هل يرتبط التفكير الإيجابي بذكاء أقل؟

ألقت دراستان نشرتا -العام الماضي- بعض ظلال الشك على قوة التفكير الإيجابي وتجنب المشاعر السلبية، إذ قد يرتبط بذكاء أقل.

وفي مقال بموقع سايكولوجي تودي ذكر الدكتور نيك مورغان "أن هذا جاء بمثابة مفاجأة بالنسبة لي"، نظرًا لأن عالم الأعمال والاستشارات هو عالم يتغذى على التفاؤل والحديث الإيجابي عن النفس، "يمكنك أن تفعل ذلك!" "يمكنني إنجاز ذلك في الوقت المناسب!".

لمسة من التشاؤم

إذن ما العيب في التفاؤل؟ وجدت الدراسة الأولى التي نشرت عام 2023 في مجلة "الشخصية وعلم النفس الاجتماعي" (Personality and Social Psychology Bulletin) أن لمسة من التشاؤم تعتبر علامة على ارتفاع معدل الذكاء، وأن هذه الفكرة تكون واقعية أكثر عندما يتعلق الأمر بالشؤون المالية واحتمالات النجاح في بدء مشروع تجاري جديد.

وكما لاحظ الدكتور كريس داوسون، المؤلف الرئيسي للدراسة أن "تدني القدرة المعرفية يؤدي إلى المزيد من التحيزات الذاتية، حيث يخدع الناس أنفسهم بشكل أساسي".

وقال مورغان إن "هذه الدراسة أتت كصفعة على وجهنا نحن المتفائلين" وذلك لأن داوسون يواصل استهداف أولئك الذين يبدؤون أعمالًا تجارية صغيرة بشكل مباشر حيث إنه ذكر في الدراسة "أن فرص بدء مشروع تجاري ناجح ضئيلة، لكن المتفائلين يعتقدون دائمًا أن لديهم فرصة وسيبدؤون أعمالا محكوما عليها بالفشل".

وقال مورغان إن التفاؤل هو الذي دفعه إلى بدء مشروعه منذ 27 عاما وهو عمل لا يزال مزدهرًا حتى الآن، وإن القلق كثيرا هو ما جعله يستمر إلى وقتنا هذا فالقلق أبدا لا يختفي. وأكد مورغان أنه يجب إضفاء القليل من الواقعية أو حتى التشاؤم وذلك للبقاء على الطريق الصحيح وتحقيق النجاح.

الاستجابة للمشاعر السلبية

وأما الدراسة الثانية التي نشرت عام 2023 في "إيموشين" (Emotion) فركزت على طريقة استجابتنا للمشاعر السلبية. ووجدت أنه إذا حكمنا على استجاباتنا العاطفية السلبية بأنها خاطئة أو غير مناسبة، فإننا أكثر عرضة للإصابة بالقلق والاكتئاب. ومن ناحية أخرى إذا قبلنا المشاعر السلبية كجزء طبيعي من الحياة، فمن المرجح أن نختبر الجوانب المفيدة لتلك المشاعر.

وقال مورغان إن "الغضب يمكن أن يكون مفيدا عندما نتعرض للظلم، والقلق يمكن أن ينبهنا إلى التحديات في البيئة التي نحتاج إلى معالجتها، والخوف يمكن أن يجعلنا نعرف أننا بحاجة إلى الحذر من التهديدات حولنا".

ووفقا لمورغان فإن هذه الدراسات مجتمعة تساعدنا على إدراك أنه على الرغم من أن التفاؤل قد يكون ضروريًا لبدء الأمور، فإن جرعة مناسبة من الواقعية قد تكون مجرد تذكرة لمنعنا من المبالغة في التوقعات، وقبول الإحباطات التي تأتي بشكل طبيعي مع مد وجزر الحياة، وتحديدًا في شكل مشاعرنا السلبية، وسيساعدنا هذا على التنقل في الحياة العملية بشكل أكثر سلاسة.

فالعواطف هي علامات، وهي أدلة على أن هناك شيئًا خاطئًا -أو صحيحًا- في الوقت الحالي، ومن الجيد الانتباه إليها دون إصدار أحكام.

المصدر : مواقع إلكترونية