كيف أعرف أنني أعاني من تسمم الحمل؟

"تسمم الحمل" (Eclampsia) هو حالة خطيرة تتعلق بضغط الدم والتي تتطور أثناء الحمل، فما أسبابها وأعراضها؟ وكيف التعامل معها؟

غالبا ما تعاني النساء المصابات بتسمم الحمل من ارتفاع ضغط الدم ومستويات عالية من البروتين في البول.

يمكن أن يؤثر تسمم الحمل أيضا على أعضاء أخرى في الجسم ويشكل خطورة على الأم وجنينها. وبسبب هذه المخاطر، يجب علاج تسمم الحمل من قبل مقدم الرعاية الصحية

انفوغراف أعراض تسمم الحمل

تسمم الحمل وما قبل تسمم الحمل

المصطلحان مختلفان، ولكن عادة يتم استخدامها للإشارة لتسمم الحمل.

الاسم العلمي لتسمم الحمل هو "Eclampsia"، وهو النوبات التي تحدث عند النساء الحوامل المصابات بما "قبل تسمم الحمل" (preeclampsia).

أعراض تسمم الحمل هي ارتفاع ضغط الدم والصداع وضبابية الرؤية والتشنجات. تسمم الحمل هو حالة نادرة ولكنها خطيرة.

كيف تعرفين أنك تعانين من تسمم الحمل؟

وفقا لمايو كلينيك غالبا ما يتم الكشف عن العلامات الأولى لما قبل تسمم الحمل أثناء الزيارات الروتينية السابقة للولادة مع مقدم الرعاية الصحية.

إلى جانب ارتفاع ضغط الدم، قد تشمل علامات وأعراض تسمم الحمل زيادة البروتين في البول وانخفاض مستويات الصفائح الدموية في الدم.

أعراض ما قبل تسمم الحمل

كثير من النساء اللواتي يعانين من تسمم الحمل ليس لديهن أي أعراض. بالنسبة للواتي يعانين من الأعراض، فإن بعض العلامات الأولى لتسمم الحمل، وذلك وفقا لكليفلاند كلينيك:

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • وجود البروتين في البول.
  • احتباس الماء في الجسم وهذا يمكن أن يسبب زيادة الوزن والتورم.

تشمل العلامات الأخرى ما قبل تسمم الحمل ما يلي:

  • الصداع.
  • رؤية ضبابية.
  • ألم في الجانب الأيمن من البطن.
  • تورم في اليدين والوجه.
  • ضيق في التنفس.

أعراض تسمم الحمل

  • صداع شديد.
  • صعوبة في التنفس.
  • الغثيان أو القيء.
  • مشكلة في التبول أو عدم التبول كثيرًا.
  • ألم في البطن (خاصة في الجانب الأيمن العلوي).
  • عدم وضوح الرؤية.
  • تورم اليدين أو الوجه أو الكاحلين.

إذا كانت حالة ما قبل تسمم الحمل لديك شديدة، فقد يتم إدخالك إلى المستشفى للمراقبة الدقيقة أو تحتاجين إلى ولادة طفلك في أقرب وقت ممكن. وقد يعطيك مقدم الرعاية الصحية الخاص بك أدوية لارتفاع ضغط الدم أو لمساعدة رئتي الجنين على النمو قبل الولادة.

ما الذي يسبب تسمم الحمل؟

لسنا متأكدين تماما من الإجابة، ولكن يعتقد أن تسمم الحمل يأتي من مشكلة في صحة المشيمة (العضو الذي يتطور في الرحم أثناء الحمل وهو المسؤول عن توفير الأكسجين والمواد المغذية للجنين). وقد ينخفض تدفق الدم إلى المشيمة في حالة تسمم الحمل، وهو ما قد يؤدي إلى مشاكل للأم والجنين.

اسم تحليل تسمم الحمل

في حالة الاشتباه في تسمم الحمل، قد يقوم مقدم الرعاية الصحية الخاص بالتالي:

  • طلب اختبارات دم إضافية للتحقق من وظائف الكلى والكبد.
  • جمع البول على مدار 24 ساعة لمراقبة البيلة البروتينية.
  • فحص بالموجات فوق الصوتية  للنظر في حجم الجنين وتقييم حجم السائل الأمنيوسي.
  • يمكن تصنيف تسمم الحمل على أنه خفيف أو شديد. قد يتم تشخيص إصابتك بتسمم الحمل الخفيف إذا كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم بالإضافة إلى مستويات عالية من البروتين في البول.

أعراض ما قبل تسمم الحمل (Preeclampsia)

متى يحدث تسمم الحمل؟

عادة ما يتطور تسمم الحمل بعد الأسبوع الـ20 من الحمل.

هل من الممكن أن يتكرر تسمم الحمل؟

إذا عانت المرأة من تسمم الحمل في حملها الأول أو السابق، فإن الأبحاث تشير إلى أن خطر الإصابة بتسمم الحمل مرة أخرى يبلغ حوالي 20%.

ومع ذلك يشير الخبراء إلى نطاق يتراوح من 5% إلى 80% اعتمادا على وقت الإصابة به ومدى خطورته، وعوامل الخطر الإضافية التي قد تكون لدى الحامل.

عوامل الخطر لتسمم الحمل

أهم عوامل الخطر لتسمم الحمل هي:

  • التاريخ السابق لتسمم الحمل.
  • الحمل المتعدد (أي حامل بأكثر من طفل واحد).
  • وجود تاريخ مرضي للإصابة بارتفاع ضغط الدم المزمن، أو مرض السكري من النوع الأول  أو النوع الثاني، أو أمراض الكلى، أو زرع الأعضاء.
  • الحمل الأول.
  • السمنة، خاصة عندما يكون "مؤشر كتلة الجسم" (BMI) 30 أو أكثر.
  • عمر الحامل أكبر من 35 عاما أو أقل من 20 عاما.
  • التاريخ العائلي لتسمم الحمل (أي أن الأم أو الأخت أو الجدة أو العمة كانت تعاني من هذا الاضطراب).
  • "متلازمة المبيض المتعدد الكيسات" (PCOS).
  • مرض الذئبة أو اضطرابات المناعة الذاتية الأخرى، بما في ذلك التهاب المفاصل الروماتويدي والساركويد والتصلب المتعدد.
  • "التخصيب في المختبر" (IVF).
  • داء الكريات المنجلية.

إذا كانت المرأة قد أصيبت بتسمم الحمل أثناء حملها الأول، فقد تصاب به مرة أخرى. ورغم أن تكرار حدوث المرض غالبا ما يكون أقل خطورة، إلا أنه لا يمكن لأحد التنبؤ على وجه اليقين.

إذا كنت قد عانيت من تسمم الحمل في حمل سابق، فيجب عليك أنت ومقدم الرعاية الصحية الخاص بك مراقبتك أنت وطفلك بعناية أثناء الحمل الحالي بحثا عن أي علامات أو أعراض.

هل تسمم الحمل يسبب الوفاة

يمكن أن يمنع تسمم الحمل المشيمة من الحصول على ما يكفي من الدم، وهو ما قد يؤدي إلى ولادة طفل صغيرا جدا. وهذا ما يسمى تقييد نمو الجنين. كما يمكن أن تؤدي مضاعفات تسمم الحمل إلى وفاة الجنين.

كما أن تسمم الحمل أحد الأسباب الأكثر شيوعا للولادات المبكرة والمضاعفات التي يمكن أن تتبعها، بما في ذلك صعوبات التعلم والصرع والشلل الدماغي ومشاكل السمع والبصر.

ويمكن أن يسبب تسمم الحمل مضاعفات نادرة ولكنها خطيرة تشمل:

  • نوبات: تصاب الحامل بنوبات أو غيبوبة مع أعراض تسمم الحمل. وبعض علامات تسمم الحمل قبل النوبات تشمل الصداع الشديد، ومشاكل في الرؤية، والارتباك العقلي، وتغيير السلوكيات. وقد لا يكون لدى الحامل أي أعراض أو علامات تحذيرية.
  • الولادة المبكرة قبل الأسبوع 37: إذا كان طفلك سابق لأوانه، فإنه يزيد من خطر الإصابة بصعوبات في التنفس والتغذية، ومشاكل في الرؤية أو السمع، وتأخر في النمو، والشلل الدماغي. وقد تقلل العلاجات قبل الولادة المبكرة من بعض المخاطر.
  • تقييد نمو الجنين: يؤثر تسمم الحمل على الشرايين التي تحمل الدم إلى المشيمة. إذا لم تحصل المشيمة على كمية كافية من الدم، فقد لا يحصل الطفل على ما يكفي من الدم أو الأكسجين أو العناصر الغذائية.
  • سكتة دماغية.
  • تراكم السوائل في الصدر.
  • العمى.
  • نزيف من الكبد.
  • النزيف بعد الولادة.
  • تلف الأعضاء الأخرى. يمكن أن يسبب تسمم الحمل ضررا للكلى والكبد والرئة والقلب والعينين، كما يمكن أن تحدث إصابة في الدماغ.
  • أمراض القلب والأوعية الدموية. قد تؤدي الإصابة بتسمم الحمل إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية في المستقبل. ويكون الخطر أكبر إذا كانت المرأة قد عانت من تسمم الحمل أكثر من مرة أو كانت قد خضعت لولادة مبكرة.
  • عندما يؤدي ما قبل تسمم الحمل أو تسمم الحمل إلى تلف الكبد وخلايا الدم، يمكن أن تصاب بمضاعفات تسمى متلازمة "هيلب" (HELLP). وهذا يعني:
  • انحلال الدم. ويحدث هذا عندما تتحلل خلايا الدم الحمراء التي تحمل الأكسجين عبر الجسم.
  • ارتفاع إنزيمات الكبد. والمستويات العالية من هذه المواد الكيميائية في الدم تعني مشاكل في الكبد.
  • انخفاض عدد الصفائح الدموية. ويحدث هذا عندما لا يكون لديك ما يكفي من الصفائح الدموية، وبالتالي لا يتخثر الدم كما ينبغي.

متلازمة "هيلب" هي حالة طبية طارئة. وعلى الحامل الاتصال بالطوارئ إذا كانت لديها أعراض تشمل:

  • رؤية ضبابية.
  • ألم في الصدر أو البطن.
  • صداع.
  • تعب.
  • اضطراب في المعدة أو القيء.
  • تورم في الوجه أو اليدين.
  • نزيف من اللثة أو الأنف.
  • يمكن أن يؤدي تسمم الحمل أيضا إلى انفصال المشيمة فجأة عن الرحم، وهو ما يسمى انفصال المشيمة. هذا يمكن أن يؤدي إلى ولادة جنين ميت.

أضرار تسمم الحمل على الجنين

الرضع الذين أصيبت أمهاتهم بتسمم الحمل معرضون لخطر متزايد للإصابة بمشاكل لاحقة، حتى لو ولدوا في فترة الحمل الكاملة (39 أسبوعا من الحمل).

الرضع الذين يولدون قبل الأوان بسبب تسمم الحمل يواجهون خطرا أكبر لبعض المشكلات الصحية طويلة المدى، ومعظمها ذات صلة بالولادة المبكرة، بما في ذلك اضطرابات التعلم، والشلل الدماغي، والصرع، والصمم، والعمى.

قد يحتاج الأطفال المولودون قبل الأوان أيضا إلى دخول المستشفى لفترة طويلة بعد الولادة وقد يكونون أصغر من الأطفال الذين يولدون بعد فترة كاملة.

الرضع الذين عانوا من ضعف النمو في الرحم قد يكونون في وقت لاحق أكثر عرضة للإصابة بمرض السكري، وفشل القلب، وارتفاع ضغط الدم.

يمكن أن يؤدي تسمم الحمل إلى انفصال المشيمة، وهذا يمكن أن يؤدي إلى ولادة جنين ميت.

ما علاج تسمم الحمل؟

سينصح الطبيب بأفضل طريقة لعلاج تسمم الحمل. ويعتمد العلاج بشكل عام على مدى خطورة تسمم الحمل ومدى تقدم الحمل، وفق التالي:

  • إذا كانت الحامل في الأسبوع الـ37 من الحمل أو أكثر، فمن المحتمل أن تتم ولادة الطفل مبكرا. لا يزال بإمكان الولادة المهبلية، ولكن في بعض الأحيان يوصى بالولادة القيصرية.
  • قد يعطي الطبيب الحامل دواء لمساعدة رئتي الجنين على التطور وإدارة ضغط الدم حتى يمكن ولادة الطفل. في بعض الأحيان يكون من الآمن ولادة الطفل مبكرا بدلا من المخاطرة بإطالة أمد الحمل.
  • عندما يحدث تسمم الحمل في وقت مبكر من الحمل، ستتم مراقبة الحامل من كثب في محاولة لإطالة فترة الحمل والسماح للجنين بالنمو والتطور. سيكون لدى الحامل المزيد من مواعيد ما قبل الولادة، بما في ذلك الموجات فوق الصوتية واختبارات البول وسحب الدم.
  • قد يطلب من الحامل فحص ضغط الدم في المنزل.
  • إذا تم تشخيص إصابة الحامل بتسمم الحمل الشديد، فقد تبقى في المستشفى حتى ولادة الطفل.
  • إذا تفاقمت حالة تسمم الحمل أو أصبحت أكثر شدة، فقد يقرر الطبيب توليد الطفل.
  • أثناء المخاض وبعد الولادة، غالبا ما تتعاطى النساء المصابات بما قبل تسمم الحمل المغنيسيوم عن طريق الوريد لمنع تطور تسمم الحمل.
المصدر : مواقع إلكترونية