تغيير بسيط ومجاني يجعلك تبدو أصغر سنا

العلماء يجمعون على أن الأشجار تساعد على العيش حياة أطول وأكثر سعادة وصحة (بيكسلز)

فُطر الإنسان على التشبث بالشباب والقلق بشأن الشيخوخة، طمعا في عيش حياة أطول وأكثر صحة، لكن جنون محاربة الشيخوخة الذي بلغ حجم تجارتها العالمية 26 مليار دولار "يُتوقع أن تتضاعف في العقد المقبل" -حسب مجلة "فورتشن"- دفع الملياردير الأميركي براين جونسون (46 عاما) لإنفاق مليوني دولار سنويا، ليبدو في سن 18 عاما، عن طريق تقنية تُسمى "عكس الشيخوخة" (بمعنى إعادة آثار الشيخوخة إلى الوراء، بأن تحل محل الأنسجة التالفة أنسجة جديدة، والخضوع لأنظمة وعلاجات أخرى)، وفقا لما نشره موقع بلومبيرغ بداية عام 2023.

لكن المفارقة أن أمًا أميركية تُدعى جولي كلارك (55 عاما) حققت نتائج مثيرة للإعجاب بجهودها الذاتية لإبطاء الشيخوخة، متقدمة بـ4 نقاط على جونسون والملايين التي أنفقها وفريقه الطبي المكون من 30 طبيبا، وذلك "بتناولها خضروات أكثر، وسكّرا أقل، وممارسة التمارين 5 أيام في الأسبوع، والمشي لمسافات طويلة في عطلة نهاية الأسبوع"، حسب تقرير فورتشن.

مؤكدة بذلك نتائج الدراسات التي أظهرت أن "اتباع نظام البحر الأبيض المتوسط الغذائي يمكن أن يساعد على العيش لمدة أطول، تصل إلى عقد من الزمن"، وأن "المشي لمدة ساعتين في الأسبوع، يرتبط بزيادة كبيرة في متوسط العمر المتوقع"، حسب موقع "آي إن سي".

لكننا الآن بصدد تغيير في نمط الحياة، وهو مجاني وأكثر بساطة، ومن شأنه أن يُحسّن صحتنا، ويجعلنا نبدو أصغر سنا.

اتباع نظام البحر الأبيض المتوسط الغذائي يمكن أن يساعد على العيش لمدة أطول (بيكسابي)

اقترابك من الأشجار يُبعد عنك الشيخوخة

يوم 29 يونيو/حزيران 2023، أجرى علماء بكلية طب جامعة "نورث وسترن فاينبرغ" بولاية شيكاغو دراسة شملت أكثر من 900 شخص يقيمون في 4 مدن أميركية مختلفة، "لمعرفة إذا ما كان العيش بالقرب من المساحات الخضراء يمكن أن يؤثر إيجابا على التقدم في العمر، ويسهم في الحصول على شيخوخة صحية".

ووجد الباحثون أن "مزيدا من المساحات الخضراء ارتبط بشيخوخة بيولوجية أبطأ، حيث بدا الأشخاص الذين عاشوا بالقرب منها، أصغر سنا بمقدار 2.5 عام في المتوسط ممن يعيشون في مساحات أقل خضرة".

وهو ما أكدته هذه الدراسة الجديدة التي أجرتها جامعة ولاية كارولينا الشمالية أواخر العام الماضي، بناء على متابعة البيانات الصحية والمكان الذي يعيش فيه ما يقرب من 8 آلاف شخص على مدار عام كامل، ونُشرت في مجلة "علم البيئة الشاملة"، وأشارت إلى أن "قضاء مزيد من الوقت بالقرب من الطبيعة، يجعل خلايانا تبدو أصغر سنا بسنوات".

كيف تحافظ الخضرة على شباب خلايانا؟

توصلت الدراسة الأخيرة إلى أن المساحات الخضراء لها تأثير إيجابي على مؤشر وراثي مهم يرتبط بالإجهاد، ويقيس معدلات الشيخوخة وتآكل الخلايا، يُسمى "طول التيلوميرات"، فاز مكتشفوه بجائزة نوبل في الطب عام 2009.

ووفقا لشرح الخبراء على موقع "فيري ويل هيلث"، فإن التيلوميرات "هي أجزاء الحمض النووي المسؤولة عن حماية الخلايا، والتي كلما كثر التالف منها، كان طولها أقصر".

ويتسبب كل انقسام لخلايانا في جعل هذه التيلوميرات أقصر، حتى تتقدم في العمر وتفقد القدرة على التكاثر وتموت، مما يؤثر على مزيد من الخلايا مع مرور الوقت، ويؤدي إلى تلف الأنسجة وظهور علامات الشيخوخة، وإن كانت "التيلوميرات لا تتقلص لدى الجميع بالمعدل نفسه، فالإجهاد لدى البعض قد يضعفها بصورة أسرع".

ومن هنا، قام الباحثون بفحص "العلامات المنبهة للشيخوخة الجسدية"، من خلال قياس طول التيلوميرات لدى الأشخاص الذين يعيشون في منطقة مليئة بالأشجار أو بجوار حديقة ضخمة تسمح برؤية كثير من الخُضرة، والأشخاص الذين يقيمون في أحياء سكنية غارقة في الخرسانة.

فوجدوا أن "الأشخاص الذين لديهم مساحات خضراء كانت التيلوميرات الخاصة بهم أطول، على عكس سكان المناطق المحرومة من الخضرة"، كما يقول الدكتور آرون هيب، المشارك في الدراسة.

فوائد قضاء الوقت وسط الأشجار

يُجمع العلماء على أن الأشجار تساعد على عيش حياة أطول وأكثر سعادة وصحة، فهي:

  • تساعد على تحسين جودة النوم، ففي عام 2015، أظهرت دراسة -شملت أكثر من 255 ألف شخص- كيف ساعدت المساحات الخضراء على "حماية الرجال من جميع الأعمار وكبار السن، من قلة النوم"، حسب موقع "يو إس نيوز".
  • تُخفض مستوى الاكتئاب والوفاة المبكرة، ففي أواخر عام 2016، وجدت دراسة شملت ما يقرب من 110 آلاف امرأة، على مدى 8 سنوات، أن الأشجار والمساحات الخضراء قد تطيل العمر، وأن النساء اللائي يعشن في المناطق الأكثر خضرة كان معدل الوفيات لديهن أقل بنسبة 12% من النساء التي يحيط بهن قدر أقل من الأشجار.
  • وأشارت النتائج إلى دور الأشجار في "الحماية من ضربات الشمس، وتوفير الهواء النظيف، والتنفس بشكل أفضل". وأرجع الدكتور بيتر جيمس، الباحث في علم الأوبئة في كلية الصحة العامة بجامعة هارفارد والمشرف على الدراسة، انخفاض خطر الوفاة إلى دور البيئات الخضراء في تعزيز النشاط البدني والتواصل الاجتماعي وتخفيف الاكتئاب.
1-تشير الدراسات إلى أن زيادة تناول الفاكهة والخضروات يزيد من إفراز هرمونات السعادة-(بيكسلز)
النساء اللائي يعشن في مناطق خضراء كان معدل الوفيات لديهن أقل بنسبة 12% من المحاطات بقدر أقل من الأشجار (بيكسلز)
  • تحمي من الأمراض المزمنة، ففي عام 2018 قام باحثون من كلية الطب بجامعة إيست أنجليا البريطانية بجمع أدلة من أكثر من 140 دراسة شملت أكثر من 290 مليون شخص من عدة دول، ووجدوا أن قضاء الوقت في المساحات الخضراء الطبيعية، أو العيش بالقرب منها، يقلل من خطر الإصابة بالسكري من النوع الثاني، وأمراض القلب والأوعية الدموية، وارتفاع ضغط الدم، ويزيد من مدة النوم، ويقلل من مستويات هرمون التوتر (الكورتيزول).
  • تساعد على استعادة الصحة، ففي عام 2020، استعرضت ورقة بحثية التأثيرات الصحية للأشجار، شملت "استعادة الصحة، والمساعدة على الشعور بالتحسن"، كما ربطت بين التعرض للأشجار وبين "التعافي الجسدي، والحد من الإجهاد العقلي والجسدي، وتحسين الحالة المزاجية".
  • تُحسّن الإدراك وتقي من التدهور المعرفي والسرطان، ففي عام 2021، أظهرت الأبحاث أن قضاء الوقت بانتظام حول الأشجار "يُحسّن الإدراك، ويُحدث تغيرات طويلة المدى في تقليل القلق والتدهور المعرفي، والوقاية من السرطان".
المصدر : مواقع إلكترونية