الإنترنت المظلم يحيط بك.. كيف أصبح تلغرام التطبيق المفضل لمجرمي الويب؟

الإنترنت المظلم يحيط بك.. كيف أصبح تليغرام المكان المفضل للمجرمين

أمضت فيكتوريا، وهي فنانة مكياج فلبينية تبلغ من العمر 27 عاما تعيش في مدينة نيويورك، الأشهر القليلة الأولى من الحجر الصحي خلال عام 2020 في بناء ما وصفته بـ "الروتين الصحي". كانت تطهو أكثر، وتركب الدراجة، وتعمل مع معالج للمساعدة في بناء علاقة قوية مع صديقها، ثم في أحد الأيام، وصلتها رسالة من شخص غريب.

 

كان ذلك في يونيو/حزيران 2020، فتحت فيكتوريا إنستغرام لتعثر على رسالة من سارة، امرأة تبلغ من العمر 21 عاما في مانيلا. كان هناك شيء مشترك بين المرأتين، فقد واعدتا رجلا يُدعى غابرييل، ويُزعم أنه كان يشارك صورهما ومقاطع الفيديو الخاصة بهما على تطبيق المراسلة تلغرام (Telegram) عبر مجموعة خاصة تُسمى "Paradise"، وأخرى تُسمى "The Secret Place"، بمجموع نحو 375 مقطعا وصورة لكلٍّ منهما.

 

أبلغت سارة فيكتوريا أنها شاهدت صورا حميمية لها نُشرت بواسطة اسم مستخدم يطابق رقم هاتف غابرييل، الذي شارك أيضا صورا ومقاطع فيديو لسارة لم تكن تعلم أنه قد التقطها في المقام الأول. كانت المرأتان على طرفَيْ الكرة الأرضية، لكنهما اجتمعتا على أنهما ضحيتان لخيانات رجل واحد.

 اتخذت بعض وسائل التواصل الاجتماعي ومنصات المراسلة خطوات في السنوات الأخيرة للحد من انتشار "الإباحية الانتقامية"

بينما كانت فيكتوريا تقرأ الرسائل، شعرت بموجات من الصدمة والاشمئزاز تنطلق عبر جسدها. خلال الأسابيع التالية، توقَّفت فيكتوريا عن الأكل، ثم جاء الغضب والرغبة في فعل شيء ما لتنتصر لنفسها. قرَّرت هي وسارة السعي إلى تحقيق العدالة إلى أقصى حدٍّ يسمح به القانون، وهو ما أدَّى في النهاية إلى رؤية غابرييل يمثل أمام المحكمة (1).

 

بينما اتخذت بعض وسائل التواصل الاجتماعي ومنصات المراسلة خطوات في السنوات الأخيرة للحد من انتشار "الإباحية الانتقامية" (2)، وتعني تسجيل مواد جنسية لشخص ما بدون علمه أو موافقته ونشرها، تستمر المشكلة في إيجاد أرض خصبة جديدة في تطبيقات الظل مثل تلغرام. تبقى القوانين المُصمَّمة لمعاقبة أولئك الذين يتشاركون المواد الإباحية غير الرضائية بها العديد من نقاط الضعف (3)، لا سيما عندما تمتد الجريمة عبر الحدود الدولية. لا توجد قوانين لمسح الصور من الإنترنت أيضا، لكن الجريمة في تلغرام لا تتوقَّف عند الإباحية الانتقامية، حيث يبدو أن التطبيق قد تحوَّل إلى إحدى أدوات شبكة الويب المظلمة.

 

السوق السوداء

تلغرام عبارة عن منصة رسائل وشبكة اجتماعية مختلطة، يمكن للمستخدمين عبرها إرسال رسائل خاصة مع الأصدقاء أو مجموعات الأصدقاء، أو الانضمام إلى "قنوات" عامة مع عدد غير محدود من الأعضاء، أو الانضمام إلى مجموعات خاصة (كل ما تحتاج إليه هو رابط للانضمام) يمكن أن يصل عدد أعضائها إلى 200 ألف مشترك. تجاوز عدد مستخدمي تطبيق المراسلة أكثر من 500 مليون "مستخدم نشط" في يناير/كانون الثاني الماضي ردا على سياسة الخصوصية لتطبيق واتساب التي تسمح بمشاركة بياناتك مع شركات أخرى، الأمر الذي بدوره أغضب المستخدمين الذين وجدوا البديل في تلغرام (4).

تزدهر السوق السوداء لبطاقات اللقاح المزيفة على تلغرام، وتسعد القنوات التي تضم مئات الآلاف من المشتركين أن تبيع لك بطاقة مزيفة مقابل 100 دولار

تزدهر السوق السوداء لبطاقات اللقاح المزيفة على تلغرام، وتسعد القنوات التي تضم مئات الآلاف من المشتركين أن تبيع لك بطاقة مزيفة مقابل 100 دولار (5)، وفق ما ورد في تقرير بحثي نشرته شركة "تشيك بوينت" (Check Point) المختصة بالأمن السيبراني حول الأسواق السوداء لبطاقات اللقاح المزيفة. ويُقدَّر أن هناك الآن أكثر من 2500 مجموعة وقناة نشطة تبيع سجلات التطعيم المزيفة من جميع بلدان العالم (6).

 

عادة ما يلجأ الأشخاص الذين لا يرغبون في الامتثال لمتطلبات الحكومة أو الأعمال بالحصول على لقاح "كوفيد-19" إلى هذا النوع من التزييف، وبدلا من الحصول على تطعيم قد يُنقذ الأرواح يُفضِّلون صرف الأموال للحصول على سجل مزيف. تقول "تشيك بوينت" إن الويب المظلم كان في السابق المكان الرئيسي لبيع بطاقات اللقاحات المزيفة، لكن الأمر تغيَّر في الأشهر الأخيرة، حيث أصبح تلغرام الوجهة المُفضَّلة لمثل هذه الممارسات.

 

تقول إكرام أحمد، المتحدِّثة باسم "تشيك بوينت": "كان التحوُّل إلى تلغرام هو التغيير الأكثر وضوحا في السوق السوداء لخدمات فيروس كورونا. نعتقد أن هؤلاء البائعين قد اختاروا تلغرام بشكل إستراتيجي لتوسيع نطاق توزيعهم، مع الحفاظ على درجة معينة من الخصوصية" (7). وأشارت أيضا إلى أن التطبيق يبدو "أقل صعوبة في الاستخدام مقارنة بالإنترنت المظلم، ويصل إلى عدد هائل من الناس وبسرعة".

 

حسنا، دعونا نَقُل ذلك صراحة، تلغرام مناسب تماما لهؤلاء البائعين بسبب نهجه المتساهل في التعامل مع النشاط غير القانوني. على القنوات العامة، يحظر التطبيق ثلاثة أنواع من المحتوى: البريد العشوائي والمتكرر، والمشاركات التي تُروِّج للعنف، والمواد الإباحية غير القانونية. هذا محدود مقارنة بكثير من الشبكات الاجتماعية الأخرى، خاصة عندما يتعلَّق الأمر بالمحتوى الخاص بـ "كوفيد-19". ردا على المعلومات المُضلِّلة والاحتيال حول الوباء، حظرت العديد من الشبكات الاجتماعية على وجه التحديد المنشورات المُضلِّلة حول الفيروس واللقاحات، وهذا مجرد غيض من فيض.

 

للخصوصية وجهان

A 3D printed Telegram logo is pictured on a keyboard in front of binary code in this illustration taken September 24, 2021. REUTERS/Dado Ruvic/Illustration

لا عجب إذن أنّ التشفير وإخفاء الهوية المُقدَّمين في تطبيقات الدردشة مثل تلغرام وديسكورد (Discord) شجعا عددا متزايدا من المجرمين على الولوج إليها من أجل مجموعة واسعة من الأنشطة، وتتضمَّن هذه الأنشطة على سبيل المثال لا الحصر: القرصنة أو تداول البرامج الضارة ومناقشة نقاط الضعف الأمنية، وكذلك المتاجرة بالعقاقير المحظورة أو العقاقير التي تستلزم وصفة طبية.

 

بالإضافة إلى ذلك، وفَّرت مجموعات تلغرام فرصة لنشر الخطاب العنصري المتطرف المُشجِّع على العنف ومشاركته. وعلى الرغم من أن العديد من مجموعات الدردشة والقنوات هذه مفتوحة من الناحية الفنية للجمهور، فإنها في بعض الأحيان تُشارَك فقط بين شخوص معينة أو مجتمع مغلق على نوعية معينة من الجمهور، وهو ما يُصعِّب مهمة أجهزة إنفاذ القانون في مراقبتها.

 

المُثير للاهتمام أنّ العديد من الأسواق والمنتديات على الويب المظلم تمتلك مجموعة تلغرام مخصصة. على سبيل المثال، في إحدى القنوات العامة على التطبيق وتُسمّى "combolist"، يبيع المُتسلِّلون أو يوزعون كمية ضخمة من البيانات تضم مئات الآلاف من أسماء المستخدمين وكلمات المرور المُسرَّبة (8).

 

في هذا السياق، أظهر بحث جديد أن تلغرام تحوَّل إلى مركز لمجرمي الإنترنت الذين يتطلعون إلى شراء البيانات المسروقة وأدوات القرصنة وبيعها ومشاركتها بدلا من الويب المظلم. توصَّل التحقيق الذي أجرته مجموعة سايبرنت (Cyberint) للاستخبارات الإلكترونية، جنبا إلى جنب مع صحيفة "Financial Times"، إلى وجود شبكة مُتضخِّمة من المُتسلِّلين يشاركون تسريبات البيانات على منصة المراسلة الشهيرة، أحيانا في قنوات تضم عشرات الآلاف من المشتركين.

تلغرام تحوَّل إلى مركز لمجرمي الإنترنت الذين يتطلعون إلى شراء البيانات المسروقة وأدوات القرصنة وبيعها ومشاركتها بدلا من الويب المظلم.

ضمن هذه التسريبات، عُرض منشور بعنوان "قائمة كبيرة للألعاب بدقة عالية" احتوى على 300 ألف بريد إلكتروني مُسرَّب مع كلمات المرور الخاصة بها، وزعم أنها مفيدة لاختراق منصات ألعاب الفيديو مثل "ماينكرافت" (Minecraft) أو "أوريجين" (Origin) أو "يوبلاي" (Uplay). في حين زعم مستخدم آخر أن لديه بيانات 600 ألف من مستخدمي خدمات مجموعة الإنترنت الروسية "Yandex"، وعدد آخر من مستخدمي خدمات غوغل وياهو.

 

في النهاية، حذف تلغرام القناة، لكن البحث يقود إلى تسريبات أخرى لبيانات من اختراقات سابقة تشمل مستخدمي شبكات وشركات كبرى أبرزها فيسبوك، ومزود برامج التسويق "Click.org"، وموقع المواعدة "MeetMindful"، من بين آخرين. وتقول مجموعة "vpnMentor" التي اكتشفت هذه التسريبات في بيان لها: "عموما، يبدو أن معظم عمليات تسريب البيانات وعمليات الاختراق تُشارَك فقط على تلغرام بعد بيعها على شبكة الإنترنت المظلمة، أو بعد فشل المُتسلِّل في العثور على مشترٍ ليُقرِّر مشاركة المعلومات علنا والمُضي قُدما" (9).

إنفو (1): أشهر الجرائم على تطبيق تلغرام

على جانب آخر، فإن ما وجدته "سايبرنت" في بحثها يُشير إلى أن الإنترنت المظلم نفسه يُغذِّي نمو تلغرام. لاحظ باحثو الشركة ارتفاعا هائلا في الروابط التي تُشارَك على منتديات الويب المظلم بين عامَيْ 2020-2021 وتُوجِّه الضاغط عليها إلى تلغرام، حيث ارتفعت من 172.000 في العام الماضي إلى أكثر من مليون هذا العام (10).

 

لطالما اتَّبعت تلغرام نهجا أكثر تساهلا في إدارة المحتوى من تطبيقات الوسائط الاجتماعية الأكبر مثل فيسبوك وتويتر، ما سمح لمجموعات الكراهية ونظريات المؤامرة بالازدهار. في المرة القادمة التي قد يقترح فيها إيلون ماسك عليك استخدام تلغرام، ربما سيكون عليك التفكير مرتين، لأنك إذا أردت الهروب من مشاركة بياناتك من قِبَل واتساب، فعليك أن تُفكِّر مليا في البرنامج الذي ستتوجَّه إليه، ونحن ننصحك بشدة -في ضوء كل ما سبق- ألا يكون اختيارك هو تلغرام.

—————————————————————————————————————————————-

المصادر

  1. Telegram’s massive revenge porn problem has made these women’s lives hell 
  2. How Tech Companies Are Fighting Revenge Porn — and Winning
  3. Revenge porn law is failing victims – here’s why
  4. Telegram hits 500 million active users amid WhatsApp backlash
  5. Black market for fake vaccine cards thrives on Telegram
  6. Black market for fake vaccine certificates reaches new peaks, while Delta variant keeps spreading globally:
  7. -Black market for fake vaccine cards thrives on Telegram
  8. Telegram emerges as new dark web for cyber criminals
  9. المصدر السابق
  10. Telegram emerges as new dark web for cyber criminals
المصدر : الجزيرة