كتائب أحرار الجليل

تنظيم يشكل فلسطينيو 1948 غالبية أعضائه، ويقتصر نشاطه على منطقة الخط الأخضر.

النشأة والتأسيس
ظهرت كتائب أحرار الجليل بشكل رسمي عام 2003 لتنفيذ عمليات ضد أهداف إسرائيلية داخل فلسطين 48 المعروفة بالخط الأخضر.

التوجه الأيديولوجي
ليس للتنظيم توجه أيديولوجي واضح أو معلن، وهو يتميز عن باقي التنظيمات الفلسطينية المسلحة بعدة خصائص، منها أنه يقتصر على مواطني إسرائيل العرب (فلسطينيي 48)، وأن أعضاءه يعملون بشكل فردي في كل عملية.

المسار
أول عملية أعلن فيها التنظيم عن نفسه كانت في عام 2003، عندما قتل جنديا إسرائيليا ثم قتل إسرائيلية في طبريا، تلا ذلك القبض على أحد أعضائه أثناء محاولته قتل جندي إسرائيلي في منطقة الجليل واعترافه بالانتماء للكتائب.

بعد اختفائها لبعض الوقت، ظهرت الكتائب من جديد عام 2007 عندما تبنت محاولة قتل مستوطن يهودي وخطف سلاحه في أزقة البلدة القديمة بالقدس، وقتها قالت الكتائب في بيان لها إن العملية جاءت انتقاما لاغتيال محمد الخطيب في نيسان/أبريل 2004.

تبنت في 2008 مجموعة من العمليات الصغيرة والمتفرقة، منها هجوم نفذه فلسطيني بجرافة في القدس المحتلة في يوليو/تموز من العام نفسه، خلّف مقتل أربعة أشخاص وجرح 34 آخرين. تبنت رفقة كتائب شهداء الأقصى في بيان مشترك يوم 21 نوفمبر/تشرين الثاني 2012 مسؤولية عملية تفجير حافلة في تل أبيب، كما تبنتا طعن جندي إسرائيلي في القدس و مهاجمة السفارة الأمريكية في تل أبيب.

في أبريل/نيسان 2014، أعلنت كل من كتائب أحرارا الجليل، و شهداء الأقصى وجيش القدس، المسؤولية عن عملية "ترقوميا" في محافظة الخليل التي قتل فيها مستوطن وجرح آخرون.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أقيمت إسرائيل بعد احتلال اليهود لأرض فلسطين، وهي الجزء الجنوبي الغربي من بلاد الشام, ولها حدود مع مصر وقطاع غزة والأردن والضفة الغربية ولبنان وسوريا.

مدينة فلسطينية تقع شمال غرب الضفة الغربية، متوسط ارتفاعها عن سطح البحر نحو مائة متر، وتبعد نحو 15 كلم عن شاطئ البحر المتوسط.

مدينة فلسطينية لها أهمية دينية في الديانات الإبراهيمية الثلاث، حيث يتوسطها المسجد الإبراهيمي الذي يعتقد أنه يحوي مقامات للأنبياء: إبراهيم وإسحق ويعقوب، وزوجاتهم.

أكبر مدينة في فلسطين التاريخية من حيث المساحة وعدد السكان، وأكثرها أهمية دينيا واقتصاديا. تخضع للاحتلال الإسرائيلي، ويعدها العرب والفلسطينيون عاصمة دولة فلسطين.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة