ملح بالي الأبيض.. جواهر تجتذب السياح إلى جزر إندونيسيا

FILED - يقوم مزارع الملح نيومان وارتا بنقل مياه البحر إلى شاطئ كوسامبا المظلم. وهو أحد آخر ممثلي هذه المهنة في جزيرة بالي الإندونيسية لقضاء العطلات. هنا، لا يزال يتم استخراج "الذهب الأبيض" يدويًا من البحر - لكن الحرفة في طريقها إلى الانقراض. صور: Carola Frentzen/dpa Credit: Carola Frentzen/dpa
عامل الملح الإندونيسي نيومان وارتا يعد من آخر العاملين بهذه المهنة في جزيرة بالي السياحية الإندونيسية (الألمانية)

يحمل نيومان وارتا بمشقة ودأب مياه البحر داخل حاويتين بسيطتين، إلى شاطئ قرية كوسامبا الساحلية الكائنة في جزيرة بالي بإندونيسيا. فوفقا للتقاليد المتوارثة أبا عن جد، يجعل وارتا الحاويتين متوازنتين في أثناء حملهما، بتعليقهما على مسافة محددة على عمود يستقر بقوة عبر كتفيه، ثم يصب المحتويات بعناية فائقة على الرمال الداكنة.

وكونه رب أسرة، يدير وارتا بحماس واهتمام بالغين النشاط التجاري الصغير المتوارث، ويشرح بزهو للسياح المهتمين كيفية إنتاج الملح بهذه الطريقة التقليدية البسيطة.

وتشارك جدته في هذا النشاط التجاري الصغير، لإنتاج الملح بالقرية الكائنة في مقاطعة كلونكونج، التي تقع تقريبا في منتصف الطريق بين منتجعي سانور وكانديداسا الشهيرين، والمطلين على الساحل الشرقي لجزيرة بالي.

وينطلق صوت المرشد السياحي بوتو سوريا شارحا للزوار، "لم يعد في جزيرة بالي سوى 5 فقط من مزارع الملح التقليدية، ومن بينها مزرعة نيومان وارتا، وكلها تقريبا موجودة في هذا المكان الكائن شرقي الجزيرة".

ويعرب سوريا عن سعادته بتوضيح هذا الجانب غير المعروف في بالي لمحبي تمضية العطلات في الجزيرة.

عامل الملح نيومان وارتا يصب مياه البحر على شاطئ كوسامبا المظلم. وهو أحد آخر ممثلي هذه المهنة في جزيرة بالي الإندونيسية لقضاء العطلات. يمكن للسياح شراء الملح المستخرج بشكل طبيعي والغني بالمعادن مباشرة من الموقع. صور: Carola Frentzen/dpa Credit: Carola Frentzen/dpa
عامل الملح الإندونيسي نيومان وارتا يصب مياه البحر على أرض شاطئ كوسامبا (الألمانية)

"الذهب الأبيض"

ويطلق السكان المحليون على الملح اسم "الذهب الأبيض" نظرا لقيمته الثمينة، إذ كانوا يسعون منذ القدم إلى البحث عن البلورات البيضاء التي لا غنى عنها في حياتهم.

ومع التطور أخذ السكان ينتجون الملح، الذي يعده البعض نوعا من التوابل، نظرا لأنه يضفي على الأطعمة نكهة محببة بشكل صناعي وليس بشكل بسيط وبدائي، وفي هذه الحالة يعد المنتج النهائي أقل جودة في الغالب، ويحتوي على ما نسبته 100% من كلوريد الصوديوم.

وليست كل أنواع الملح متماثلة، فالملح الذي يتم تنقيته وتكريره كيميائيا، يعد من المنتجات التي تنتج بكميات كبيرة وتستخدم أساسا في الأغراض الصناعية، ويتم تخصيص كميات ضئيلة فقط من الإنتاج العالمي للملح للاستهلاك البشري.

وهذه النوعية (المعروفة باسم ملح المائدة) تباع عادة بعد تزويدها بعديد من المواد المضافة، مثل مواد لمنع تكتل ذرات الملح، وبعض هذه المواد مثير للجدل.

وفي مزرعة وارتا يتم وضع الرمال الجافة والغنية بالمعادن، التي أصبحت ملحية الآن، داخل قمع كبير مملوء بمياه البحر، وهذا الخليط يتسرب ببطء عبر الرمال التي تعمل كمرشح.

وهذه العملية تخصب مياه البحر بمزيد من المعادن المفيدة، قبل أن يتم جمعها داخل حاوية ضخمة.

Bali island
تنشط "سياحة الملح" في جزيرة بالي الإندونيسية (بيكسلز)

الملح أهم من الذهب!

وفي القرن الـ19، قال الكيميائي الألماني يوستوس ليبيغ إن "الملح أثمن أنواع الجواهر التي تعطينا إياها الأرض".

ولتوضيح الأهمية البالغة للملح بعبارة أكثر بساطة، نقتبس من السياسي الروماني القديم الراحل كاسيودورس قوله، "يمكنك الاستغناء عن الذهب، ولكنك لا تستطيع أن تستغني عن الملح"، ومن هنا، فإن الملح عنصر أساسي لحياة البشر.

ويحتاج الإنسان إلى الصوديوم والكلوريد للحفاظ على صحة وظائف مختلف الخلايا والجسم، وعلى سبيل المثال فإن هذين المعدنين يسهمان في تنظيم توازن الماء في الجسم وكذلك ضغط الدم.

كما يمثل الصوديوم أهمية لوظائف العضلات، بينما يعد الكلوريد باعتباره حمض الهيدروكلوريك أحد مكونات العصارة المعدية، التي تساعد على الهضم وتحمينا من الجراثيم المسببة للأمراض، وفقا لما يقوله خبراء التغذية.

وبعكس الملح المكرر فإن ملح البحر الطبيعي، يحتوي على معادن أخرى وعناصر ضئيلة من مياه البحر بسبب الرطوبة المتبقية.

وبالرغم من ذلك، فإنه لا يعد صحيا بدرجة أكبر، ويجب أيضا أن يتم استهلاكه باعتدال وفقا لنتيجة أبحاث أجريت في هذا الشأن، ومع ذلك فإنه يتميز بأنه خال من المواد المضافة، ويعد أكثر خشونة كما أن مذاقه أفضل بكثير وأكثر اعتدالا وتناغما وأقل ملوحة.

الملح معروض للبيع في المتجر الصغير الذي يديره مزارع الملح نيومان وارتا وعائلته. يمكن للسياح شراء الملح المستخرج بشكل طبيعي والغني بالمعادن مباشرة من الموقع. صور: Carola Frentzen/dpa Credit: Carola Frentzen/dpa
ملح طبيعي غني بالمعادن معروض للبيع في متجر وارتا وعائلته بقرية كوسامبا (الألمانية)

ملح البحر الطبيعي

وبالعودة إلى مزرعة وارتا الكائنة في بالي، تُسكب مياه البحر التي تم ترشيحها، في جذوع الأشجار المجوفة، ثم تترك في أشعة الشمس الكفيلة بتبخير المياه في غضون يومين، تاركة ورائها ملح البحر الأبيض الغني بالمعادن، والذي يكشطه وارتا بمهارة مستخدما قشرة ثمرة جوز الهند.

ويسمح للرطوبة المتبقية بالهروب من أوانٍ بها ثقوب للتنفس مصنوعة من سعف النخيل.

ويقول وارتا "ننتج كل يومين ما بين 10 إلى 15 كيلوغراما من الملح، ولكن هذا يتوقف بالطبع على ظروف الطقس".

ويمكن إنتاج الملح في بالي خلال موسم الجفاف حصرا، الذي يمتد في الفترة بين منتصف فبراير/شباط ونهاية أكتوبر/تشرين الأول من كل عام.

ويباع ملح البحر الطبيعي العضوي في الأسواق المحلية وفي مواقع الإنتاج مباشرة، غير أن مزارعي الملح لا يجنون كثيرا من المال من هذا العمل البدني الشاق والمستهلك للوقت، إذ تباع عبوة الملح التي تزن 300 غرام بـ30 ألف روبية إندونيسية (أقل من 1.90 دولار).

المصدر : وكالة الأنباء الألمانية