ضرب لنا "مورياك" برواية "عقدة الأفاعي" مثالا على فتى فقد عواطفه فأورث العالم أُسرة تعمر حياتها بالأحقاد، رجل فقد قلبه ففقد إيمانه، جاهلا بأسباب هذه الأحقاد، ولكنّه مُدرك لسطوتها عليه.