‫هكذا تتجنب تمزق وتر أخيل

في حالة تمزق وتر أخيل يتم علاجه تبعا لدرجة التمزق (شترستوك)

أوصت الجمعية الألمانية لجراحة العظام ‫والحوادث بالعودة إلى ممارسة الرياضة بعد فترة توقف طويلة بشكل تدريجي، ‫وذلك لتجنب التحميل الزائد على وتر أخيل (وتر العرقوب)، الذي يمكن في ‫أسوأ الحالات أن يتمزق.

‫وأضافت الجمعية أنه ينبغي أيضا تجنب التغيرات المفاجئة في الاتجاه ‫للحيلولة دون تمزق وتر أخيل.

‫ويمكن معرفة التحميل الزائد على وتر أخيل من خلال ملاحظة بعض ‫العلامات مثل تورم الوتر والشعور بألم ووخز في الكعب، وهنا ينبغي تقليل ‫الحمل أو أخذ فترة استراحة.

‫وفي حالة تمزق وتر أخيل، فإنه يتم علاجه تبعا لدرجة التمزق، حيث يتم ‫العلاج من خلال ارتداء أحذية خاصة في حالة التمزق البسيط، أما في ‫حالة التمزق الشديد، فيتم اللجوء إلى الجراحة.

‫وبعد الجراحة ينبغي العودة إلى ممارسة الرياضة تدريجيا، وتجنب تعرض وتر أخيل للإجهاد بقدر المستطاع، كما ينبغي ممارسة الرياضات التي ‫تحافظ على الوتر مثل السباحة وركوب الدراجات الهوائية.

وأشارت الجمعية إلى أنه يمكن دعم وتر أخيل من خلال ممارسة تمارين ‫الإطالة والتقوية.

المصدر : الألمانية