الثورة العربية

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

توالت أحداث الربيع العربي ووصلت أصداؤها إلى كل مكان، وبالطبع ليست دول الخليج بمنجاة من مصير العروش التي تساقطت الواحدة تلو الأخرى لذا، فالسؤال المعلق فوق الرؤوس هو: (الثورة أم الإصلاح) أيهما الخيار الآمن لدول الخليج؟

يقدم هذا الكتاب عشرة دروس ناقش فيها المؤلف فكرتي الاستثناء العربي ووهمية تناقض الإسلام مع الثورة المسبقتين وكيفية نجاح شبان في الإطاحة بالحكام الفاسدين دون زعامات وحدود دور الإنترنت في مساعدتهم على التواصل الثوري وخطة فلول الأنظمة المنهارة وانعكاس الانتفاضة على فلسطين.

كثيرة هي التحليلات التي تناولت ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011 من وجهة نظر سياسية واقتصادية، ونادرة التحليلات التي تتناولها من أبعادها النفسية والاجتماعية، وهذا ما يميز هذا الكتاب الذي يأتي صدوره متواكبا مع مرور عام على الثورة في 25 يناير الجاري.

يتناول الكتاب ثلاث حالات مختلفة لما يمكن أن تنتهي إليه معركة التغيير الديمقراطي بالوطن العربي: حالة الثورة المصرية بوصفها حالة تغير معادلة السلطة، وحالة تغيير عن طريق توافق بين النظام والمعارضة (المغرب)، وحالة تغيير يصطدم بامتناع التوافق بين النظام والمعارضة (سوريا).

المزيد من إعلام ونشر
الأكثر قراءة