة بأنه يؤيد إطلاق النار على الصحفيين الذين يعيقون عمل الجنود، على حد زعمه.

تُعَدُّ قضية استهداف شيرين أبو عاقلة كذلك تطبيقا عمليا يوضح النمط الذي تتعامل به إسرائيل مع الأدلة في مثل تلك القضايا، وترتبط الدرجة التي تحقق بها إسرائيل في عمليات اغتيال الصحفيين بحجم الضغوط الخارجية، حيث تقل احتمالية إجراء التحقيقات في حالات الصحفيين الفلسطينيين، عدا حالات قليلة ومعدودة تعرضت فيها قوات الاحتلال لضغوط دولية قوية، مثل حالة شيرين أبو عاقلة التي تحمل جوازَ سفرٍ أميركيا، وحتى في هذه الحالات أشارت لجنة حماية الصحفيين إلى وجود نمط متكرر للتهرب والإفلات من المحاسبة.

في مايو/أيار الماضي، وفي حوار لـ"روبرت ماهوني" من لجنة حماية الصحفيين مع شبكة "NPR"، وصف ماهوني نظام التحقيق الذي أنشأه جيش الاحتلال الإسرائيلي بأنه مُصمَّم من أجل التهرب من المسؤولية وحماية جنوده من الملاحقة القضائية، حيث تعمد السلطات الإسرائيلية عند فتح أي تحقيق لأن يستغرق الأمر وقتا طويلا بحيث تضيع الأدلة، أو تتعرض للإتلاف العمدي، وتسقط التفاصيل وتتلاشى من رؤوس الشهود، ولذلك برأيه لا يخضع أحد للمساءلة أو المحاسبة.

وهكذا تستمر التحقيقات لأشهر أو لسنوات وتنتهي بتبرئة المجرمين، وغالبا ما تُستبعد إفادات الشهود أو التقارير المستقلة. وطبقا لتصريح غيوم لا فاليه، رئيس جمعية الصحافة الأجنبية في إسرائيل: "إذا كان من الممكن قتل مراسل يحمل جوازَ سفرٍ أميركيا دون عواقب قانونية، فإن الصحفيين يخشون من مصير مماثل يمكن أن ينتظرهم بسهولة في المستقبل" (9).

انبثق نظام التحقيق العسكري الإسرائيلي الحالي من لجنة تيركل، وهي اللجنة التي شكَّلتها الحكومة الإسرائيلية عام 2010 لدراسة جوانب القانون الدولي الخاصة بعملية فرض الحصار البحري على قطاع غزة، وللتحقيق فيما إذا كانت تحترم التزامات دولة إسرائيل عملا بقواعد القانون الدولي. وقد شُكِّلت اللجنة وسط مخاوف من احتمال اعتقال مسؤولين إسرائيليين بتهمة ارتكاب جرائم حرب، ومن أجل تجنب المحكمة الجنائية الدولية.

ومنذ عام 2014، فتح الجيش الإسرائيلي تحقيقات لتقصي الحقائق في مقتل خمسة صحفيين فقط، بمَن فيهم شيرين أبو عاقلة، كما فتح تقييما لتقصي الحقائق في قصف واسع النطاق أسفر عن مقتل ثلاثة صحفيين آخرين خلال عملية "الجرف الصامد" الإسرائيلية في غزة عام 2014، وهو ما يطرح تساؤلات حول إمكانية وجود صحافة حرة بينما لا يشعر الصحفيون بالأمان (10).

 

أن تتحول حياتك إلى قصة أخرى دامية

"نحن ضحايا على الهواء مباشرة، هذه الدروع والقبعات التي نرتديها هي شعارات لا تحمينا على الإطلاق"، هكذا ردد مراسل "تلفزيون فلسطين" وهو يخلع الدرع والخوذة اللتين تحملان كلمة "صحافة" ويلقي بهما على الأرض، وقد كفر بإمكانية أن توفر له أو لزملائه أي حماية من أي نوع.

المعنى نفسه عبَّرت عنه الصحافية بلستيا العقاد مؤخرا، وقد نشرت على حسابها بموقع إنستغرام صورة لدرع وخوذة الصحافة وعلقت عليها قائلة: "اعتدت دائما ارتداء درع وخوذة الصحافة، لكن مؤخرا توقفت عن ارتدائهما، لا أشعر بالأمان في غزة، وخاصة وأنا أرتدي درع وخوذة الصحافة، أتمنى أن ينتهي الكابوس قريبا وألا نفقد المزيد من الصحفيين".

يوميا، يتحول الصحفيون الفلسطينيون وعائلاتهم إلى قصص مؤلمة ودامية يضطر زملاؤهم لتغطيتها على الهواء، دون أفق لنهاية الاستهداف المُمنهج للصحفيين في ظل استمرار الوحشية الإسرائيلية والتواطؤ الغربي.

———————————————————————————————-

المصادر:

1-Explore CPJ’s database of attacks on the press

2- Data on casualties

3-Palestinian journalist Mohammad Abu Hasira killed in Israeli strike on Gaza | Israel-Palestine conflict News | Al Jazeera

4- Israeli military says it can’t guarantee journalists’ safety in Gaza

5-مدى: القيود المفروضة على الصحفيين في فلسطين والعالم لن تسكت أصواتهم الحرة (madacenter.org)

6-اعتقال صحفي يساري بسبب تغريدات تشيد بمنفذي الهجمات الفلسطينيين – تايمز أوف إسرائيل (timesofisrael.com)

7-They were shooting directly at the journalists’: New evidence suggests Shireen Abu Akleh was killed in targeted attack by Israeli forces

8- The Killing of Shireen Abu Akleh: Tracing a Bullet to an Israeli Convoy

9- Attacks, arrests, threats, censorship: The high risks of reporting the Israel-Gaza war

10- الجيش الإسرائيلي لم يحاسب على الصحفيين الذين قتلهم على مدى السنوات ال 20 الماضية، حسب منظمة حرية الصحافة | سي (cnn.com)

المصدر : الجزيرة