الفواكه والخضروات الطازجة تحسن الحالة النفسية

الفواكه والخضراوات الطازجة أفضل من مشروب السموذي بالنسبة للأطفال؛ لأنها تمتاز بمحتوى أعلى من العناصر المغذية من ناحية؛ ولأن مشروبات السموذي الجاهزة تحتوي في الغالب على سكر وإضافات من ناحية أخرى. (النشر مجاني لعملاء وكالة الأنباء الألمانية "dpa". لا يجوز استخدام الصورة إلا مع النص المذكور وبشرط الإشارة إلى مصدرها.) عدسة: dpa
زيادة تناول الفواكه والخضروات قد تؤدي إلى منافع سريعة فيما يتعلق بالحالة النفسية للأشخاص (الألمانية)

أفادت دراسة حديثة بأن تناول الفواكه والخضروات الطازجة بكثرة يمكن أن يحسن الحالة المزاجية والنفسية للإنسان في غضون أسبوعين.

وأجرى الدراسة باحثون في قسم علم النفس بجامعة أوتاجو في نيوزيلندا، ونشرت في دورية (PLOS One) العلمية.

وتابع الباحثون 171 من الطلاب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و25 عاما، خضعوا في بداية ونهاية الدراسة التي استمرت أسبوعين لتقييم الحالة النفسية من حيث الحالة المزاجية والدافع وأعراض الاكتئاب والقلق.

وقسم الباحثون المشاركين مجموعتين، الأولى تناولت حصتين إضافيتين من الفواكه والخضروات الطازجة ضمن النظام الغذائي، وكان أبرز مكوناتهما الجزر والكيوي والتفاح والبرتقال يوميا، بينما تناولت المجموعة الأخرى أطعمة تقليدية لا تحتوي على الخضروات والفواكه الطازجة.

ووجد الباحثون أن المشاركين الذين تناولوا الفواكه والخضروات الطازجة طوال الأسبوعين يوميا، شهدت حالتهم النفسية تحسنا ملحوظا، خاصة فيما يتعلق بالحالة المزاجية والنفسية، وزيادة الحافز بالمقارنة مع المجموعة الأخرى.

وقال الباحثون إن النتائج التي توصلوا إليها تشير إلى أن زيادة تناول الفواكه والخضروات قد تؤدي إلى منافع سريعة فيما يتعلق بالحالة النفسية للأشخاص.

المصدر : وكالة الأناضول