الصحة العالمية: تأثير حرب غزة يمتد للمنظومات الصحية في الدول المجاورة

قالت حنان بلخي المديرة الإقليمية لمنطقة شرق البحر المتوسط في منظمة الصحة العالمية اليوم الثلاثاء إن منظومات الرعاية الصحية في الدول المجاورة لقطاع غزة تتعرض لضغوط بسبب إخلاء آلاف المرضى ذوي الحالات الحرجة والإصابات المعقدة للعلاج في هذه الدول.

وأضافت أن هناك "تأثيرا كبيرا على مصر ولبنان وسوريا باعتبارها دولا مجاورة بشكل مباشر للأراضي الفلسطينية المحتلة".

وأفادت المنظمة بأن أقل من نصف مستشفيات غزة، وعددها 36، تعمل جزئيا منذ 30 مايو/أيار الماضي، بسبب تدمير معظم البنية التحتية الطبية في العدوان الإسرائيلي المستمر منذ 8 أشهر.

وتابعت حنان بلخي في إفادة صحفية "تستضيف مصر عددا كبيرا من المرضى، لكن هناك حاجة إلى إخلاء وعلاج ودعم بين 7 آلاف على الأقل وأكثر من 11 ألف مريض.. في مستشفيات متخصصة".

وأدى ذلك إلى زيادة الضغط على "المنظومات الصحية الهشة بالفعل في الدول المجاورة".

وأضافت "الأمر ليس كخياطة جرح"، في إشارة إلى الإصابات العادية الشائعة بين المرضى في غزة.

وقالت "أنت تتحدث عن كسور مركبة، وكسور في الجمجمة، وكسور مركبة في عظم الفخذ، وتمزق في الأعضاء الداخلية.. من الصعب جدا إيجاد هذا النوع من الرعاية ونقل المرضى بسرعة لتلقيه".

وقالت المنظمة إنه لم تنفذ أي عمليات إخلاء طبي منذ السابع من مايو/أيار الماضي بعد سيطرة إسرائيل على الجانب الفلسطيني من معبر رفح.

كما أثر إغلاق المعبر في جنوب قطاع غزة بشكل كبير على قدرة المنظمة على توصيل الإمدادات الطبية الأساسية إلى القطاع.

المصدر : الجزيرة + رويترز