الولايات المتحدة.. زيادة دقة التشخيص في أقسام الطوارئ

5 مشكلات صحية تشكل 39% من أخطاء التشخيص (شترستوك)

أظهرت دراسة أجريت في الولايات المتحدة ارتفاع معدلات الدقة في تشخيص الأمراض بأقسام الطوارئ في المستشفيات الأميركية، وأن معدلات الدقة في التشخيص مرتفعة بشكل عام وأن نسبة الخطأ لا تتجاوز 5.7%.

وكشفت الدراسة التي أجرتها هيئة أبحاث الرعاية الصحية والجودة في الولايات المتحدة -التي استندت على 279 ورقة بحثية تناولت مشكلة أخطاء التشخيص- أن 2% من المرضى الذين يتعرضون لأخطاء في تشخيص حالتهم الصحية يتعرضون لمضاعفات، وأن نسبة من يتعرضون لمشكلات صحية خطيرة بسبب أخطاء التشخيص تبلغ 0.3%.

وتبين للباحثين أن 5 مشكلات صحية تشكل 39% من أخطاء التشخيص وما يترتب عليها من مضاعفات وهي السكتات الدماغية والنوبات القلبية وانسداد الأوعية الدموية وإصابات الحبل الشوكي، وأخيرا جلطات الأوردة العميقة في الجسم.

وجاء في الدراسة أن بعض الأعراض الصحية الغامضة أو غير المحددة قد تؤدي إلى خطأ في تشخيص الحالة المرضية، وأن أعراض مثل الدوار تزيد احتمالات خطأ التشخيص بمعدل 14 ضعفا في حالات مثل السكتة الدماغية على سبيل المثال.

وخلص الباحثون في الدراسة التي أوردها الموقع الإلكتروني "ميديكال أكسبريس" المتخصص في الأبحاث الطبية أنه "يتعين التوصل إلى حلول شاملة لتعزيز عملية تشخيص الحالات المرضية، مع استهداف الأخطاء الشائعة في التشخيص التي تتعلق بأمراض رئيسية ويترتب عليها مضاعفات خطيرة".

المصدر : الألمانية