من هو رئيس وزراء الصومال الجديد حسن خيري؟

حسن علي خيري، رجل أعمال صومالي عاش بـ النرويج وحمل جنسيتها، وقضى ردحا من الزمن في بريطانيا، اهتم بالعمل الخيري ونشط في مؤسسات تدعم اللاجئين، اختاره الرئيس الصومالي محمد عبد الله فرماجو رئيسا للحكومة عام 2017.

المولد والنشأة
ولد حسن علي خيري عام 1968 في مدينة عيلبور وسط الصومال.

الدراسة والتكوين
تلقى حسن علي خيري تعليمه الأساسي والثانوي في مقديشو بينما تلقى تعليمه الجامعي بالنرويج وبريطانيا، ويحمل درجة ماجستير في إدارة الأعمال في جامعة هاريوت وت بإسكتلندا، ودرجة بكالوريوس في العلوم السياسية والاقتصاد بجامعة أوسلو.

التجربة المهنية
عرف بالعمل في المنظمات الإنسانية حيث شغل منذ عام 2000 مناصب عدة في منظمة المجلس النرويجي للاجئين حتى أصبح عام 2011 المدير الإقليمي، وكانت مهمته تشمل في ذلك الوقت القرن الأفريقي وجنوب السودان وأوغندا واليمن.

وخيري يحمل الجنسية النرويجية، وعاش لسنوات طويلة في بريطانيا.

وعام 2014 أصبح مديرا تنفيذيا لشركة "صوما أويل آند غاز" (Soma Oil and Gas) في أفريقيا، وهي شركة بريطانية خاصة تعمل لاستكشاف النفط والغاز في الصومال.

خيري لم يقتصر نشاطه على المجال الإنساني بل هو رجل أعمال، ولم يسبق له أن شغل أي موقع سياسي.

ويوم 23 فبراير/شباط 2017، عين الرئيس الصومالي محمد عبد الله فرماجو حسن علي خيري رئيسا للوزراء.

وقال فرماجو في مرسومه الرئاسي إنه يأمل من رئيس الوزراء الجديد القيام بمهامه على أكمل وجه، وطلب من الشعب تقديم كل الدعم والمساعدة لخيري حتى ينهض الصومال من جديد.

وأضاف الرئيس أنه قرر تعيين خيري رئيسا للوزراء نظرا لمستواه العلمي وخبرته الواسعة، ولاقتناعه بأن رئيس الوزراء الجديد سيعمل وفق برنامج الرئيس السياسي، وأنهما سيعملان بانسجام كامل.

وقال إن من شأن ذلك تجنيب البلاد التجاذبات السياسية كما كان يحدث في السنوات الماضية، ووعد بأن يعمل مع خيري لإخراج البلاد من وضعها المتردي.

وطالب فرماجو رئيس الوزراء المعين بسرعة تشكيل حكومة تباشر عملها في غضون 15 يوما، وذلك بمجرد أن يوافق البرلمان على ترشيحه.

ومن جانبه، أكد خيري أن تعيينه رئيس وزراء للصومال أمانة ثقيلة ومهمة صعبة.

وتعهد بتشكيل حكومة تلبي طموحات الشعب في أسرع وقت ممكن بالتشاور مع رئيس البلاد والبرلمان، موضحا أنه سيسخر خبراته السابقة في خدمة الصوماليين الذين دعاهم للوقوف إلى جانبه في أداء واجباته.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

تأسست عام 1945 إثر نهاية الحرب العالمية الثانية. تؤكد التزامها بمبادئ الأمم المتحدة، وتسعى لصيانة استقلال الدول الأعضاء والمحافظة على أمنها وسلامتها ووحدتها.

مؤسسة أفريقية حلت محل منظمة الوحدة الأفريقية بعد 39 عاما من تأسيسها. وضعت ضمن أهدافها تحقيق وحدة البلدان الأفريقية، والدفاع عن سيادة أراضيها، إلى جانب التعجيل بالتكامل الاقتصادي بينها.

النيباد هي رؤية الاتحاد الأفريقي للتنمية الاقتصادية والاجتماعية لأفريقيا. صاغها وتبناها رؤساء خمس دول أفريقية: مصر والجزائر ونيجيريا وجنوب أفريقيا والسنغال‏، وأقرت في قمة منظمة الوحدة الأفريقية بلوساكا عام 2001.

عاصمة الصومال؛ تأسست في القرون الأولى من التاريخ الإسلامي فصارت مركزا لحكم ممالك إسلامية متعددة. خضعت للاحتلالين الإيطالي والبريطاني، وبعد ثلاثة عقود من استقلالها اندلعت فيها حرب أهلية مدمرة.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة