من كولورادو إلى يوتا.. جولة سياحية رائعة لاكتشاف الطبيعة في الغرب الأميركي

من كولورادو إلى يوتا .. جولة رائعة لاكتشاف الطبيعة المتوحشة
يمكن للسياح القيام بجولة رائعة في نهر "فيرجن" بمحمية "زيون" الواقع بمدينة دنفر الأميركية (الألمانية)

تتمتع مدينة دنفر الأميركية بطبيعة جبلية متفردة، وتقع عاصمة ولاية كولورادو وسط الولايات المتحدة، وتعد واحدة من أسرع المدن نموا بفضل انتشار عديد من المعالم السياحية والمحميات الطبيعية، فضلا عن موقعها المرتفع فوق سطح البحر، وبالتالي فإنها تعتبر وجهة مثالية لعشاق المغامرة واستكشاف الطبيعة.

وتقع مدينة دنفر وسط أميركا، وتبعد مدينة سان فرانسيسكو عنها لمسافة ألف كلم إلى الغرب، في حين تقع شيكاغو على المسافة نفسها إلى الشرق، ولكن تكثر الجبال في الجانب الغربي وتنتشر الأراضي المسطحة في الجانب الشرقي.

ويرجع الفضل في النمو السريع للمدينة الكبيرة إلى السكك الحديدية، التي ساعدت كثيرين على المجيء بحثا عن الثراء من خلال التنقيب عن الذهب في قمة جبل "بايكس بيك".

وقد تأسست مدينة دنفر عام 1858، وتقع على ارتفاع 1609 أمتار فوق مستوى سطح البحر، ولذلك فإنها تعرف باسم "مايل هاي سيتي" (المدينة المرتفعة مسافة ميل)، وتعتبر محطة القطارات "يونيون ستشين" نقطة الاتصال الأولى لكثير من الوافدين إلى المدينة.

من كولورادو إلى يوتا .. جولة رائعة لاكتشاف الطبيعة المتوحشة
محطة "يونيون ستيشن" تعد معلما رئيسيا وأحد أهم أسباب تطور مدينة دنفر (الألمانية)

من جهته، قال رئيس السياحة السابق ريتش غرانت: "رغم أنه لم تعد قطارات كثيرة تمر من المحطة، فإنه يمكن للسياح قضاء بعض الوقت في قاعة المحطة القديمة"، وأشار إلى أن محطة "يونيون ستيشن" كانت مثل "غرفة المعيشة في مدينة دنفر".

ويشتمل المبني على عديد من المطاعم وأحد الفنادق، ويجدر بالسياح زيارته كونه أقدم جزء في عاصمة ولاية كولورادو. وتمتاز المباني المشيدة من الطوب في ميدان "لاريمر سكوير" -التي تم تجديدها- بطابع تاريخي عريق.

وينطلق القطار التابع لشركة السكك الحديدية "روكي ماونتينر" من منطقة "ريفر نورث آرت" المعروفة باسم رينو، والواقعة شمال نهر بلات، ويسير القطار وسط المناظر الطبيعية الخلابة في مدينة مواب بولاية يوتا، وبعد ذلك ينطلق السياح في رحلة برية لزيارة بعض المحميات الطبيعية الأكثر إثارة في الولايات المتحدة الأميركية.

 

اكتشاف الغرب الأميركي

وتوفر الشركات للسياح فرصة رائعة لاكتشاف الغرب الأميركي، وأوضح كبير المضيفين على متن القطار مايك هانيفين أن القطار يسير بسرعة "كوداك"، بحيث يتمكن السياح من التقاط الصور الفوتوغرافية الرائعة، بدءا من جبال روكي وحتى الصخور الحمراء، التي تمتاز بها المنطقة الجنوبية في ولاية يوتا، وتستغرق رحلة القطار الفاخر نحو يومين لقطع المسافة الصغيرة، التي يبلغ طولها 600 كلم.

ولا تقتصر الرحلة على مجرد مشاهدة المناظر الطبيعية الخلابة في أثناء الجلوس أمام النوافذ البانورامية، حيث تشبه الطبيعة في كولورادو جبال الألب الأوروبية، وتنتشر بها الصخور الوعرة، التي تقطعها الأنهار ويسودها اللون الرمادي في كثير من الأماكن وتكثر بها الأشجار والنباتات أيضا.

وبطبيعة الحال لا يقضي السياح الليل في القطار خلال هذه الرحلة، التي تستغرق يومين، بل يبيتون في بلدة غلينوود سبرينغز الصغيرة، التي تقع في منتصف الطريق، ويوجد بها كثير من الفنادق ذات أجواء الغرب الأميركي، بالإضافة إلى قبر "دوك هوليداي" وحوض سباحة كبير بالمياه الحرارية للسياح في المنتجع الصحي.

ويمكن للسياح التحدث إلى قائد القطار واين نيكس قبل أن يدعوهم كبير المضيفين مايك هانيفين صباح اليوم التالي لركوب القطار. وأوضح قائد القطار أن نفق "موفات" يعتبر أعلى نقطة في مسار الرحلة، فضلا عن أنه يمتد لمسافة 10 كلم في الجبل، وكان يعتبر بمثابة تحفة هندسية فريدة عندما تم الانتهاء منه قبل 95 عاما.

وخلال هذه المرحلة من الرحلة تتغير المناظر الطبيعية، ويمر القطار عبر النفق الطويل وعبر "روبي كانيون"، الذي لا تمكن رؤيته إلا من الماء أو القطار، ويمتد هذا الوادي بطول 40 كلم في الحجر الرملي العميق، كما تمكن رؤية الحدود بين الولايتين الأميركيتين، وتظهر على هيئة حروف بيضاء كبيرة على الصخور: ولاية "يوتا" على اليسار وولاية "كولورادو" على اليمين.

من كولورادو إلى يوتا .. جولة رائعة لاكتشاف الطبيعة المتوحشة
القطار التابع لشركة "روكي ماونتينر" للسكك الحديدية يقدم للسياح الفرصة لاكتشاف الغرب الأميركي (الألمانية)

محمية "أرشز"

وتنتهي رحلة القطار في مدينة مواب، وتعتبر هذه المدينة الصغيرة نقطة الانطلاق لزيارة محميتي "أرشز" و"كانيونلاندز" الطبيعيتين، وعادة ما تتوقف القطارات التابعة لشركة "روكي ماونتينر" خارج المدينة، نظرا لأن خطوط السكك الحديدية لا تمتد إلى داخل المدينة، كما لا توجد بها محطة للقطارات، ولكن في مقابل ذلك تتوافر حافلات مكيفة تنقل ركاب القطار إلى بعض المواقع المركزية في مواب.

وبعد ذلك يستقل السياح عادة السيارات المستأجرة لزيارة المحميات الطبيعية، التي تظل مفتوحة على مدار الساعة، على الرغم من أنها تكون مظلمة للغاية ليلا، إلا أن ذلك لا يمنع عشاق مشاهدة النجوم من الانطلاق عبر الطرق المتعرجة ومشاهدة الأجرام السماوية.

ويوجد في كل محمية طبيعية مركز للزوار يتيح للسياح الحصول على الخرائط والاستفسار من الحراس عن بعض النصائح خلال النهار، وعادة ما يقوم الحراس بمرافقة المجموعات السياحية في أوقات محددة على المسارات أو في أثناء زيارة المعالم السياحية.

وتتجلى أهمية المحمية الطبيعية "أرشز" في كيفية إنشاء أكثر من ألفي قوس من الحجر الرملي تكوينات طبيعية شديدة الجمال، وأوضحت الحارسة نيكول ويستكوت أن "هذه التكوينات نشأت بفعل الرياح والأمطار والشمس والثلوج على مدار فترة زمنية طويلة"، ولا تحدث هذه الظواهر الطبيعية بسرعة، على الرغم من أن كل شيء يتحرك، ويتطلب الأمر كثيرا من الخيال لكي يتم فهم تاريخ الأرض.

وتعتبر أقواس النوافذ "ويندوز أرشز" الواقعة في الجنوب والشمال من أكبر الأقواس الموجودة في المحمية الطبيعية، كما يوجد القوس المزدوج "دبل أرش" على الجانب الآخر من الطريق، والذي يشبه أعمدة الخيمة، كما يقبل السياح على التجول إلى "ديليكت أرش" الشهير للغاية، وهو عبارة عن قوس مرتفع تزين صورته بطاقة ترخيص السيارات في الولاية الأميركية.

ونصحت الحارسة نيكول ويستكوت بأنه يجب التخطيط جيدا عند الرغبة في التجول لمسافات طويلة، ومن الأفضل أن تبدأ الجولة في الخامسة صباحا، ويمر الطريق من موقف السيارات على صخور ملساء، ويرتفع الطريق باستمرار لمسافة ميلين أو 3 كيلومترات.

وعلى طول هذا المسار، لا توجد شجرة أو شجيرة، وتضرب الشمس رؤوس السياح بلا رحمة بدءا من الربيع وحتى الخريف، علاوة على أن الصخور الحمراء تسخن على مدار اليوم، وبالتالي تنبعث السخونة أيضا من أسفل.

وتنتشر في جميع أرجاء المحمية الطبيعية لافتات تحذيرية بأن "الحرارة قاتلة"، ولذلك يتعين على السياح اصطحاب كميات كافية من المياه معهم في أثناء التجول، على الأقل 3.6 لترات لكل شخص، علاوة على ضرورة استعمال واقيات الشمس وأغطية الرأس وارتداء أحذية مناسبة.

وبعد السير لمسافة طويلة والتوقف كثيرا للراحة وشرب المياه، وصل السياح إلى القوس الوحيد الموجود على الهضبة الواسعة، حيث تم الوصول إلى الهدف الذي استحق كل هذا العناء.

من كولورادو إلى يوتا .. جولة رائعة لاكتشاف الطبيعة المتوحشة
تأسست مدينة دنفر عام 1858 وتقع على ارتفاع 1609 أمتار فوق مستوى سطح البحر (الألمانية)

وعادة ما يتم الترويج للمحميات الخمس الأكثر شهرة في ولاية يوتا الأميركية تحت اسم "مايتي 5″، ومنها المحمية الطبيعية "كانيونلاندز"، والتي تقع على مسافة كبيرة من مدينة مواب وتقدم للسياح صورة مغايرة تماما، حيث تنتشر بها الأحجار باللون البني الداكن، كما أن الأخاديد المؤدية إلى نهر كولورادو تكون أكثر انحدارا، بالإضافة إلى وجود عديد من مسارات التجول لمسافات طويلة وشرفات المشاهدة، التي تتيح للسياح الاستمتاع بإطلالة رائعة على هذه المناظر الطبيعية الممتدة.

وقد يلاحظ السياح أن هناك بعض الأماكن المألوفة بالنسبة له، رغم عدم زيارتها من قبل، نظرا لأن هذه المحميات تعد من مواقع تصوير أفلام هوليود الشهيرة، خاصة أنها توفر مواقع تصوير مثالية لأفلام الغرب الأميركية.

من كولورادو إلى يوتا .. جولة رائعة لاكتشاف الطبيعة المتوحشة
المحمية الطبيعية "كانيونلاندز" تزخر بوديان وأخاديد رائعة الجمال (الألمانية)

محمية "برايس كانيون"

وتستمر الرحلة باتجاه الغرب حتى الوصول إلى المحمية الطبيعية التالية على طريق "مايتي 5″، ألا وهي "برايس كانيون"، وعندما يصل السياح إلى هذه المنطقة يسيرون عبر وادي "مونومينت فالي" الأسطوري، ويتسلقون كثيرا من المرتفعات، وتسود درجات حرارة منخفضة خلال شهور الصيف.

ويقع هذا الوادي على ارتفاع 2400 متر، ويظهر مؤشر درجة حرارة السيارة في الصباح أن درجة الحرارة تتراوح ما بين 5 و10 درجات مئوية، ولذلك من الأجدر أن ينطلق السياح مع شروق الشمس للتجول لمسافات طويلة في المحمية الطبيعية.

وتزخر محمية "برايس كانيون" بعديد من مسارات التجول الأكثر سهولة وبأطوال مختلفة، ويمكن للسياح التنزه سيرا على الأقدام على المسارات المغطاة بالرمال الحمراء غير الممهدة، وعادة ما تتعرج الطرقات صعودا وهبوطا، وترسل الشمس أشعتها الساطعة لتحية السياح في أثناء التجول.

من كولورادو إلى يوتا .. جولة رائعة لاكتشاف الطبيعة المتوحشة
القوس المزدوج "دبل أرش" يعد من أبرز معالم محمية "أرشز" (الألمانية)

محمية "زيون"

وبعد زيارة محمية "برايس كانيون" تنطلق المجموعة السياحية على الطريق السريع 89 للوصول إلى المحطة التالية في المجموعة المختارة، وهي محمية "زيون"، التي تعد أقدم محمية طبيعية في ولاية يوتا، وتشتمل على عديد من مسارات التجول المثيرة للاهتمام.

ويعتبر مسار "أنجلز لاندينغ" من أهم المسارات في المحمية ويحتاج إلى تصريح للتجول، حيث ترغب السلطات في الحفاظ على البيئة على مسار التجول الأكثر شعبية، ويبلغ فرق الارتفاع حوالي 500 متر بين "بداية المسار" وقمته، ويمكن لعشاق التجول من أصحاب الخبرة قطع مسار التجول في غضون 4 ساعات، وهناك عديد من مسارات التجول الأخرى بدون تصريح، مثل مسار "ناروز"، ولكنه يكون مزدحما بالمتجولين خلال الأيام الجميلة.

وعند الانطلاق عبر هذا المسار، يسير السياح في ممر ضيق عبر نهر "فيرجن"، الذي يمكن للبالغين عبوره بسهولة ولا تصل المياه إلى أعناقهم، بل إلى منتصف أجسامهم، وخلال هذه الجولة يمكن للسياح استئجار الأحذية الجبلية المقاومة للماء وأعمدة المشي لمسافات طويلة.

محمية "كابيتول رييف"

وتعد محمية "كابيتول رييف" المحمية الطبيعية الخامسة ضمن هذه الجولة البرية، وتضم عديدا من مسارات التجول التي تمتد إلى أميال، وكثيرا من مواقع التخييم الرائعة والمناظر الطبيعية البديعة، وتجذب النقوش الصخرية في هذه المحمية اهتمام السياح من المهتمين بتاريخ الاستيطان المبكر للإنسان على الأرض، حيث تشهد هذه الجداريات على تاريخ السكان الأصليين في هذه المنطقة.

المصدر : وكالة الأنباء الألمانية