قنوات يزد المائية.. معلم تاريخي وسط صحاري إيران يتحول إلى معلم سياحي

يزدالإيرانية.. واحة سياحية وسط الصحراء حولت القنوات المائيةالتاريخية، التي وفرت مياه الشرب لسكان مدينةيزدالإيرانية لعدة قرون إلى واحة وسط الصحراء، إلى معلم مهم من المعالم ا لتي تستقطب السياح المحليين والأجانب. مدينةيزدالواقعة وسط إيران، على أرض منبسطة تحيط بها الصحاري، تشتهر بقنواتهاالمائيةالتي وهبتها الحياة لقرون طويلة.
مدينة يزد الإيرانية تشتهر بقنواتها المائية التي مدت سكانها بالموارد اللازمة للحياة لقرون طويلة (الأناضول)

تحولت القنوات المائية التاريخية، التي وفرت مياه الشرب لسكان مدينة يزد في إيران لعدة قرون وجعلتها واحة وسط الصحراء، إلى معلم مهم من المعالم التي تستقطب السياح المحليين والأجانب.

وتقع مدينة يزد وسط إيران، على أرض منبسطة تحيط بها الصحاري، وتشتهر بالقنوات التي مدتها بالمياه لقرون طويلة.

يزدالإيرانية.. واحة سياحية وسط الصحراء حولت القنوات المائيةالتاريخية، التي وفرت مياه الشرب لسكان مدينةيزدالإيرانية لعدة قرون إلى واحة وسط الصحراء، إلى معلم مهم من المعالم ا لتي تستقطب السياح المحليين والأجانب. مدينةيزدالواقعة وسط إيران، على أرض منبسطة تحيط بها الصحاري، تشتهر بقنواتهاالمائيةالتي وهبتها الحياة لقرون طويلة.
تشتهر مدينة يزد الصحراوية الواقعة وسط إيران بقنواتها المائية التاريخية (الأناضول)

واحة وسط الصحراء

وتزايدت أهمية هذه القنوات على مدى التاريخ، نظرا لموقع مدينة يزد وسط الصحراء وندرة المياه في المنطقة، مما خلق مشكلة في تلبية احتياجات السكان المحليين من مياه الشرب.

ففي يزد، يصعب جر المياه الجوفية من المناطق المحيطة من دون ضياعها بسبب البيئة الحارة الصعبة، وهو ما دفع سكان المنطقة قبل قرون للبحث عن حلول مختلفة لإيصال الحياة إلى المدينة.

يزدالإيرانية.. واحة سياحية وسط الصحراء حولت القنوات المائيةالتاريخية، التي وفرت مياه الشرب لسكان مدينةيزدالإيرانية لعدة قرون إلى واحة وسط الصحراء، إلى معلم مهم من المعالم ا لتي تستقطب السياح المحليين والأجانب. مدينةيزدالواقعة وسط إيران، على أرض منبسطة تحيط بها الصحاري، تشتهر بقنواتهاالمائيةالتي وهبتها الحياة لقرون طويلة.
القنوات المائية التاريخية وفرت مياه الشرب لسكان مدينة يزد الإيرانية لعدة قرون (الأناضول)

مداخن القنوات

وبدلا من نقل المياه عبر قنوات سطحية، بدأ أهالي المنطقة باستجرار المياه إلى يزد باستخدام قنوات محفورة تحت الأرض، لتلعب شبكة القنوات هذه دورا مهما لمئات السنين.

ويصل عمق مداخن القنوات المائية المحفورة تحت الأرض أحيانا إلى 40 مترا، تشد أنظار زوار المدينة، لا سيما القادمين جوا، إذ تنتشر في يزد عشرات التلال الكبيرة التي تأخذ أشكالا مختلفة لا يمكن فهم مغزاها للوهلة الأولى.

يزدالإيرانية.. واحة سياحية وسط الصحراء حولت القنوات المائيةالتاريخية، التي وفرت مياه الشرب لسكان مدينةيزدالإيرانية لعدة قرون إلى واحة وسط الصحراء، إلى معلم مهم من المعالم ا لتي تستقطب السياح المحليين والأجانب. مدينةيزدالواقعة وسط إيران، على أرض منبسطة تحيط بها الصحاري، تشتهر بقنواتهاالمائيةالتي وهبتها الحياة لقرون طويلة.
القنوات المائية التاريخية تمتد في أعماق أراضي مدينة يزد الإيرانية (الأناضول)

وبما أن القنوات موجودة في عمق الأرض، وملامسة للجزء الصلب منها، فإن نسبة ضياع الماء في الأرض الرملية يصبح أقل بكثير، إضافة إلى أن الجزء الصخري من الأرض يعمل مثل مبرّد للماء.

وتخترق قنوات المياه القادمة من الجبال الواقعة على بعد حوالي 70 كيلومترا الأراضي المحيطة بيزد، وكان السكان المحليون يحصلون على المياه من خلال النزول عبر أنفاق وسلالم كبيرة تصل إلى عمق القناة.

يزدالإيرانية.. واحة سياحية وسط الصحراء حولت القنوات المائيةالتاريخية، التي وفرت مياه الشرب لسكان مدينةيزدالإيرانية لعدة قرون إلى واحة وسط الصحراء، إلى معلم مهم من المعالم ا لتي تستقطب السياح المحليين والأجانب. مدينةيزدالواقعة وسط إيران، على أرض منبسطة تحيط بها الصحاري، تشتهر بقنواتهاالمائيةالتي وهبتها الحياة لقرون طويلة.
القنوات المائية التاريخية تعد من المعالم التي تستقطب السياح المحليين والأجانب (الأناضول)

أما المياه الفائضة المتدفقة عبر القنوات، والتي يتناقص عمقها كلما ما ابتعدنا عن منطقة الجبال إلى المدينة، فيتم استخدامها في سد الاحتياجات المائية لنقاط أخرى وفي الأنشطة الزراعية أيضا.

وتضاءلت أهمية هذه القنوات المائية في العصر الحديث مع تطور نظام الضخ ومد أنابيب المياه ونقل المياه من نهر زندرود في أصفهان إلى يزد، ولكنها لا تزال تعمل إلى يومنا هذا رغم تناقص أعدادها وتراجع استخدامها، إذ تحوّلت إلى معلم جذب سياحي.

يزدالإيرانية.. واحة سياحية وسط الصحراء حولت القنوات المائيةالتاريخية، التي وفرت مياه الشرب لسكان مدينةيزدالإيرانية لعدة قرون إلى واحة وسط الصحراء، إلى معلم مهم من المعالم ا لتي تستقطب السياح المحليين والأجانب. مدينةيزدالواقعة وسط إيران، على أرض منبسطة تحيط بها الصحاري، تشتهر بقنواتهاالمائيةالتي وهبتها الحياة لقرون طويلة.
القنوات المائية حوّلت مدينة يزد الإيرانية إلى واحة سياحية وسط الصحراء (الأناضول)

وسنويا، تستقبل قنوات المياه التاريخية المفتوحة وسط المدينة آلاف السياح المحليين والأجانب، الذين يحرصون على زيارتها كلما زاروا يزد.

ولا تقتصر زيارة السياح للقنوات المائية على رؤية مجرى المياه وحسب، بل يذهب السياح في جولة تفصيلية لمشاهدة أحواض تخزين المياه وطريقة عمل القنوات المختلفة، والمشي في القناة الطويلة التي يبلغ ارتفاعها مترا ونصف المتر.

 

ويقول مدير قناة زارج المائية إبراهيم كاظم نجند إن السلطات المحلية قامت بإعادة بناء وتأهيل القناة الطويلة ليتمكن السياح من زيارتها، لافتا إلى أن قناة زارج المائية وفّرت المياه لسكان يزد لعدة قرون.

وقال إن "قناة زارج تقع على عمق 30 مترا تحت مدينة يزد التاريخية. ويبلغ طول هذه القناة 72 كيلومترا، وقد تم تسجيلها من قبل منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) باعتبارها أطول قناة مائية تحت الأرض في العالم".

يزدالإيرانية.. واحة سياحية وسط الصحراء حولت القنوات المائيةالتاريخية، التي وفرت مياه الشرب لسكان مدينةيزدالإيرانية لعدة قرون إلى واحة وسط الصحراء، إلى معلم مهم من المعالم ا لتي تستقطب السياح المحليين والأجانب. مدينةيزدالواقعة وسط إيران، على أرض منبسطة تحيط بها الصحاري، تشتهر بقنواتهاالمائيةالتي وهبتها الحياة لقرون طويلة.
القدماء بنوا القنوات المائية بوسائل وأدوات تقليدية مثيرة لاهتمام الزوار (الأناضول)

تجربة مثيرة للغاية

وأوضح نجند أن السلطات المحلية أعادت قبل 3 سنوات بناء وتأهيل قناة زارج التاريخية، وافتتاحها أمام الزوار المحليين والأجانب، مشيرا إلى أن تاريخ هذه القناة يرجع إلى العصر الإيلخاني (1256–1335).

من جهته، قال محمود نصيري، أحد زوار المدينة، إنه جاء من محافظة البرز الإيرانية لرؤية قنوات المياه التاريخية في يزد.

وأضاف "جئت إلى يزد لأول مرة لرؤية قنوات المياه التاريخية. دائما كنت أتساءل كيف استطاع الأقدمون بناء هذا الصرح العظيم. من المثير للاهتمام بالنسبة إليّ كيف بنوا تلك القنوات بالوسائل والأدوات التقليدية".

يزدالإيرانية.. واحة سياحية وسط الصحراء حولت القنوات المائيةالتاريخية، التي وفرت مياه الشرب لسكان مدينةيزدالإيرانية لعدة قرون إلى واحة وسط الصحراء، إلى معلم مهم من المعالم ا لتي تستقطب السياح المحليين والأجانب. مدينةيزدالواقعة وسط إيران، على أرض منبسطة تحيط بها الصحاري، تشتهر بقنواتهاالمائيةالتي وهبتها الحياة لقرون طويلة.
السلطات المحلية أعادت بناء وتأهيل قناة زارج التاريخية قبل 3 سنوات (الأناضول)

أما فريدة نجاتي، إحدى زائرات يزد، فقالت إنها جاءت إلى المدينة من مدينة كرج الإيرانية (شمال)، مشيرة إلى أن رؤية القنوات المائية التاريخية كانت تجربة رائعة ومميزة.

وختمت بأن "مشاهدة قنوات المياه التاريخية من الداخل تجربة مثيرة للغاية. كان جميلا جدا المشي في الماء داخل القناة. لم أكن أعرف تفاصيل كثيرة عن قنوات المياه التاريخية في يزد من قبل. الآن، أصبحت لدي معلومات تاريخية وافية عن هذا الصرح التاريخي".

المصدر : وكالة الأناضول