111 ألفا تسمموا بالمياه الملوثة في البصرة

قالت المفوضية العليا المستقلة لحقوق الإنسان في العراق الأحد إن إصابات التسمم جرّاء تلوث المياه بين السكان في محافظة البصرة (جنوبي البلاد) ارتفعت إلى 111 ألفا.

وفي 21 سبتمبر/أيلول الماضي، أعلنت المفوضية (مؤسسة رسمية تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان وترتبط بالبرلمان) أن سبعين ألف شخص أصيبوا بالتسمم بسبب تلوث المياه في المحافظة، قبل الإعلان عن الحصيلة الجديدة أمس.

وتعتمد البصرة -في الغالب- على مياه شط العرب لتغذية مشاريع المعالجة، إلا أن المواد الصلبة الذائبة في المياه بلغت مؤخرا 7500 جزء في المليون، حسب وزارة الموارد المائية، في حين تقول منظمة الصحة العالمية إن النسبة تصبح غير مقبولة في حال تجاوزت 1200 جزء في المليون.

وقال مكتب المفوضية بالبصرة -في بيان- إن إصابات التسمم بين السكان ارتفعت إلى 111 ألف شخص في المحافظة، مع ارتفاع نسب الملوحة في مياه الشرب؛ لتتحول إلى ما يشبه المياه الثقيلة في بعض المناطق.

وحذرت المفوضية من تفشي الإصابات بين طلبة المدارس، إثر تسجيل إصابات بين صفوفهم، ودعت الحكومتين المحلية والمركزية إلى اتخاذ الخطوات اللازمة لاحتواء الأزمة.

ولم تحدد المفوضية الفترة الزمنية لتسجيل تلك الإصابات، لكن منظمات معنية بحقوق الإنسان ومواطنين رصدوا ارتفاع وتيرة الإصابات بالتسمم بدءا من منتصف أغسطس/آب الماضي.

المصدر : وكالة الأناضول