10% فقط من مرضى الإيدز بالصين يعلمون بإصابتهم   
الثلاثاء 1425/1/11 هـ - الموافق 2/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عدم معرفة الإصابة بالمرض يزيد من انتشاره (أرشيف)
قال خبراء من الولايات المتحدة اليوم الثلاثاء إن 10% فقط من المرضى بنقص المناعة المكتسب الإيدز في الصين -والذين يقدر عددهم بنحو مليون شخص- يعلمون بحملهم للفيروس القاتل مما يزيد من صعوبة منع انتشار المرض.

وقال رئيس المراكز الأميركية للوقاية ومكافحة الأمراض راي ييب في حفل تدشين البرنامج العالمي لمكافحة الإيدز في بكين إن نحو 90% من المرضى في الصين لا يعلمون بأنهم مصابون. وأضاف أن كل يوم يمر دون معرفة حاملي المرض بإصابتهم هو يوم آخر يمكنهم خلاله أن ينشروا الفيروس.

وتعد الصين واحدة من بين ثلاث دول خارج أفريقيا أكثر عرضة لمخاطر الإيدز، وتقول منظمات صحية إن عدد ضحايا المرض فيها قد يصل إلى عشرة ملايين بحلول عام 2010 إذا فشلت في التعامل مع الأمر بجدية.

غير أن نشطاء كثيرين يقدرون حجم انتشار المرض بأكثر مما تظهره الأرقام الرسمية كثيرا، إذ أن أكثر من مليون أصيبوا بالمرض في إقليم هينان وحده خلال السنوات القليلة الماضية بسبب عمليات بيع الدماء المنتشرة على نطاق واسع في الإقليم.

وتعرضت الصين لاستنكار واسع النطاق لإخفائها الحجم الحقيقي لانتشار مرض الايدز وإهمالها علاج المرضى على النحو المطلوب واعتقالها النشطاء والصحفيين.

ويقول مزارعون يعيشون في القرى المنتشرة حول إقليم هينان إنه ليس لديهم ما يشجعهم على إجراء التحاليل الخاصة بمرض الإيدز لأنها مكلفة ولا تتوفر إلا في المدن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة