مع أخذ مساحة خاصة بك.. كيف تحافظ على علاقة وثيقة مع والديك؟

كيف تساهم علاقتنا بأجدادنا في تطوير شخصيتنا؟
إذا أصبحت الأمور صعبة للغاية، فمن الطبيعي أن تذهب إلى والديك للحصول على الراحة والدعم والتوجيه (غيتي)

يمكن أن يشكل الحفاظ على التواصل الصحي والعلاقات الوثيقة مع والديك تحديا في مرحلة البلوغ. ومن المحتمل أن تواجه صعوبة في وضع الحدود ومعرفة متى تكون منفتحا أو متحفظا وكتوما ومتى يمكنك أن تتوقع التخفيف عنهما أو العكس.

في تقريره الذي نشرته مجلة "سيكولوجي توداي" الأميركية، قال الكاتب هال شوراي إن هذه مشكلة منتشرة لدى العديد من البالغين من أواخر العشرينيات وحتى الستينيات من العمر، ويتعلق الكثير منها بعملية الانفصال والتفرد العادية وكيفية تطبيق "القاعدة الآمنة" للارتباط.

ولكن الكثيرين يفشلون في التحرك بنجاح خلال عملية الانفصال والتفرد، وينتهي بهم الأمر إما منقطعين تماما أو متورطين بشدة مع والديهم حتى مرحلة البلوغ. وقد يحدث هذا إذا لم يوفر الوالدان قاعدة كافية وآمنة في مرحلة الطفولة في المقام الأول. وإذا كانا متطفّلين ولم يحترما حدود الطفل وحاجته إلى الخصوصية ومشاعره الخاصة، فلن يتعلم الطفل أبدا تهدئة نفسه أو حل المشكلات بشكل مستقل.

وباعتبارك شخصا بالغا مر بعملية الانفصال والتفرد هذه، فإنك ستلجأ في المقام الأول لشريك حياتك أو أصدقائك كقاعدة آمنة. ولكن إذا أصبحت الأمور صعبة للغاية، فمن الطبيعي أن تذهب إلى والديك للحصول على الراحة والدعم والتوجيه.

أجداد وجدات مع أحفادهم..
كثير من البالغين يستمرون في استخدام والديهم كقاعدة آمنة أساسية (شترستوك)

الوالدان كقاعدة آمنة أساسية

حسب الكاتب، يميل البالغون الذين يستمرون في استخدام والديهم كقاعدة آمنة أساسية إلى:

  • مشاركة تفاصيل حياتهم التي قد يكون من الأفضل الحفاظ على خصوصيتها.
  • إطلاع والديهم بشأن مخاوفهم وشكوكهم.
  • عرض أفكارهم المستقبلية على الوالدين.
  • التعبير عن ارتباكهم وعدم ثقتهم في اتخاذ القرارات المهمة.

أخطاء عن حسن نية

قد يصدر الوالدان -عن حسن نية- أحكاما بشأن خيارات أسلوب حياة الابن البالغ، أو النظر إليه على أنه عاطفي. وبالتأكيد لا يرحب الأبناء البالغين بهذه السلوكيات من جانب والديهم.

وإذا كنت ترغب في مشاركة حياتك مع والديك دون المخاطر المذكورة أعلاه، أخبرهما أنك تريد مشاركة رحلة حياتك معهما، وأنك تريد أن تحصل على الدعم والراحة، ولكنك لا تريدهما أن يتدخلا في قرارات حياتك أو تغييرها.

نصائح لكيفية التعامل مع والديك

وإذا كانت تعاملاتك مع والديك تجعلك تشعر دائما بالإرهاق أو التعب، فإليك بعض النصائح لكيفية التعامل معهما، وفق تقرير نشره موقع "سايك سنترال" ومنها:

  • ضع الحدود ونفذها: تساعد الحدود على وضع توقعات واضحة، وقد تشعر بعدم الارتياح لوضع حدود للتعامل مع والديك وإخبارهما بالطريقة التي تريد أن يعاملوك بها. ولكن تذكر أن الحدود ضرورية لبناء علاقات صحية والحفاظ عليها. لذلك لا بأس من تقييد الاتصال بوالديك، أو إخبارهم بـ"لا"، أو الحضور متأخرا، أو المغادرة مبكرا.
  • لا تحاول تغييرهما: إن محاولة تغيير الأشخاص الذين لا يريدون التغيير يمكن أن يجعلك محبطا ومرهقا. بدلا من ذلك، ركز على ما يمكنك التحكم فيه، مثل كيفية استجابتك لوالديك واختياراتك وسلوكك.
  • انتبه لما تشاركه معهم: لست ملزما بإخبارهم بكل شيء (أو أي شيء) يحدث في حياتك أو الإجابة عن أسئلتهم. فكر في مشاركة ما يشعرك بالراحة والأمان فقط.
    الجدات والأحفاد Grandmothers and Grandchildren شتر ستوك: SS1562123152
    ضع حدودك مع والديك بإطار من الامتنان والتقدير ورغبتك في توفير الراحة لهما (شترستوك)

كيف تضع الحدود مع والديك؟

في كثير من الأحيان، يأتي التدخل المفرط للوالدين من مكان جيد (رغم أن هذا لا يجعل الأمر مقبولا). ومن ناحية أخرى، عندما يتجاوز الآباء الحدود التي تضعها بشكل متكرر، وكانا من النوع السام، أو يتجاهلونها تماما، فقد يشير ذلك إلى وضع غير صحي.

ويمكن أن يسبب لك ذلك التوترَ والضيق العاطفي، فإذا شعرت بأن وضع الحدود مع والديك أمر صعب التطبيق، فإن النصائح الثمانية التالية يمكنها مساعدتك في مرور هذه العملية بشكل سلس، وفق تقرير نشره موقع "هيلث لاين" وهي:

  1. اكتشف ما يدور في أذهانهم من أفكار ونصائح، فقد تستفيد منها.
  2. أطّر حدودك بالامتنان والتقدير لهما، ورغبتك في توفير الراحة لهما وبرهما.
  3. مواجهة القضايا بشكل مباشر.
  4. كن واضحا ومحددا فيما ترغب بإخبارهما به، وما تريده منهما.
  5. ابحث عن حل وسط بين ما تريد وما يريدون، لتقريب وجهات النظر.
  6. تذكر أن الحدود أمر صحي لجميع المعنيين، لك ولوالديك أيضا.
  7. اعرف متى تأخذ بعض المساحة الخاصة بك.
  8. العمل مع مختص محترف من خارج العائلة في حال حاجتك لاستشارة معينة.
المصدر : الجزيرة + مواقع إلكترونية