لم يقف الخط العربي عند حد نقش جملة وزخرفتها، أو استخدام الحروف ذاتها كجزء من تكوين فني لطائر أو حصان، أو غير ذلك من الصور والأشكال، بل حوى الفن ذاته على مقومات اعتباره فنا تشكيليا مستقلا.

جاء مارلون براندو ورحل لكنه لم يكن أبدا غير نفسه.. فهل كان مِثل عبقري يقاتل بحماس بالغ ضد عبقريته؟ ربما، لكن ما هو أكيد أن مارلون كان أحد أكثر الممثلين بتاريخ السينما غموضا، وجموحا، وإبداعا، وتقلُّبا.

من خلال لوحاته المفرطة في الواقعية يعكس "ماكس جينسبورج" الوجه الآخر لأميركا، والذي يعبر عن الوجع والحزن والهشاشة والانكسار، وهي الصفات التي يرى ماكس أنها الأكثر تعبيرا عن الإنسان الحديث.

لم تكن رواية "High-rise" هي الوحيدة التي تضمّنت تنبؤات بالارد. فالرجل الذي يُوصَف بأنه عملاق الجغرافيا الأدبية، تنبّأ في أعماله الأخرى بأمور صار من المذهل أنها تحقّقت، فهل نرى واقعنا الآن في الفيلم؟