الهويات السياسية والانتفاضات الشعبية في الشرق الأوسط

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

يرى المؤلف أن الإسلاميين الذين جاء بهم ربيع العرب -الذي تحول لاحقا إلى شتاء إسلامي- لم يكونوا هم من أطلق شرارة الثورات في البداية، وإنما التحقوا بها وسرقوها من أصحابها.

يبحث مؤلف الكتاب مآلات الحراك العربي في خضم "الربيع" مشخصا الأعطاب التي عجلت بانهيار نموذج سياسي متجاوز للحكامة، ومستشرفا مسالك العملية الانتقالية العسيرة والمحفوفة بالمخاطر الداخلية والخارجية نحو دولة ديمقراطية تحقق الحرية والعدالة.

إذا كانت الثورات التي شهدتها بلدان الربيع العربي قد أثبتت أن تشديد قمع الحريات وتشويه المنادين بالإصلاح لم يحقق الاستقرار الواهم، فإن الواقع الحالي يؤكد أن أهم ما حققته تلك الثورات هو كسر حاجز الركود الشعبي والخوف في عالمنا العربي.

المزيد من اجتماعي
الأكثر قراءة