‫المتاعب الجسدية بلا أسباب عضوية.. علام تدل؟‬

آلام الظهر، التي ليس أسباب عضوية واضحة، قد ترجع إلى أسباب نفسية كالتوتر النفسي والخلافات والصراعات في الحياة العملية والشخصية والظروف الحياتية القاسية والأعباء، التي تثقل الكاهل. (النشر مجاني لعملاء وكالة الأنباء الألمانية “dpa”. لا يجوز استخدام الصورة إلا مع النص المذكور وبشرط الإشارة إلى مصدرها.) عدسة: dpa صور: Monique Wüstenhagen/dpa-tmn/dpa
آلام الظهر التي ليست أسباب عضوية واضحة قد ترجع إلى أسباب نفسية (الألمانية)

يعاني بعض الأشخاص من متاعب جسدية‬ ‫ليست لها أسباب عضوية كالصداع وآلام الظهر وآلام البطن والدوار، فعلام‬ ‫يدل ذلك؟‬

للإجابة عن هذا السؤال، قال معهد الجودة في القطاع الصحي إن المتاعب‬ ‫الجسدية -التي ليست أسباب عضوية واضحة كالالتهابات والإصابات- قد ترجع‬ ‫إلى أسباب نفسية فيما تعرف بالأمراض "النفس جسدية" كالتوتر النفسي‬ ‫والخلافات والصراعات في الحياة العملية والشخصية والظروف الحياتية‬ ‫القاسية والأعباء التي تثقل الكاهل.‬

‫وأضاف المعهد الألماني أنه ينبغي أولا الخضوع لفحوصات طبية لاستبعاد‬ ‫الأسباب العضوية، وبعد ذلك يمكن استشارة طبيب نفسي، حيث يمكن مثلا‬ ‫مواجهة هذه المتاعب من خلال العلاج السلوكي الذي يدرب المريض على كيفية‬ ‫مواجهة الأعباء والضغوط. ‬

‫ويمكن أيضا مواجهة التوتر النفسي من خلال ممارسة الرياضة باعتدال، حيث‬ ‫إنها تساعد على إفراز هرمون الإندورفين المعروف باسم هرمون "السعادة"،‬ ‫وممارسة تقنيات الاسترخاء كاليوغا والتأمل، بالإضافة إلى ممارسة‬ ‫الهوايات والاهتمام بالعلاقات الاجتماعية.

وفي بعض الأحيان قد يتطلب‬ ‫الأمر تعاطي أدوية نفسية كمضادات الاكتئاب.‬

المصدر : الألمانية