ما علاقة هشاشة العظام بانقطاع الطمث؟

عمّان- يتساءل كثير من النساء عن علاقة هشاشة العظام بانقطاع الطمث وما يصحبه من أعراض، فما علامات الهشاشة بعد انقطاع الطمث وأسبابها؟ وما دور النظام الغذائي والتمارين الرياضية لتفاديها أو تقليلها؟

يوضح رئيس اختصاصي جراحة العظام في مستشفيات البشير الأردنية واستشاري جراحة العظام والمفاصل والإصابات الرياضية الدكتور إياد بن طريف أن انقطاع الطمث -وصول المرأة إلى سن الأمل- الذي تنتهي به الدورة الشهرية هي عملية بيولوجية طبيعية.

وتابع -في تصريحات "للجزيرة نت"- أن مع انقطاع الطمث يتوقف المبيضان من إنتاج الهرمونات الأنثوية خاصة البروجسترون والإستروجين، وهذا الأخير يلعب دورا في صحة العظام، ونقص إفرازه يؤدي إلى فقدان كتلة العظم ويغير في كثافتها، حيث تصل نسبة هذا الفقدان إلى نسبة 20% من كتلة العظم، خلال 5 إلى 7 سنوات من انقطاع الطمث.

علامات هشاشة العظام بعد انقطاع الطمث

يؤكد الدكتور بن طريف أنه بالعادة يطلق على مرض هشاشة العظام المرض الصامت، وقد تكون الشكوى الأولى لهذا المرض هو حصول كسر دون مقدمات، لكن بعض الأعراض العامة مثل مشاكل انحسار اللثة، وضعف قوة قبضة اليد، وضعف الأظافر، وألم أسفل الظهر، كلها غير مخصوصة بمرض الهشاشة، لكنها قد تثير الشك بوجود المرض.

تشخيص الهشاشة

يبين الدكتور بن طريف أن التشخيص يتم باختبار كثافة العظام، وهو تصوير شعاعي خاص يقيس كثافة المعادن الموجودة داخل العظم، وفي الغالب تكون العظام التي يجري اختبارها، فقرات العمود الفقري والورك، وعظم الساعد.

وينصح بإجراء هذا الفحص عند انقطاع الطمث، لكل النساء فوق 65 سنة اللواتي شهدن انقطاعا للطمث قبل سن 55، أو من لديهن تاريخ مرضي لكسر الورك والمدخنات.

أمراض لها علاقة بالإصابة بالهشاشة لدى النساء

ينوه الدكتور بن طريف أنه إضافة إلى عامل انقطاع الطمث وفقدان هرمون الإستروجين، يمكن أن تكون هناك أسباب طبية أخرى تساعد على الإصابة بمرض هشاشة العظام عند النساء منها:

  • مشاكل الدورة الشهرية وعدم انتظامها مبكرا.
  • الإصابة بأمراض الغدة الدرقية مثل فرط النشاط أو حالة جارات الدرقية وفرط النشاط.
  • من يتناولن بعض الأدوية التي تؤدي إلى الهشاشة مثل الكورتيزون ومضادات نوبات الصرع.
  • النساء المدخنات والمصابات بالسكري أكثر عرضة والمصابات بأمراض الكلى والكبد.
  • حجم هيكل الجسم (النساء من ذوات القوام الصغير أكثر عرضة).
  • أمراض اضطرابات الشهية والتعرض لجراحات الجهاز الهضمي تقلل امتصاص المعادن اللازمة وتسبب الهشاشة.

علاج الهشاشة بعد انقطاع الطمث

يلفت الدكتور بن طريف إلى أنه بالعادة يتم الاعتماد على التوصيات العلمية لعلاج الهشاشة، اعتمادا على درجة خطورة حصول الكسر في العظام، ويعتمد ذلك على إعطاء علاج من عائلات الأدوية الخاصة بالهشاشة وهي:

  • البيفوسفونات، وهي الأكثر انتشارا وبالعادة عبارة عن جرعة فموية (حبة) واحدة أسبوعيا، أو إبرة وريدية يتم تناولها ضمن شروط معينة، منعا لآثارها الجانبية، وينصح بتناول الحبة ضمن شروط معينة كتناولها وعدم الاستلقاء لمدة ساعتين بعد أخذها.
  • دينوسوماب، وهي عبارة عن حقنة تحت الجلد كل 6 شهور.
  • أدوية بناء العظام في حالات الهشاشة الشديدة، وهي مشابهة لهرمون الغدة جار الدرقية، وتستخدم لفترة معينة يعود بعدها المريض لأدوية الهشاشة المذكورة سابقا.

أما العلاج المتعلق بالهرمونات وفق الدكتور بن طريف، يمكن أن يساعد الإستروجين بالحفاظ على كثافة العظم، ولكن لآثاره المتعددة ينصح باستخدامه فقط في حالات النساء الأصغر سنا، واللاتي تتطلب أعراض انقطاع الطمث لديهن هذا النوع من العلاج، ولا ينصح باستخدامها لعلاج الهشاشة المرتبطة بانقطاع الطمث، كما ينصح بأخذ مكملات الكالسيوم وفيتامين (D) مع أدوية الهشاشة.

النظام الغذائي السليم لتفادي الهشاشة

ترى أخصائية التغذية وعضو جمعية أخصائيي التغذية العلاجية الأردنية نورة الجعبري في حديث "للجزيرة نت" أنه للوقاية من هشاشة العظام عند انقطاع الطمث ينبغي اتباع النساء لنظام غذائي سليم وصحي يكون غنيا بالمواد التالية:

  • الكالسيوم، ويوصى بتناول 1200 ملغم يوميا من الكالسيوم بالنسبة للنساء اللواتي تزيد أعمارهن على 51 عاما، والأغذية الغنية به هي الحليب ومشتقاته وبالذات اللبن، والخضروات الورقية الداكنة (السبانخ، الكرنب ..)، والسردين والسلمون، والبروكلي وفول الصويا.
  • فيتامين د: والمصادر الغنية بفيتامين د أهمها: منتجات الحليب ومشتقاته، السردين والتونة والسلمون، واللحوم الحمراء، والكبد والبيض والفطر ومنتجات الصويا.
  • فيتامين سي (C)، مثل الحمضيات والخضروات الطازجة.
  • المغنيسيوم، مثل الشكولاتة الداكنة والمكسرات، والأسماك والخضروات الورقية.

أهمية التمارين الرياضية لتقليل الهشاشة

تساعد ممارسة الرياضة بشكل منتظم كما ذكرت الجعبري، على تقوية العضلات، وتحسين التوازن، واللياقة البدنية، مما يقلل من خطر الإصابة بكسر العظام.

ومن التمارين الرياضية التي من الممكن ممارستها:

  • السباحة والتمارين المائية، وهي أفضل رياضة ممكن ممارستها.
  • تمارين التوازن، مثل اليوغا والبيلاتس مع ضرورة الابتعاد عن الحركات القوية أو الصعبة.
  • المشي، ويعد من أفضل التمارين الهوائية التي يمكن ممارستها.

أطعمة يجب تجنبها للوقاية من الهشاشة أو للمصابات بها

تنصح الجعبري بتجنب تناول الأطعمة الغنية بالملح، مثل الوجبات السريعة والمعجنات، والمشروبات الغنية بالكافيين، والمشروبات الغازية، بالإضافة لنخالة القمح التي تقلل من امتصاص الكالسيوم.

المصدر : الجزيرة