مؤتمر بفرنسا يخصص أكثر من مليار دولار لتسريع إنتاج اللقاحات في أفريقيا

shutterstock_1370301008 Closeup of a doctor filling a syringe with vaccines. Mandatory vaccinations are currently a debated topic with anti-vaxxers thinking they cause autism. Leading to outbreaks of preventable diseases.
جائحة كوفيد-19 سلطت الضوء على قضية انعدام المساواة في الحصول على اللقاحات في القارة الأفريقية قبل 4 سنوات (شترستوك)

أُعلن الخميس في "المنتدى العالمي للسيادة اللقاحية وابتكار اللقاحات" المنظم في باريس، عن تخصيص أكثر من مليار دولار لتسريع إنتاج اللقاحات في أفريقيا التي تواجه حاليا انتشارا لوباء الكوليرا.

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في افتتاح المنتدى إن هذا التمويل الذي تبلغ قيمته حوالى 1.2 مليار دولار والذي قدّم على أنه "دفعة لإنتاج اللقاحات في أفريقيا، سيكون لبنة أساسية لبناء سوق اللقاحات الأفريقية الحقيقية".

وأكد رئيس فرنسا التي تستضيف هذا المنتدى الذي يشارك فيه 4 رؤساء أفارقة (بوتسوانا ورواندا والسنغال وغانا) وحوالى 30 وزيرا وممثلو منظمات دولية وشركات صيدلانية ومعاهد بحوث وبنوك، أن المفوضية الأوروبية ستؤمن "3 أرباع هذا المبلغ".

وستساهم ألمانيا بمبلغ 318 مليون دولار في هذه الآلية، وفق ما أوضح المستشار الألماني أولاف شولتس عبر اتصال بالفيديو. والتزمت فرنسا توفير 100 مليون دولار والمملكة المتحدة 60 مليونا، مع مساهمين آخرين مثل الولايات المتحدة وكندا والنرويج واليابان ومؤسسة بيل غيتس.

من جهته، قال رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فكي محمد إن هذه الآلية "يمكن أن تصبح حافزا لتعزيز صناعة الأدوية في أفريقيا وتعزيز التعاون بين الدول الأعضاء" فيما "تواصل القارة استيراد 99% من لقاحاتها بتكاليف باهظة".

ويهدف "المنتدى العالمي للسيادة اللقاحية وابتكار اللقاحات" الذي تشارك في تنظيمه فرنسا والاتحاد الأفريقي وتحالف غافي للقاحات والتحصين، إلى إعطاء دفعة لمصنعي اللقاحات في أفريقيا.

وسلّطت جائحة كوفيد-19 الضوء على قضية انعدام المساواة في الحصول على اللقاحات في القارة الأفريقية قبل 4 سنوات. وبالتالي، يعتبر إنتاج محلي في كل أنحاء العالم بمثابة استجابة للأوبئة المستقبلية.

وحدد الاتحاد الأفريقي هدفا يتمثل في تغطية 60% من حاجاته للّقاحات عبر الإنتاج المحلي بحلول العام 2040.

وحصّن تحالف غافي، وهو منظمة تساعد البلدان المنخفضة الدخل على تقديم لقاحات ضد عشرات الأوبئة وتساهم في تعزيز سيادتها الصحية، مليار طفل منذ العام 2000.

الكوليرا

وقال رئيس تحالف غافي جوزيه مانويل باروسو الذي شارك في المنتدى "ما زال هناك ملايين الأطفال الذين لم يتم تطعيمهم ضد مرض واحد على الإطلاق" في حين "يحتاج مئات ملايين الأطفال الآخرين إلى الوصول لمزيد من اللقاحات".

وسيحتاج تحالف غافي "إلى 9 مليارات دولار" لحملة التمويل الجديدة لبرامج التطعيم بين عامَي 2026 و2030، وفق ما قالت سانيا نيشتار مديرة التحالف أمام المانحين الحاضرين في المنتدى.

ويهدف التحالف إلى تطعيم مليار طفل إضافي بحلول العام 2030 بفضل دعم الجهات المانحة.

وقالت ماري-آنج ساراكا-ياو، رئيسة قسم التمويل في تحالف غافي "علينا مواصلة الاستثمار في التلقيح الذي يمكن أن يكون أحد الحلول للتحديات العالمية مثل تغير المناخ والحروب والهشاشة الاقتصادية".

وأضافت المسؤولة أن ذلك يشمل "تسريع عملية إدخال لقاحات جديدة وتوسيع نطاق توزيع اللقاحات الروتينية" مثل اللقاحات ضد الملاريا، وهو مرض ينتقل عن طريق لدغات البعوض ويقتل كل عام 500 ألف طفل غالبيتهم في أفريقيا، وتحصين "أكثر من 120 مليون فتاة خلال السنوات القليلة المقبلة ضد سرطان عنق الرحم".

وسيتم التركيز أيضا على تمويل لقاحات الكوليرا التي يجب الاستمرار في زيادة إنتاجها لمواجهة النقص فيها. كذلك، أطلقت أخيرا حملة وقائية ضد فيروس إيبولا، في المقام الأول بين مقدمي الرعاية.

وأعلن الرئيس الفرنسي أنه يمكن نشر "خط إنتاج للقاحات ضد الكوليرا في أفريقيا" من جانب مختبر بيوفاك الجنوب أفريقي الذي ستدعم استثماراته على "أساس الأولوية" من خلال الآلية المالية الجديدة.

وأعلنت مجموعة سانوفي الفرنسية الخميس، أنها عقدت شراكة مع مختبرات بيوفاك الجنوب أفريقية، لتعزيز القدرات الإنتاجية للقاحات المضادة لشلل الأطفال في أفريقيا.

المصدر : الفرنسية