2017.. عام الاصطدامات للبحرية الأميركية

تعددت حوادث الاصطدام لسفن حربية أميركية عام 2017، وخلفت مفقودين وقتلى، إضافة إلى خسائر مادية، ودفعت البحرية الأميركية إلى إجراء مراجعة شاملة لأسطولها في المحيط الهادي،  وإجراء توقف عملياتي لأساطيلها المنتشرة في العالم.

وفيما يلي أبرز حوادث الاصطدام التي عرفتها السفن الحربية الأميركية:

يناير/كانون الثاني
اصطدمت المدمرة الأميركية إنتنتل بالمرسى بسبب رياح قوية في خليج طوكيو، وتسبب هذا الحادث في تسرب أكثر من ألف غالون نفط في مياه خليج طوكيو.

مايو/أيار 
اصطدمت البارجة الأميركية "إليك تشامبرلن" بمركب صيد من كوريا الجنوبية، دون أن تقع أي إصابات.

17 يونيو/حزيران
اصطدمت المدمرة الأميركية "فيتزجيرالد" بسفينة لنقل البضائع قبالة سواحل اليابان، مما أسفر عن مقتل سبعة بحارة أميركيين. وتم إعفاء قبطان وضابطين بحريين كبيرين من مناصبهم على خلفية هذا الحادث.

وتشكل هذه المنطقة التي حصل الاصطدام فيها ممرا مزدحما بسفن الشحن على مقربة من مرفأي يوكوهاما وطوكيو.

والمدمرة فيتزجيرالد وضعت في الخدمة عام 1995، وشاركت في غزو العراق عام 2003. وتنتشر المدمرة البالغ طولها 154م قبالة سواحل يوكوسوكا في شبه جزيرة إيزو، وتعمل في منطقة المحيط الهادي وبحر اليابان (بحر الشرق).

أغسطس/آب
المدمرة الأميركية "جون ماكين" المزودة بصواريخ موجهة اصطدمت بناقلة نفط وهي في طريقها إلى سنغافورة.

وأعلن الأسطول السابع الأميركي أن عشرة بحارة فُقدوا، وأصيب خمسة آخرون بعد اصطدام المدمرة "جون ماكين" المزودة بصواريخ موجهة مع السفينة التجارية "ألنيك أم.سي" شرق سنغافورة.

وبعد تكرر حوادث اصطدام سفنها الحربية مع سفن تجارية أو سفن صيد، تجري البحرية الأميركية مراجعة شاملة لأسطولها في المحيط الهادي، كما أمرت قيادة العمليات في سلاح البحرية أساطيلها المنتشرة في العالم بإجراء توقف عملياتي.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

عسكري أميركي ترقى في الرتب العسكرية والمناصب حتى أصبح رئيسا للقيادة المركزية برتبة جنرال، شارك بغزو أفغانستان والعراق، واشتهر بحربه الشرسة على الفلوجة عام 2004، واختاره دونالد ترمب وزيرا للدفاع.

جنرال أميركي قاد بإحدى المراحل القوات الأميركية بالشرق الأوسط، وبعد تقاعده عمل مبعوثا خاصا للمنطقة. اختارته واشنطن ليكون هو وتيموثي ليندركين مبعوثيها لدعم الوساطة الكويتية لحل الأزمة الخليجية.

جنرال أميركي تولى قيادة قوات بلاده وقوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) في أفغانستان من 2009 إلى 2010. استقال من منصبه بعد سخريته من قيادات أميركية في حوار صحفي.

المزيد من حوادث عسكرية
الأكثر قراءة