أيها الرجال خصوبتكم مهددة.. اكتشاف بلاستيك في الخصية البشرية

اكتشف العلماء تركيزات كبيرة من المواد البلاستيكية الدقيقة في أنسجة الخُصى البشرية، مما يثير المخاوف بشأن آثارها على الصحة الإنجابية.

وتعرف المواد البلاستيكية الدقيقة بأنها مادة بلاستيكية يقل طولها عن 5 ملم (0.2 بوصة). تم العثور على جزيئات البلاستيك في طعامنا ومائنا وهوائنا وحتى في المشيمة البشرية.

السبب الذي يجعل هذا الاكتشاف مثيرا للقلق هو أن هذه المواد البلاستيكية الدقيقة تحتوي على مزيج من المواد الكيميائية المختلفة التي ثبت أنها تعطل الإطلاق الطبيعي للهرمونات في الجسم، مما قد يزيد من خطر الإصابة بالاضطرابات الإنجابية وبعض أنواع السرطان. يمكنها أيضا حمل السموم مثل المعادن الثقيلة.

وفقا للتقديرات السابقة، يستهلك الشخص العادي ما يعادل بطاقة الائتمان من هذه المواد البلاستيكية الدقيقة كل أسبوع، لذلك فلا عجب أن يتم العثور عليها داخل أجسامنا، وفقا لتقرير في نيوزويك.

وفي الدراسة التي نشرت في مجلة علوم السموم، قام باحثون من جامعة نيو مكسيكو بتحليل أنسجة مجهولة المصدر بعد الوفاة من 23 خصية بشرية قدمها مكتب نيو مكسيكو للمحقق الطبي، بالإضافة إلى 46 عينة من أنسجة الكلاب من مدينة ألبوكيرك.

وكانت المواد البلاستيكية الدقيقة موجودة في 100% من العينات التي تم اختبارها، بمتوسط تركيز 329.44 ميكروغراما لكل غرام في البشر و122.63 ميكروغراما لكل غرام في الكلاب.

اختراق الجهاز التناسلي

وقال شياو تشونغ جون يو، الأستاذ في كلية التمريض بجامعة نيو مكسيكو وقائد الدراسة، في بيان: "في البداية، كنت أشك في قدرة المواد البلاستيكية الدقيقة على اختراق الجهاز التناسلي.. عندما تلقيت النتائج الخاصة بالكلاب لأول مرة، تفاجأت. وتفاجأت أكثر عندما تلقيت النتائج الخاصة بالبشر."

وأظهرت الاختبارات الإضافية على عينات الكلاب أن المستويات الأعلى من أنواع معينة من البلاستيك في أنسجة الخصية – وخاصة بولي فينيل كلورايد بي في سي – – كانت مرتبطة بانخفاض عدد الحيوانات المنوية.

ماذا نعرف عن بولي فينيل كلورايد بي في سي؟

  • عندما يكون كمونومر (جزيء مفرد لا شبكة جزيئية طويلة)، فإن فينيل كلورايد مادة مسرطنة وقد يتسبب بأضرار في الكبد لدى العاملين بالمصانع الذين يتعرضون له.
  • عادة ما يضاف إلى بولي فينيل كلورايد مادة بيسفينول إيه BPA  بما تحمل الأخيرة من مخاطر محتملة على الصحة.

ماذا نعرف عن بيسفينول إيه BPA؟

أي نوع من البلاستيك

وقال يو: "إن البلاستيك يحدث فرقا، أي نوع من البلاستيك قد يكون مرتبطا بالوظيفة المحتملة". "يمكن لبولي فينيل كلورايد أن يطلق الكثير من المواد الكيميائية التي تتداخل مع إنتاج الحيوانات المنوية ويحتوي على مواد كيميائية تسبب اضطراب الغدد الصماء."

على مدار الـ50 عاما الماضية، انخفض عدد الحيوانات المنوية في الولايات المتحدة بنسبة 50%، وهو ما يعتقد الباحثون أنه قد يتأثر جزئيا بوجود هذه المواد البلاستيكية الدقيقة.

وكتب الباحثون أنه تسلط هذه النتائج الضوء على الوجود السائد للجسيمات البلاستيكية الدقيقة في الجهاز التناسلي الذكري في الخصيتين البشرية، مع عواقب محتملة على خصوبة الذكور".

ومع ذلك، هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث لتأكيد كيفية تأثير هذه المواد البلاستيكية على إنتاج الحيوانات المنوية لدى البشر. قال يو: "لدينا الكثير من الأشياء المجهولة". "نحن بحاجة إلى أن ننظر حقا إلى التأثير المحتمل على المدى الطويل."

وأضاف: "لا نريد تخويف الناس. نريد تقديم البيانات بطريقة علمية وتوعية الناس بوجود الكثير من الجسيمات البلاستيكية الدقيقة. يمكننا اتخاذ خياراتنا الخاصة لتجنب التعرض بشكل أفضل، وتغيير نمط حياتنا وتغيير سلوكنا".

الصيام عن البلاستيك

وفي شهر مارس/آذار الماضي دعت الخبيرة الألمانية سيلفيا كابريرا كايولا إلى الصيام عن استخدام البلاستيك الذي يقوم على تجنب استخدامه، ولو كان ذلك لفترة محدودة.

وقالت سيلفيا، الخبيرة في الشؤون المتعلقة بالمخلفات وحماية الموارد بمركز لإرشاد المستهلكين في ألمانيا، إن الصيام عن استخدام البلاستيك يعني اتخاذ قرار بوعي بتجنب استخدام المنتجات البلاستيكية، خاصة المنتجات قصيرة الأمد التي ينتهي بها الأمر في صندوق القمامة بعد فترة قصيرة من الاستخدام.

ويدخل البلاستيك أجسامنا من خلال الطعام والمياه، بكميات ليست بالهينة. وكانت دراسة لجامعة نيوكاسل بأستراليا قد خلصت إلى أن الأشخاص يتناولون ما يصل إلى 5 غرامات من البلاستيك أسبوعيا، حسبما قال توماس فيشر من مجموعة "العمل البيئي في ألمانيا"، مضيفا: "هذا يعادل تقريبا بطاقة ائتمان ممزقة".

وحيال الصيام عن البلاستيك، تنص القاعدة العامة على تجنب كل التغليف الفردي غير الضروري. هذا من شأنه أن يساعد تدريجيا في توفير كميات كبيرة من المخلفات التي يمكن التخلص منها مع كل عملية شراء.

وكبديل لاستخدام حقائب التسوق أو حقائب الفاكهة الرقيقة، يتعين الاعتياد على إحضار حقيبة من القماش من أجل الخضروات وحقيبة قابلة للحمل أو سلة عندما تذهب للتسوق.

ويمكن بسهولة أن تحل مياه الصنبور محل المياه المعبأة في زجاجات بلاستيكية التي يتم التخلص منها، أو يمكن التحول إلى الزجاجات المصنوعة من الزجاج التي يمكن إعادة استخدامها.

ويمكن أن تحتوي المنظفات ومواد التنظيف على بلاستيك سائل أو شبه صلب. والأنباء الجيدة هي وجود الكثير من البدائل التي لا تحتوي على البلاستيك مثل الشامبو الصلب وسائل الاستحمام، بالإضافة إلى منتجات التنظيف المستدامة.

المصدر : الألمانية + مواقع إلكترونية + نيوزويك