هل تعشق التزلج؟ ثلوج أولوداغ التركية بانتظارك

أولوداغ هو الاسم الأول الذي يتبادر إلى الأذهان عند الحديث عن التزلج، ولا يزال المكان الأبيض المخصص للتزلج والرياضات الشتوية بولاية بورصة يتربع على عرش مراكز التزلج منذ عقود، ويعد من أهم وجهات السياحة الشتوية والتزلج في تركيا.

ولا تزال أولوداغ تستقطب هواة التزلج والرياضات الشتوية منذ إعلانها متنزهاً وطنياً عام 1961، وتستضيف سنويًا مئات الآلاف من السياح. وتتيح للزوار ممارسة مختلف أنواع الرياضات الشتوية على 20 منحدرا للتزلج تتراوح أطوالها من 300 إلى 1980 مترا، وتضم مجموعة من الفنادق تتسع لأكثر من 5 آلاف سرير، وبيوت ضيافة تابعة لبعض المؤسسات والمنظمات.

وإلى جانب التزلج يمكن لمن يرغب استكشاف المناظر الطبيعية المغطاة بالثلوج عبر تنظيم جولات بواسطة الدراجات الثلجية، حيث جددت بلدية بورصة أسفلت الطرق التي تمر عبر غابات أشجار الصنوبر.

إضافة للاستمتاع بفعاليات وأنشطة رياضية متنوعة أخرى مثل لوح التزلج "سنو بورد"، وركوب السيارات الجبلية ذات العجلات الضخمة "بيغ فوت".

أولوداغ أحد أشهر مواقع التزلج والسياحة في تركيا (الأناضول)

موسم شتوي مبكر

وهذا العام بدأ موسم السياحة الشتوية مبكرا في منطقة أولوداغ بولاية بورصة (شمال غرب)، نتيجة هطول الثلوج بشكل مبكر مقارنة بالأعوام السابقة.

وخلال السنوات الماضية اعتاد السياح على قضاء موسم قصير في أولوداغ بولاية بورصة (غرب) بسبب تأخر تساقط الثلوج، لكن حضور الزائر الأبيض هذا العام في نوفمبر/تشرين الثاني الجاري أدى إلى زيادة التوقعات للموسم الجديد.

ومنذ منتصف نوفمبر شهدت أولوداغ هطولا منتظما للثلوج، مما دفع الفنادق ومراكز التزلج في المنطقة إلى اتخاذ الاستعدادات اللازمة للموسم السياحي.

وكان أصحاب الفنادق ومراكز التزلج استقبلوا الموسم السياحي العام الماضي 2022 "دون ثلوج" في 18 ديسمبر/كانون الأول، لكن خلال العام الجاري غطت الثلوج منحدرات التزلج التي باتت جاهزة لاستقبال عشاق التزلج في الموسم الذي سيتم افتتاحه اعتبارا من 8 ديسمبر الجاري.

أولوداغ تقع على بعد 40 كيلومترا من وسط مدينة بورصة (الأناضول)

أين تقع أولوداغ؟

تقع أولوداغ على بعد 40 كيلومترا من وسط  ولاية بورصة (شمال غرب) في أعلى نقطة من منطقة مرمرة، وعلى ارتفاع 2543 مترًا، وفي نقطة جغرافية مهمة قرب مدن مثل إسطنبول وإزمير وأنقرة، وهو ما يجعلها محطة جذب للكثير من الضيوف لا سيما عشاق الرياضات الشتوية، بما في ذلك التزلج والمشي لمسافات طويلة.

ويوفر مشتى أولوداغ الذي يتمتع ببنية تحتية مهمة، فرصًا لعشاق التزلج، وتعتبر من المناطق التي حباها الله بغابات مغطاة بأشجار الصنوبر، وهواء نقي يوفر الراحة، وأجواء إجازة لطيفة للسائحين.

موسم السياحة الشتوية بدأ مبكرا في أولوداغ هذا العام (الأناضول)

كيف تصل إلى أولوداغ؟

يمكن الوصول إليها عبر الطرق البرية، أو باستخدام خط التلفريك الذي يبلغ طوله 9 كيلومترات.

وأدت الطرق والجسور التي نُفذت في السنوات الأخيرة إلى التقريب بين أولوداغ ومدن عدة مثل قوجة إيلي وصقاريا وإزمير، وخاصة الطريق الجديد بين إسطنبول وإزمير الذي اختصر المسافة بين الولايتين إلى ثلاث ساعات ونصف.

ومنذ تدشين جسر السلطان عثمان غازي بين ولايتي قوجة إيلي ويالوفا عام 2016، انخفضت مدة الرحلة بين إسطنبول وأولوداغ لما بين ساعتين وساعتين ونصف. ويمكن الوصول إلى مركز أولوداغ من إزمير خلال أربع ساعات ونصف تقريباً، ومن أنقرة خلال 5 ساعات.

كما يمكن الوصول إلى أولوداغ من مطار صبيحة غوكتشن بإسطنبول في ساعتين ونصف، ومن مطار بورصة يني شهير في ساعة ونصف فقط.

وإضافة لذلك يمكن الوصول إلى أولوداغ باستخدام العبارات من إسطنبول إلى منطقة مودانيا في ولاية بورصة، أو إلى ولاية يلوا (يالوفا) ومنها إلى أولوداغ.

يحيى أسطى: تساقط الثلوج المبكر عزز لدينا النظرة الإيجابية بموسم سياحي شتوي قوي (الأناضول)

يقول رئيس الجمعية التركية لمدربي التزلج يحيى أسطى، إن تساقط الثلوج في السنوات الماضية في أولوداغ بدأ بعد ليلة رأس السنة. ويذكر أسطى أن موسم التزلج العام الماضي 2022 افتُتح في يناير/كانون الثاني، أي بعد تساقط الثلوج.

وأضاف: "في الثمانينيات، كانت الثلوج تهطل على أولوداغ في نوفمبر/تشرين الثاني من كل عام، لكن المنطقة تشهد خلال السنوات الأخيرة تأخرا ملحوظا بقدوم الثلوج".

ويستدرك: "هذا العام عادت الثلوج بالتساقط اعتبارا من مطلع نوفمبر، ما عزز لدينا النظرة الإيجابية بموسم سياحي شتوي قوي".

ويوضح أسطى أن تأخر تساقط الثلوج في السنوات الأخيرة، دفع العديد من السياح -بما في ذلك المحليون- لزيارة وجهات سياحية أخرى.

قلب السياحة الشتوية

ويشير أسطى إلى أن عددا قليلا من الفنادق مفتوحة حاليا، إلا أن جميع المرافق السياحية والفنادق ومراكز التزلج ستكون مفتوحة وجاهزة لاستقبال زوار المنطقة اعتبارا من 10 ديسمبر/كانون الأول الجاري على أبعد تقدير.

ويلفت إلى أن "منطقة أولوداغ تحتوي على أكبر عدد من مسارات التزلج في تركيا"، مبينا أن تلك "المسارات لديها الإمكانات والمعايير الكافية لاستضافة السباقات الدولية".

وأضاف: "تحظى أولوداغ بشعبية كبيرة بسبب قربها من المدن الكبرى وسهولة المواصلات. أولوداغ هي قلب قطاع السياحة الشتوية في تركيا".

جميل سزكين: أكملنا الاستعدادات وسنفتتح الموسم في 8 ديسمبر ونغلق في 27 مارس (الأناضول)

 بانتظار عشاق التزلج

من جهته يقول جميل سزكين، وهو مدير أحد الفنادق في أولوداغ "نحن مستعدون لاستقبال عشاق التزلج والسياح للموسم الجديد".

ويتوقع سزكين أن يكون الموسم الجديد "إيجابيا للغاية" بسبب التساقط الكثيف للثلوج والاستعدادات المتخذة في منحدرات التزلج.

ويتابع: موسم جيد ينتظرنا، أكملنا جميع الاستعدادات لاستقبال الضيوف، سنفتتح الموسم هذا العام اعتبارا من 8 ديسمبر، أما الإغلاق فغالبا ما يكون في 27 مارس/آذار 2024″.

ويذكر سزكين أن المنشآت السياحية في أولوداغ توفر فرص الإقامة والاستمتاع بالمرافق السياحية المناسبة لكافة الميزانيات، مشيرا أن الأسعار تختلف باختلاف فترات الحجز.

المصدر : وكالة الأناضول