فوائد وأضرار محتملة.. لماذا يلجأ مدربو كرة القدم لمضغ العلكة؟

اشتهر عدد من مدربي كرة القدم بمضغ العلكة خلال مباريات فرقهم، ولم يقتصر الأمر على لفت أنظار المشجعين في الملاعب وعبر شاشات التلفزيون، ودفعت الظاهرة باحثين لإجراء دراسة عن الموضوع.

وقال موقع "إكشي شيلار" التركي إن باحثين يابانيين قسّموا مجموعتين من الأشخاص إلى مجموعة تمضغ العلكة ومجموعة لا تمضغها، ووجدوا أن الأشخاص الذين قاموا بمضغ العلكة لمدة 20 دقيقة حققوا أداء أفضل بنسبة 24% في الذاكرة القصيرة الأمد ونسبة 38% في الذاكرة الطويلة الأمد مقارنة بأولئك الذين لم يمضغوها.

فوائد مضغ العلكة الخالية من السكر

الذاكرة

وتبين للباحثين أن مضغ العلكة يعزز الذاكرة ويجعل عملية التذكر أسهل ويسهل عملية التعلم ويزيد مدة الانتباه.

وأفاد الموقع بأنه عندما يتم مضغ العلكة تتعرض جذور الأسنان للضغط، وتحدث تحفيزات عصبية، ويبدأ الدماغ في استيعاب معلومات حول أن الطعام سيأتي قريبا، وبالتالي يبدأ الجسم في التحضير للطعام القادم، وحينها يرتفع مستوى السكر في الدم قليلا، ويرافقه تنشيط مستقبلات الإنسولين، وعندما يرتفع مستوى السكر في الدم يُنقل السكر من الدم إلى داخل الخلايا، وعند مضغ العلكة يمكن للدماغ التقاط الغلوكوز بشكل أسهل، فيزيد مستوى الطاقة والانتباه.

وتابع الموقع: تخيل لحظة لعبة كرة القدم والأمور التي يجب على مدرب كرة القدم القيام بها في ملعب مكون من العديد من الأجزاء، وعليه أن يلاحظ هذا النظام والمشاكل فيه وتصحيحها من خلال تغييرات اللاعبين أو التكتيكات، ولذلك فإن مضغ العلكة يساعده في التفكير بشكل أفضل.

ما أضرار مضغ العلكة؟

في حين أن مضغ العلكة له بعض الفوائد المحتملة إلا أن مضغ الكثير منها قد يسبب بعض الآثار الجانبية غير المرغوب فيها، ومنها:

  • الإسهال: إن كحوليات السكر المستخدمة لتحلية العلكة الخالية من السكر لها تأثير ملين عند تناولها بكميات كبيرة، وهذا يعني أن مضغ الكثير من العلكة الخالية من السكر يمكن أن يسبب مشاكل هضمية وإسهالا.
  • العلكة المحلاة بالسكر ضارة بصحة الأسنان، لأن السكر يتم هضمه عن طريق البكتيريا السيئة الموجودة في فمك، مما يتسبب في زيادة كمية البلاك على أسنانك وتسوس الأسنان بمرور الوقت، ويرتبط تناول الكثير من السكر أيضا بعدد من الحالات الصحية، مثل السمنة ومقاومة الإنسولين والسكري.
  • مشاكل في الفك: يمكن أن يؤدي المضغ المستمر إلى مشكلة في الفك تسمى اضطراب الفك الصدغي (تي إم دي)، والتي تسبب الألم عند المضغ، وعلى الرغم من أن هذه الحالة نادرة فإن بعض الدراسات وجدت صلة بين المضغ المفرط واضطراب المفصل الفكي الصدغي.
  • الصداع: تشير إحدى المراجعات البحثية إلى أن مضغ العلكة بانتظام قد يسبب الصداع لدى الأشخاص المعرضين لنوبات الصداع النصفي والصداع الناتج عن التوتر.

ماذا يحدث للمعدة عند بلع العلكة؟

وفقا لمايو كلينيك، فإنه على الرغم من أن العلكة مصممة للمضغ وليس البلع فإنها عموما ليست ضارة إذا تم ابتلاعها.

وتشير خرافة شائعة إلى أن العلكة المبتلعة تبقى في معدتك للمدة طويلة قبل أن تتمكن من هضمها، ولكن هذا ليس صحيحا، فإذا ابتلعت العلكة لن يتم هضمها ولكن لا تبقى في معدتك بل تتحرك بشكل سليم نسبيا عبر الجهاز الهضمي وتخرج مع البراز.

وفي حالات نادرة جدا يؤدي ابتلاع كميات كبيرة من العلكة مع الإمساك إلى انسداد الأمعاء لدى الأطفال، ولهذا السبب يجب عدم تشجيع بلع العلكة بشكل متكرر، خاصة عند الأطفال.

أي علكة يجب أن تختار؟

إذا كنت تحب مضغ العلكة فمن الأفضل اختيار علكة خالية من السكر ومحلاة بالزيليتول، والاستثناء الرئيسي لهذه القاعدة هو للأشخاص الذين يعانون من القولون العصبي.

تحتوي العلكة الخالية من السكر على مواد يمكن أن تسبب مشاكل في الجهاز الهضمي لدى الأشخاص الذين يعانون من القولون العصبي، وينصح هؤلاء باختيار العلكة المحلاة بمحلٍّ منخفض السعرات الحرارية مثل ستيفيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات + الصحافة التركية