الحكومة العراقية تسعى للاعتراف الرسمي العربي   
الاثنين 1424/7/13 هـ - الموافق 8/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
مندوبة من الجامعة العربية استقبلت زيباري لدى وصوله القاهرة (الفرنسية)

طالب وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري فور وصوله القاهرة اليوم بمشاركة العراق في اجتماع المجلس الوزاري العربي غدا. وقال زيباري في مؤتمر صحفي بأحد فنادق القاهرة إن ما أسماه العراق الجديد يريد أن يشغل موقعه بين "أشقائه العرب وفي الأسرة الدولية ويلتزم بالاتفاقات والمعاهدات الدولية".

وأضاف وزير الخارجية العراقي أن مجلس الحكم الانتقالي يتطلع لمشاركة حقيقية في أعمال الجامعة العربية والتأكيد على التزام العراق بالجامعة وعلى هويته العربية.

وقال زيباري إن الرسالة التي يحملها هي أنهم السلطة الفعلية العراقية ولا بد من تمثيلهم في هذا الاجتماع الوزاري, وأضاف أن هذا حق شرعي للعراق لشغل مقعده.

وأشار زيباري إلى أن هناك دعما جيدا لموقف العراق من قبل الدول العربية مؤكدا أن مجلس الحكم الانتقالي العراقي تلقى حتى الآن تصريحات إيجابية في هذا الشأن. واعتبر أنه "ليس من مصلحة الدول العربية والجامعة العربية ترك العراق وحده أو دفعه باتجاه الانعزال عن أشقائه".

وأعلن زيباري الذي يقوم بأول زيارة له إلى الخارج منذ توليه منصبه الأسبوع الماضي أن سياسة العراق الخارجية الجديدة ستختلف كليا عن نهج سياسة النظام السابق. وأوضح أن العراق يسعى لإقامة علاقات جيدة سوف تكون مبنية على أساس مصالح مشتركة والتعاون ونبذ العدوان على الآخرين.

وقال أيضا إن العراق "سيبني علاقات جيدة مع الدول العربية وجميع جيرانه بعيدا عن الشعارات والمزايدات والمواجهات".

وردا على سؤال عما إذا كان سيطلب من الدول العربية في حال مشاركته في الاجتماع إرسال قوات عربية إلى العراق، أوضح زيباري أن مجلس الحكم الانتقالي لم يتخذ قرارا في هذا الشأن. وأشار إلى أن هناك حاجة إلى المزيد من قوات حفظ السلام ومن الأنسب أن تشارك بعض الدول العربية ولكن ليس من الدول المتاخمة مباشرة للعراق.

عمرو موسى
اجتماع تشاوري
ومن المقرر أن يعقد وزراء الخارجية العرب اجتماعا تشاوريا مساء اليوم الاثنين لاتخاذ قرار بشأن الموافقة أو عدم الموافقة على مشاركة زيباري في الاجتماع الوزاري لمجلس الجامعة العربية.

وأعلن مصدر دبلوماسي عربي في القاهرة أن الدول العربية توصلت تقريبا إلى توافق حول السماح للعراق بالمشاركة في الاجتماع.

من جهته قال وزير الخارجية السوداني مصطفى عثمان إسماعيل إن التعامل مع مجلس الحكم الانتقالي ينطلق من ضرورة التعامل مع الوضع الانتقالي الذي يمر به العراق، وأضاف أن هذا لا يعني عدم التعامل مع جميع أطياف الشعب العراقي.

وأفادت الأنباء أن مصر والأردن ودول الخليج العربي تؤيد تمثيل مجلس الحكم الانتقالي للعراق في الجامعة العربية بهدف ضمان عودة العراق إلى الصف العربي مما يمكن العرب من التأثير على مستقبل العراق.

ودعا وزير الخارجية الكويتي محمد صباح السالم الصباح إلى "إفشال" أي مخطط يهدف إلى عزل العراق وإبعاده عن محيطه العربي. كما أبلغت دولة الإمارات العربية المتحدة العراق رسميا أنها تؤيد مشاركة بغداد في اجتماعات وزراء الخارجية العرب وأكدت دعمها للوزارة العراقية الجديدة.

ويرى المراقبون أن السماح لوفد من مجلس الحكم بتمثيل العراق في اجتماعات وزراء الخارجية سيكون اعترافا ضمنيا بالمجلس الانتقالي وسيكون سابقة مهمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة