تحف سينمائية وتلفزيونية عالمية ننتظرها في 2022

في نهاية كل عام، يلتف محبو الشاشة الكبيرة والصغيرة حول قوائم أفضل الأفلام والمسلسلات التي قُدِّمت وأدهشت الناس وأثارت عواطفهم أو جعلتهم يفكرون كثيرا. قدَّمنا قبل أيام قائمتنا لأفضل أفلام عام 2022 (طالعها هنا)، لكن عشاق الأفلام والمسلسلات لا يكتفون بذلك، بل يريدون دائما أن نُلهب حماسهم تجاه التحف الفنية المُنتظَرة خلال العام القادم، وفي هذا التقرير لجأنا إلى أحمد عزت، وهو كاتب وناقد سينمائي مصري، لنتناقش معه حول أكثر الأفلام والعروض التلفزيونية التي تستحق الانتظار في 2022.

 

يرى عزت أن فيلم المخرج مارتن سكورسيزي القادم "قتلة زهرة القمر" (killers of the flower moon)، وفيلم "بابل" (Babylon) لداميان شازيل، هما الأكثر إثارة للتشويق بين كل المتوقَّع في العام الجديد. بالنسبة إلى عزت، فإن الاختيار يرتبط ارتباطا وثيقا بالمخرج، وفي حالة سكورسيزي فإننا محظوظون أننا نعيش في زمن يصنع فيه الأفلام، بكل تاريخه وحماسه وشغفه بالسينما، وبالتالي أي فيلم له يستحق الانتظار. أما شازيل فهو من أهم المخرجين الذين ظهروا في العقد الأخير من عمر السينما، وهو يستحق أيضا ترقُّب أعماله ببالغ الشغف.

المخرج الأميركي المخضرم مارتن سكورسيزي (مواقع التواصل الاجتماعي)المخرج الأميركي المخضرم مارتن سكورسيزي (مواقع التواصل الاجتماعي)

مقتل زهرة القمر

تورق أزهار الربيع في إبريل/نيسان، وتُغافلها نباتات مايو/أيار التي تنمو لتحجب الضوء والماء عن البتلات والزهيرات، ليُدركها الذبول فتنزوي. هكذا يتولَّد فيلم سكورسيزي "قتلة زهرة القمر" (killers of the flower moon) من استعارة واحدة، حملت خلاصة الكتاب الذي أعدَّه الصحفي ديفيد جران بعنوان "قتلة زهرة القمر: جرائم قتل الأوساج وولادة مكتب التحقيقات الفدرالي". وبعد خمس سنوات من التقصي والتحضير، أُسندت أدوار البطولة إلى نخبة من الممثلين أبرزهم روبرت دي نيرو وليوناردو دي كابريو.

 

في أوكلاهوما، عشرينيات القرن الماضي، وقع شعب الأوساج المنتمي إلى السكان الأصليين على اكتشاف فارِق حملهم بين عشية وضحاها من العدم إلى الرخاء، حين عثروا على مستودع نفط في أراضيهم، لكن الحكومة أرغمتهم حينها على اقتسام عائداته مع البِيض، بل نصَّبت البِيض أوصياء عليهم. من ثم استقطبت ثروة الأوساج الأنظار، فارتُكبت جرائم وحشية متوالية عُرفت باسم "عهد الإرهاب".

 

تسيَّد الغموض تلك الجنايات، وتواطأ الشرطيون والقضاة والأطباء في غضهم الطرف عن الدماء المهرقة، ليُعلن مكتب التحقيقات الفيدرالي الناشئ عن بدء أول تحقيق كبير له، لكن العديد من محققي المكتب تحالفوا مع البِيض، في حين قُتل بعضهم في ظروف غامضة، ودُفنت القضايا إلى الأبد.

صورة: لقطة من الإعلان الترويجي لفيلم "مقتل زهرة القمر"صورة: لقطة من الإعلان الترويجي لفيلم "مقتل زهرة القمر"

 

بابل

العشرينيات من العقد المنصرم هي أيضا الحقبة التي حدَّدها داميان شازيل ليدور فيها فيلمه القادم "بابل" (Babylon). يُعنى الفيلم بحقبة العصر الذهبي لهوليوود، وتحوُّل صناعة السينما من عصر الأفلام الصامتة إلى الأفلام الناطقة، بعد صعود وهبوط كلٍّ من الأفلام الروائية والقصصية. ويُعتقد أن شازيل قد يمزج بين الحقيقي والمُتخيَّل ببعثه شخصيات تاريخية إلى الحياة، مثل كلارا بوو نجمة هوليوود الواقعية التي قامت ببطولة فيلم "أجنحة" (Wings) أول الأفلام الفائزة بجائزة الأوسكار.

 

في حين أن براد بيت يقوم بدور شخصية خيالية لنجم سينمائي صامت من بين أولئك الذين كافحوا للتكيُّف مع إدخال الصوت، يعتقد البعض أن الشخصية مستوحاة من سيرة المخرج والممثل جون جيلبرت. ويشارك براد بيت في طاقم تمثيلي مُكوَّن من مارجوت روبي، ولي جون لي، وماكس مينغيلا، وكاثرين ووترستون، وجوفان أديبو.

 

وتتمحور أفلام داميان شازيل حول الموسيقى، مُبديا عناية خاصة بالجاز، كما في فيلمَيْه "ويبلاش" (Wiplash) و"لا لا لاند" (Lala land)، وقد نال عن فيلمه الأخير جائزة الأوسكار لأفضل مخرج، ليصبح أصغر مخرج في تاريخ هوليوود يفوز بها، لذا فقد نرى في فيلمه القادم عروضا موسيقية وألحانا لم يسبق لها أن تناهت إلى أسماعنا من قبل.

بوستر فيلم "بابل"بوستر فيلم "بابل"

 

مسلسل سيد الخواتم

كان جون رونالد تولكين كاتبا وبروفيسورا في الأدب واللغة، وخلق تولكين عالما تتحدَّث فيه شخوصه بلغة من ابتكاره تُدعى "Elvish". نمت تلك الحكايات الخيالية من اهتمامه الجم بالأساطير ورغبته في سرد ​​القصص للترفيه عن أطفاله الأربعة، ليبدع تحفته "سيد الخواتم" (The Lord of the Rings) بالجان والأقزام والعفاريت والرجال، بيد أن كتاباته لم تُوجَّه بالكلية للأطفال.

 

عالج المخرج النيوزيلندي بيتر جاكسون رواية تولكين على ثلاث دفعات بين عامَيْ 2001-2003، وحقَّقت الثلاثية نجاحا ساحقا، لكن الأمر لم يقف عند ذلك فحسب، إذ تَقرَّر إنتاج مسلسل عنها، ليصبح أول عرض تلفزيوني يُكلِّف ما يزيد على مليار دولار. ويُشاع أن العرض المُنتظَر لا يتعلق في الواقع بالأحداث الواردة في الرواية نفسها، وإنما بآلاف السنين قبلها، وأنه يتتبع مجموعة من الشخصيات المألوفة والجديدة على حدٍّ سواء.

 

من المتوقَّع أيضا أن يشارك الملحن الحائز على جائزة الأوسكار هوارد شور، الذي كتب الدرجات لكلٍّ من ثلاثية سيد الخواتم والهوبيت، في كتابة موسيقى العمل الجديد، فرغم أن المايسترو المخضرم يُسجِّل أفلاما منذ السبعينيات، فإن الموسيقى التصويرية لسيد الخواتم لا تزال من أشهر أعماله.

 

باتمان

يُعَدُّ باتمان أحد أكثر الأفلام المُرتقَبة منذ صدور "نهوض فارس الظلام" (The Dark Knight Rises) للمخرج كريستوفر نولان عام 2012. في خضم حديث المخرج مات ريفز عن باتمان في فيلمه الجديد قال: "لم يصل بعد إلى كونه رمز الأمل، هو لا يزال أسطورة متنامية تتساءل الجموع عما إذا كان موجودا. لقد شهدنا الكثير من القصص الأصلية، ورأينا الأمور تذهب إلى أبعد مما نتصور، ولكن هناك مكان واحد لم نذهب إليه، وهو أصوله، والأوقات التي تحطَّم فيها قلبه".

 

من المتوقَّع أن يسرد الفيلم مواجهة باتمان لقاتل متسلسل، وأن يُصوِّر بداياته وهو يتأرجح بين الغضب والصلاح أثناء تحقيقه في لغز أرهب مدينة جوثام. يُصوِّر الفيلم باتمان على أنه حارس يائس خائب الأمل، استيقظ من إدراك أن الغضب الذي يُضمِره لا يجعله أفضل من القاتل المتسلسل الذي يطارده.

 

يُلمح ريفر إلى أن الفيلم سوف يتعمق أكثر في تاريخ فساد جوثام، وكيف يمكن أن يرتبط ذلك بأصول باتمان بطريقة جديدة وغير متوقَّعة، لتبدأ حينها جرائم القتل بالحدوث، كاشفة تاريخ المدينة المديد الذي ينخره الفساد. وقد تقرَّر أن يُجسِّد روبرت باتينسون شخصية باتمان في الفيلم الجديد.

 

 

نورثمان

أثبت روبرت إيجرز نفسه بوصفه صوتا جديدا في صناعة الأفلام في أولى تجاربه في "الساحرة" (The Witch)، وكذلك في فيلمه "المنارة" (The Lighthouse)، لذا فإن فيلمه القادم "رجل الشمال" (The Northman) مُرتقَب بشدة. العمل من بطولة ألكسندر سكارسجارد الذي يُمثِّل دور أمير الشمال الذاهب في مهمة يرجى منها الثأر لمقتل والده. ما يجعل الفيلم مثيرا للاهتمام هو حقيقة أنه إنتاج أكبر بكثير من أفلامه السابقة، مع مشاركة نخبة من الممثلين مثل إيثان هوك، ونيكول كيدمان، وأنيا تايلور جوي.

 

يُعتقد أن الفيلم مبني على الملاحم الإسكندنافية القديمة التي تحكي عن بطل أيسلندي من الفايكنج من القرن العاشر جُرِّد في سن مبكرة من مكانه على العرش، ما اضطره لقضاء 25 عاما من العمل حتى يتمكَّن من استعادة تاجه. قيل إن ويليام شكسبير قد استوحى مسرحية "هاملت" من تلك الملحمة القديمة، واستعان إيجرز بدافع هاملت ليكون المحرك الرئيسي للأحداث في الفيلم، قبل أن ينغمس في ثقافة الفايكنج.

————————————————————————————-

المصادر

  1. رواية "كائن لا تحتمل خفته"، ميلان كونديرا، ترجمة: ماري طوق، المركز الثقافي العربي.
  2. The Disturbing True Story Behind Martin Scorsese’s ‘Killers of the Flower Moon’
  3. ‘Killers of the Flower Moon’ is a true crime slice of Native American history
  4. Martin Scorsese movie ‘Killers of the Flower Moon’ delves into tragic Osage tribal history
  5. Killers of the Flower Moon by David Grann review – family murder, oil and the FBI
  6. Babylon: What’s Going On With The Damien Chazelle Movie
  7. Damien Chazelle’s ‘Babylon’ Wraps Filming, but Who Took Home the Vintage Clapperboard From Set?
  8. Babylon News & Updates: Everything We Know
  9. J.R.R. Tolkien
  10. Lord of the Rings TV show: release date, cast, and more about the Amazon series
  11. The Northman Director Robert Eggers on His “Viking Hamlet” Epic
  12.  2022 The Northman
  13. Alexander Skarsgård is Out For Viking Vengeance in ‘The Northman’
  14. Please enjoy this absolutely ripped Alexander Skarsgård in The Northman trailer.
المصدر : الجزيرة