لوبيز.. معارض فنزويلي غرد من أجله ترمب

ليوبولدو لوبيز سياسي فنزويلي اشتهر بمعاداته للتيار اليساري الحاكم في فنزويلا وقاد ضده مظاهرات احتجاجية عدة، يعتبر من المقربين من واشنطن وأيد الانقلاب ضد هوغو تشافيز، حكم عليه عام 2015 بالسجن 14 عاما بتهمة التحريض على العنف، ويطالب البيت الأبيض بالإفراج عنه.

المولد والنشأة
أبصر ليوبولدو لوبيز النور في 29 أبريل/نيسان 1971 بالعاصمة الفنزويلية كاركاس.

الدراسة والتكوين
درس ليوبولدو لوبيز بكاركاس، وحصل على دبلوم من هان سكول ببرنستون، ثم تابع دراسته بجامعة كينيون بغامبيي أوهيو حيث حصل على ليسانس في علم الاجتماع عام 1993.

وفي 1996 حصل على الماجستير في السياسات العمومية من هارفارد، كما حصل على دكتوراه فخرية في القانون من جامعة كينيون.

الوظائف والمسؤوليات
عمل لوبيز مستشارا اقتصاديا، كما اشتغل أيضا أستاذا جامعيا للاقتصاد.

التجربة السياسية
بدأ ليوبولدو لوبيز حياته السياسية مبكرا، حيث أسس عام 1992 حزب "بريميرو خوستيسيا" (العدالة أولا)، وانتخب عام 2000 عمدة لمدينة شاكاو الغنية، ويصفه المقربون منه بالشخصية القادرة على إبداع أفكار جديدة لمصلحة المواطن، حيث تميز أداؤه في شاكاو بإعادة بناء النظام الصحي في المدينة، إلى جانب منظومة البنية التحتية.

وبحسب استطلاعات الرأي، فقد كان "العدالة أولا" الحزب اليميني الأكثر حظا للفوز بانتخابات 2005، لذلك أدان دعوة حزب الحركة الديمقراطية لأحزاب المعارضة بمقاطعة تلك الانتخابات.

عرف ليوبولدو لوبيز بمعارضته للتيار السياسي الذي قاده هوغو تشافيز، ومن بعده خلفه نيكولاس مادورو، وسبق له أن اتهم السلطات بمحاولة قتله مرات عدة.

وشارك لوبيز في المظاهرات التي نظمت ضد هوغو تشافيز خلال المحاولة الانقلابية التي قادها العسكر ضده عام 2002، وساهم برفقة مناصريه في اعتقال رامون رودريغز وزير الداخلية في عهد تشافيز.

غير أن فشل المحاولة الانقلابية دفع لوبيز إلى الابتعاد تدريجيا عن حلفائه الذين شاركوا في الانقلاب.

وفي 2005 جرى إبعاد لوبيز عن أي مناصب رسمية، وهو ما أثار غضب الولايات المتحدة التي نددت بما أسمته سياسة تشافيز في إضعاف وتحجيم المعارضة.

وأوضح لوبيز وقتها أن الذنب الذي يحاسب عليه هو محاولة تقوية تيار ديمقراطي اجتماعي يشكل بديلا للتيار اليساري المعادي للولايات المتحدة.

وفي 2006 أعلن لوبيز أنه تعرض لمحاولة اغتيال حيث اختطفته مجموعة مسلحة عندما كان يلقي محاضرة داخل الجامعة، وقتلت حارسه الشخصي.

وفي 2008، أصدر المراقب العام بالبلاد حكما ضد لوبيز بالمنع من الترشح لانتخابات نوفمبر/تشرين الثاني 2008 لاتهامه في قضايا فساد، كما منع من تحمل أي مسؤولية رسمية حتى 2014.

 في حين أكد لوبيز أن منعه من الترشح غير قانوني، ومثل هذا القرار لا يجب أن يصدر سوى من طرف قضاء مدني، موضحا أن إقصاءه من الانتخابات هدفه تحجيم المعارضة، وإقصاء الأسماء القوية التي بإمكانها المنافسة سواء في التشريعيات أو الرئاسيات.

لجأ لوبيز عام 2009 إلى إنشاء تنظيم أطلق عليه اسم "الإرادة الشعبية"، ولقي ترحيبا من عدد من الصحف الأميركية التي وصفته بـ"الرجل الذي يتحدى سلطة تشافيز".

ويرى لوبيز أن المسار السياسي لوحده لا يكفي لتحقيق التغيير في فنزويلا، بل يجب إرفاقه بمظاهرات شعبية ضاغطة.

وفي فبراير/شباط 2014 طالب الرئيس مادورو بأن يسلم لوبيز نفسه للمحكمة، مؤكدا أن كاركاس رفضت كل الضغوط التي حاولت السفارة الأميركية من خلالها إخلاء ذمة لوبيز من التهم الموجهة إليه.

وفي الشهر نفسه، سلم لوبيز نفسه للسلطات الأمنية في مظاهرة شارك فيها مؤيدوه حيث لبس الجميع ملابس بيضاء رمزا للسلمية.

وقد أصدر القاضي رانيليس توبار غينلين أمرا بالاعتقال المؤقت في حق لوبيز بتهم تخريب ممتلكات عامة والتحريض على العنف.

وفي سبتمبر/أيلول 2015 صدر حكم ضد لوبيز بالسجن لـ 14 عاما بعد إدانته بتهم بينها "التحريض على العنف" خلال مظاهرات المعارضة عام 2014 وقتل فيها 43 شخصا.

وفي أغسطس/آب 2016 ثبّت القضاء الفنزويلي الحكم ضد لوبيز، وهو ما أثار غضب الولايات المتحدة وعدد من المنظمات الحقوقية الدولية بينها منظمة العفو التي أدانت الحكم.

والتقت ليليان تينتوري -زوجة لوبيز- بالرئيس الأميركي دونالد ترمب في 15 فبراير/شباط 2017 في إطار مساعيها للإفراج عن زوجها، حيث دعا ترمب الحكومة الفنزويلية إلى الإفراج "فورا" عن لوبيز.

وقال ترمب في تغريدة على تويتر "يجب على فنزويلا أن تسمح لليوبولدو لوبيز السجين السياسي وزوج ليليان تينتوري التي التقيتها لتوي مع ماركو روبيو، بالخروج من السجن فورا".

وأرفق ترمب تغريدته بصورة تظهره رافعا إبهامه وبجانبه ليليان تينتوري ونائب الرئيس مايك بنس والسناتور الجمهوري ماركو روبيو.

وعلى إثر ذلك، أعادت تينتوري نشر تغريدة الرئيس شاكرة له ولنائبه "الوقوف مع الشعب الفنزويلي وتطلعاتنا لاستعادة الديمقراطية في بلانا".

المصدر : مواقع إلكترونية + وكالات

حول هذه القصة

موسوعة الجزيرة هي موسوعة إخبارية تختص بالتعريف بالشخصيات والهيئات والأحداث والقضايا والمصطلحات السائدة في مجال الأخبار. تواكب الموسوعة مسايرة موقع الجزيرة نت للأحداث، لتقدم مواد محينة سهلة الفهم، موثوقة المصادر.

الصندوق الدولي للتنمية الزراعية وكالة متخصصة تابعة لمنظمة الأمم المتحدة، تكرس جهودها ومواردها لتنمية الأنشطة الزراعية في المناطق الريفية للبلدان النامية من أجل تمكين الفقراء وزيادة مداخيلهم وتعزيز أمنهم الغذائي.

عاش العالم في 2008 وقائع أزمة غذاء هددت استقرار دول ووضعت عشرات الملايين من البشر في دائرة الفقر والجوع والمجاعة، وقد حذرت منظمات دولية من مخاطر الأزمة.

أطلقت الأمم المتحدة مصطلح الفقر المطلق أو الفقر المدقع لوصف حالة الحرمان الشديد من الحاجيات الإنسانية الأساسية، بما في ذلك المواد الغذائية ومياه الشرب ومرافق الصحة والإيواء والتعليم والمعلومات.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة