المعارضة البحرينية تعزو الاضطرابات الأخيرة للاحتقان   
الاثنين 1428/12/29 هـ - الموافق 7/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 18:27 (مكة المكرمة)، 15:27 (غرينتش)

علي سلمان دعا السلطات والمحتجين للتحرك وفقا للقانون (الجزيرة-أرشيف)

اعتبر الأمين العام لجمعية الوفاق الوطني الإسلامية المعارضة في البحرين الشيخ علي سلمان أن الاضطرابات الأمنية التي شهدها البلد مؤخرا سببها احتقانات كامنة بين المواطنين الذين يشعرون بالتمييز، وشدد على ضرورة أن تتحرك السلطات والمحتجون أيضا ضمن إطار القانون.

وقال سلمان في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية إن أسباب الانفجار الأمني كانت محتملة في أي وقت بسبب وجود قضايا معلقة لم تتم معالجتها بحلول واقعية، وأوضح أنه لا يكفي أن تكون هناك انتخابات في 2002 وأن تشارك المعارضة في انتخابات 2006 لكي يتم القول إن المسألة الدستورية قد حلت.

وأضاف أن هناك مشكلة تجنيس يشعر بها كل البحرينيين على مستوى الخدمات والإسكان وفرص العمل، مشيرا إلى أن ما وصفه بالتمييز امتد لحالة من الشعور أن هناك تمييزا بين المواطنين على أساس عرقي أو قبلي أو طائفي تصطف الدولة في جانب منه.

وتابع أن "هناك مداخيل عالية من النفط وإنجازات عمرانية غير مسبوقة، لكن عندما تحدث طفرة عمرانية تصب في صالح الأغنياء فيما طوابير المواطنين تنتظر طلبات بيوت الإسكان فكأن هذا الإنجاز أعور لأنه لا يرى الفقراء"، مشيرا إلى أن الرواتب متدنية جدا والحكومة فشلت في معالجة التضخم والغلاء.

وأكد أنه قال لأكثر من مسؤول إن المشاركة في الانتخابات المقبلة عام 2010 ستقل كثيرا، لأن الناس لا تميز بين الحكومة والبرلمان وبالتالي سيعاقبون الجميع.

وأوضح سلمان الذي تشغل جمعيته المعارضة 17 مقعدا في مجلس النواب أن "هذا الوضع أفضى إلى حالة لا يستطيع فيها أحد إسكات الحراك السياسي في البحرين".

وكانت مواجهات أمنية جرت في مناطق شيعية غرب العاصمة المنامة في 17 ديسمبر/ كانون الأول الماضي وتصاعدت بعد وفاة متظاهر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة