ما اضطراب ما بعد الصدمة؟

علاج اضطراب ما بعد الصدمة يتم بواسطة العلاج النفسي (الألمانية)

قالت الرابطة الألمانية لأطباء الأعصاب والأطباء النفسيين على شبكة الإنترنت إن اضطراب ما بعد الصدمة هو اضطراب نفسي خطير يحدث بعد التعرض لصدمة نفسية شديدة.

وأوضحت الرابطة أن الصدمات النفسية الشديدة تشمل حوادث العنف الجسدي والاعتداء الجنسي والحوادث المرورية الخطيرة وحالات الطوارئ الطبية مثل الأزمة القلبية أو النزيف الذي يهدد الحياة.

وتشمل الأسباب أيضا وفاة أحد أفراد الأسرة أو إصابته بمرض خطير، بالإضافة إلى التعرض لأهوال الحروب والكوارث الطبيعية.

أعراض نفسية وجسدية

وأشارت الرابطة إلى أن اضطراب ما بعد الصدمة له أعراض نفسية وجسدية، موضحة أن الأعراض النفسية تتمثل في فرط الاستثارة؛ حيث يكون المريض يقظا باستمرار ومتوترا للغاية وفي حالة تأهب دائم، كما أنه يعاني من الأرق وصعوبة التركيز وزيادة التهيج.

ويعاني المريض أيضا من الحزن والاكتئاب وفقدان الثقة في النفس والآخرين واهتزاز النظرة للذات والعالم وتدني احترام الذات وكراهية الذات والشعور بالذنب والعار والرغبة في إيذاء النفس.

وتشمل الأعراض الجسدية خفقان القلب وضيق الصدر وصعوبة التنفس والارتجاف.

معتقل من غزة يكشف فظائع الاحتلال داخل السجون
التعرض لأهوال الحروب والكوارث الطبيعية من أسباب اضطراب ما بعد الصدمة (مواقع التواصل الاجتماعي)

سبل العلاج

ويمكن علاج اضطراب ما بعد الصدمة بواسطة العلاج النفسي الذي يهدف إلى مساعدة المريض على السيطرة على ذكرياته غير المرغوب فيها، وكذلك التخفيف أو التقليل من الأعراض المصاحبة لاضطراب ما بعد الصدمة.

ويعد العلاج السلوكي المعرفي هو الإجراء الأكثر استخداما؛ حيث إنه يحاول إعادة تقييم الأفكار والمشاعر المرتبطة بالصدمة التي تعرض لها المريض.

كما يعد العلاج النفسي الديناميكي شكلا من أشكال التحليل النفسي، وهو يتعامل مع علم النفس العميق للعلاقات والتجارب الماضية والحالية المرتبطة بالصدمة.

وبالإضافة إلى العلاج النفسي، يمكن أيضا تضمين الأساليب الإبداعية في خطة العلاج مثل العلاج بالموسيقى والفن، بالإضافة إلى علاجات الحركة وتقنيات الاسترخاء.

المصدر : الألمانية