ما ميزات التسجيل للتبرع بالأعضاء في قطر؟

مركز قطر للتبرع بالاعضاء (هبة) في مؤسسة حمد الطبية، المصدر: مؤسسة حمد الطبية
مؤسسة حمد الطبية تقدم لمرضى زراعة الأعضاء خدمات رعاية صحية آمنة وحانية وفعالة قبل وبعد العمليات الجراحية (مؤسسة حمد الطبية)

أطلقت مؤسسة حمد الطبية في قطر حملتها السنوية للتبرع بالأعضاء، والتي بدأت في اليوم الأول من شهر رمضان وتستمر حتى نهاية العام، فما الميزات التي يحصل عليها من يسجل في برنامج التبرع بالأعضاء؟

ويتواجد موظفو مركز قطر للتبرع بالأعضاء "هبة" حاليا في المجمعات التجارية ومراكز التسوق والأماكن العامة الرئيسية في مختلف أنحاء الدولة.

وقالت مؤسسة حمد في بيان وصل للجزيرة نت إنه يمكن للأشخاص الراغبين في التبرع التسجيل لدى موظفي المركز أينما كانوا بصورة فورية يحصلون بعدها مباشرة على بطاقة التبرع. وقد تم تدريب موظفي المركز-الذين يتحدثون العديد من اللغات- على الإجابة على كل الأسئلة المرتبطة بالتبرع بالأعضاء.

وقال مدير مركز قطر للتبرع بالأعضاء "هبة" الدكتور رياض فاضل إن الهدف الرئيسي  لهذه الحملة هو توعية وإرشاد الجمهور حول أهمية التبرع بالأعضاء وزيادة أعداد المسجلين للتبرع وتصحيح بعض المفاهيم المغلوطة السائدة في المجتمع حول مسألة التبرع بالأعضاء.

ويضيف الدكتور رياض "تقدم مؤسسة حمد الطبية لمرضى زراعة الأعضاء خدمات رعاية صحية آمنة وحانية وفعالة قبل وبعد العمليات الجراحية، وذلك من خلال فريق زراعة أعضاء مؤهل وذي كفاءة عالية وفي مرافق طبية متطورة، بخلاف ما تقوم به بعض المؤسسات الطبية التجارية في الخارج من عمليات زراعة أعضاء تكثر فيها نسب الفشل، ناهيك عن المضاعفات التي غالبا ما يعاني منها المرضى الذين يلجؤون لهذه المؤسسات".

وأشار الدكتور رياض إلى أنه بموجب ميثاق الدوحة للتبرع بالأعضاء يحصل المسجل ببرنامج التبرع بالأعضاء على الميزات التالية:

  • المتبرعون بالأعضاء الأحياء وأفراد أسرهم يتمتعون بخدمات الرعاية الصحية المجانية في مرافق مؤسسة حمد الطبية طوال حياتهم.
  • التعويض عن أي أجور عمل يفقدها المتبرع أثناء وجوده في المستشفى وأثناء فترة التعافي بعد التبرع.
  • يكرم المتبرعون على تبرعهم السخي في حفل سنوي يقام لهذه المناسبة.
  • عند وفاة المتبرع بأعضائه يتلقى أفراد أسرة المتبرّع المتوفى الدعم من إدارة الشؤون الاجتماعية، وتتحمّل الحكومة مصاريف المستشفيات المتصلة بهم إضافة إلى مصاريف نقل جثمان المتوفى إلى بلده الأصلي -إذا كان وافداً- أو مصاريف الجنازة إذا كان الدفن في قطر.
المصدر : الجزيرة