السيلان

بعض أعراض السيلان تختلف حسب جنس المصاب (الجزيرة)
بعض أعراض السيلان تختلف حسب جنس المصاب (الجزيرة)

أحد الأمراض المنتقلة جنسيا، وينتج من الإصابة ببكتيريا "نيسيريا غينوريا" (Neisseria gonorrhoeae)، إذ تنمو في المناطق الدافئة والرطبة بالجسم مثل الإحليل (الأنبوب الذي يحمل البول من المثانة إلى خارج الجسم) والرحم وعنق الرحم، كما تستطيع البكتيريا النمو في العين.

ينتقل مرض السيلان عن طريق جميع أنواع المعاشرة الجنسية، ويمكن للشخص التقاط العدوى بالتلامس عبر الفم أو القضيب أو المهبل أو الشرج. وعادة ما تظهر الأعراض خلال يومين إلى خمسة أيام بعد العدوى، كما قد تحتاج إلى شهر حتى تظهر لدى الرجال، وهناك الكثير من الأشخاص لا تظهر عليهم الأعراض، وهذا يقود إلى نتيجتين خطيرتين:

  • عدم معرفتهم بالمرض مما يؤدي إلى عدم حصولهم على العلاج ويزيد لديهم مخاطر المضاعفات.
  • نقل المرض إلى شخص أو أشخاص آخرين من دون أن يعرفوا.

 

الأعراض:
هناك اختلافات في الأعراض بين الرجال والنساء يمكن تلخيصها في التالي:

الأعراض لدى الرجال:

  • نزول إفرازات من القضيب، وتكون بيضاء أو صفراء أو خضراء اللون.
  • احمرار أو تضخم في فتحة القضيب، أي فتحة الإحليل.
  • ألم في الخصيتين وتضخم.

 

الأعراض لدى النساء:

  • إفرازات تخرج من المهبل.
  • ألم أثناء الجماع.
  • ألم شديد في المنطقة السفلية من البطن إذا انتشرت العدوى إلى قناتي فالوب ومنطقة المعدة.

الأعراض المشتركة بين الرجال والنساء:

  • حرقة أثناء التبول.
  • التبول الكثير.
  • ألم في الحلق.
  • إذا امتدت العدوى إلى مجرى الدم تتطور الأعراض لتشمل حمى وطفحا جلديا وأعراضا تشبه التهاب المفاصل.

 

المضاعفات:

  • حدوث تضيق في الإحليل.
  • تكوّن تقيحات حول الإحليل.
  • مشاكل في المفاصل.
  • عدوى في صمامات القلب.
  • بالنسبة للنساء، قد تؤدي العدوى التي انتشرت إلى قناتي فالوب لحدوث ندوب، مما قد يعوق الحمل في مراحل لاحقة.
  • المرأة الحامل قد تنقل مرض السيلان إلى وليدها.

 

الوقاية:
العفة وعدم ممارسة الجنس خارج إطار العلاقة الزوجية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

دعا الأمين العام لجامعة الدول العربية الدكتور نبيل العربي إلى تضافر الجهود المجتمعية في مواجهة فيروس نقص المناعة المكتسبة (الإيدز)، مطالبا الأسرة العربية بضرورة الاهتمام بتنشئة أبنائها على التمسك بالأخلاق الحميدة والتوعية بخطورة تعاطي المخدرات بكافة أشكالها والممارسات الخاطئة.

أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما زيادة في تمويل الأبحاث للوقاية من فيروس "الإيدز"، وتعهد بما يصل إلى خمسة مليارات دولار لدعم مكافحته، أما في أوروبا فيعتزم الاتحاد الأوروبي توفير 370 مليون يورو (نصف مليار دولار) لمكافحة "الإيدز" والسل والملاريا.

قال خبراء عالميون في مجال الصحة أمس الثلاثاء، إن التفاوت في الصحة بين الدول الغنية والفقيرة يمكن القضاء عليه في غضون جيل، وذلك عبر الاستثمار في الأبحاث والتطعيمات وأدوية مكافحة أمراض، مثل نقص المناعة المكتسب (الإيدز) والملاريا والسل.

أكد تقرير نشرته وزارة الصحة البريطانية أن معدل الإصابة بالأمراض الجنسية بلغ هذه السنة أعلى مستوياته خلال السنوات العشر الماضية. وقال التقرير إن حالات الإصابة بالكلاميديا والسيلان ازدادت خلال السنوات الخمس الماضية.

المزيد من طبي وصحي
الأكثر قراءة