مهارات التفكير النقدي.. كيف تحمي عقل طفلك في عصر التواصل الاجتماعي؟

Shot of an adorable little boy doing his schoolwork at home
التفكير النقدي يتيح للأطفال تكوين وجهة نظر عميقة عن العالم من حولهم (غيتي إيميجز)

في ظل حياة تسيطر على جانب كبير منها منصات التواصل الاجتماعي بما قد تحمله من آراء مضللة ومعلومات متحيزة وأخبار زائفة وشائعات، تحت مظلة انتشار التهكم والسخرية والانتقادات اللاذعة تجاه أي رأي مخالف للاتجاهات السائدة، فإن حماية عقل طفلك مسؤولية كبيرة يجب عدم إهمالها في أي ظرف. ولن يتحقق ذلك بمنعه من استخدام هذه المواقع، ولكن بتعليمه التفكير النقدي وجعله يتقن مهاراته.

ما التفكير النقدي؟

يُعرّف التفكير النقدي بأنه عملية تحليل المعلومات وتقييمها بشكل مستقل لتحديد مدى نزاهتها ودقتها، مع القدرة على التفرقة بين ما هو واقعي وما هو غير واقعي. وهو أيضًا، شكل من أشكال التفكير الذي يركز على المشكلات ويبحث في كيفية التعامل معها بفعالية، حيث يقوم الفرد باختبار الحلول المحتملة للمشكلات المطروحة أمامه. فيتضمن التفكير النقدي التعامل مع المشكلات المعقدة وتطوير حلول واضحة لها. كل هذا يجعل البعض يصف التفكير النقدي بأنه: عملية "التفكير في التفكير".

والمفكر الناقد المثالي هو شخص فضولي، مطلع، واثق من العقل، منفتح، مرن، منصف في التقييم، صادق في مواجهة التحيّزات الشخصية، حكيم في إصدار الأحكام، راغب في إعادة النظر، منظم في المسائل المعقدة، مجتهد في البحث عن المعلومات ذات الصلة، مثابر في البحث عن نتائج دقيقة بقدر ما يسمح به الموضوع وظروف التحقيق.

Head on chalkboard with light bulb notes inside - stock photo
التفكير النقدي عملية تحليل المعلومات وتقييمها بشكل مستقل لتحديد مدى نزاهتها ودقتها (غيتي إيميجز)

حماية وتطوير لعقل طفلك

مع انتشار استخدام وسائل التواصل الاجتماعي على نطاق واسع، أصبحت العديد من عيوب التفكير أكثر توحشًا وأعمق أثرًا، فقد تجد طفلك مقتنعًا بقضية ما فقط لأنه لاحظ أن جميع الآراء المنتشرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي تؤيدها، هذا بالإضافة إلى أن طفلك قد لا يقاوم إغراء أن يُعبر عن رأيه هو أيضًا، حتى وإن لم تكن لديه معلومات كافية حول الأمر من دون بحث أو تدقيق.

من ناحية أخرى، يتيح التفكير النقدي أيضًا للأطفال تكوين وجهة نظر عميقة عن العالم من حولهم، ويتضمن هذا كيفية رؤيتهم لأنفسهم وهويتهم ومنظومتهم الفكرية والأخلاقية. حيث يمكن لمهارات التفكير النقدي أن تساعد الطفل على فهم نفسه والآخرين والعالم من حوله بشكل أفضل وأكثر عمقًا.

كيفية تعليم طفلك مهارات التفكير النقدي؟

يمكنك تعليم طفلك مهارات التفكير النقدي، من خلال اتباع بعض الخطوات، والتي منها ما يلي:

ابدأ بعمر صغير:

  • لا تؤجل تعليم مهارات التفكير النقدي حتى بلوغ سن المراهقة.
  • يمكن بدء تعزيز الوعي بالتفكير في عمر 4 أعوام.

يُشير موقع سيكولوجي توداي إلى أن أول ما يجب تعزيزه في هذه السن المبكرة هو ما يسميه الباحثون "ما وراء المعرفة"، ويُقصد به الوعي بتفكير الفرد وعمليات التفكير. هنا يمكن للطفل تحديد الأخطاء في أنماط تفكيره، والتعرف على حدوده وقيمة ووجهات نظر الآخرين.

Child playing puzzles at home. Little child holding puzzle pieces and trying to solve it.
بدء تعزيز الوعي بالتفكير يمكن في عمر 4 أعوام (شترستوك)

شجع طرح الأسئلة:

  • دع طفلك يطرح الكثير من الأسئلة واحذر من التجاوب بالضجر.
  • قم بطرح أسئلة على طفلك وشاركه في عمليات البحث والتفكير.

يمكنك أن تحفز عقل طفلك أيضًا من خلال أن تطرح أنت الأسئلة عليه، ويجب على الآباء أيضًا ألا يرفضوا الأسئلة التأملية التي يطرحها أطفالهم، بل يجب عليهم تشجيعهم على التفكير مليًّا في هذه الأسئلة.

شجع القراءة النشطة:

  • دع طفلك يتفاعل مع النصوص التي يقرؤها ويفكر فيها.
  • مناقشة الشخصيات والأفكار في الكتب تعزز مهاراته العقلية.

القراءة النشطة هي عملية القراءة التي يقوم خلالها طفلك بالتفاعل مع النص الذي يقرؤه والتفكير فيه وتحليله والتحدث بشأن الأفكار التي قرأها ومناقشتها. هنا، لا يكون طفلك متلقيا فقط بل مفكرًا ومحللًا، وهو ما سيساعده لاحقًا في تطبيق مهارات التفكير والتحليل على كافة جوانب حياته.

Paper craft illustration of brain filled with multi colored geometric shapes. Creative mind
التفكير النقدي التعامل مع المشكلات المعقدة وتطوير حلول واضحة لها (غيتي إيميجز)

كن قدوة جيدة:

  • عندما تمارس مهارات التفكير النقدي، سيكون طفلك ميالًا لتقليدها.
  • تطبيقك لهذه المهارات يلهمه ويشجعه على القيام بالمثل.

التدريب على اتخاذ القرارات:

  • ساعد طفلك على اتخاذ القرارات من خلال طرح الخيارات والمناقشة.
  • تعزيز قدرته على التعبير عن تفضيلاته واختياراته.

يمكن أن تساعد طفلك على اتخاذ القرارات بشكل بسيط من خلال سؤاله عمّا يريد أن يفعله، على سبيل المثال، هل يود الذهاب إلى الحديقة اليوم أم يُفضل الذهاب إلى المتحف؟ هل يرغب في أن يمارس السباحة أم أنه يُفضّل لعب كرة القدم؟ عليك أن تشجع طفلك على اتخاذ القرارات والاختيار من بين عدّة بدائل للتعبير عن تفضيلاته من دون الانصياع لاختيارات الآخرين.

شجع الانفتاح:

  • علّمه أن يكون موضوعيًا ويقيم الأفكار بدون تحيز.
  • يجب أن ينظر للفكرة بإنصاف لتحليلها وتقييمها .

علم طفلك أن يترك أحكامه وافتراضاته ومشاعره جانبًا، وينظر للفكرة بإنصاف، قدر المستطاع، ليتمكن من تحليلها وتقييمها.

المصدر : الجزيرة + مواقع إلكترونية