"دلتا فورس".. نخبة القوات الخاصة الأميركية

FILE - In this Sept. 18, 2012 file photo, female soldiers training on a firing range while wearing new body armor in Fort Campbell, Ky. Members of the U.S. special operations forces say that allowing women to serve in Navy SEAL, Army Delta or other commando units could hurt their effectiveness, lower the standards and drive men away from the jobs. The troops told a Rand Corp. survey that they believe women don't have the physical strength or mental toughness to do the grueling jobs. And their message to political leaders is that when they are fighting in the shadows or bleeding on the battlefield, women have no place on their teams. (AP Photo/Mark Humphrey, File)
معظم المجندين في قوة الدلتا يأتون من مجموعات القوات الخاصة الأميركية الأخرى (أسوشيتد برس)

وحدة عسكرية أميركية قتالية توصف بأنها نخبة القوات الخاصة، تحاط معظم عملياتها بالسرية، وتختص بالأساس بمكافحة "الإرهاب" وإنقاذ الرهائن والتدخل السريع. تعتمد على الإنزال الجوي والاشتباك، ويتميز عناصرها بكفاءة عالية.

يُطلق عليها الإعلام الأميركي اسم "وحدة العمليات الخاصة"، وقد اشتهرت بمشاركتها في عدة عمليات خاصة تأرجحت بين النجاح والفشل خصوصا في الصومال وقضية رهائن السفارة الأميركية في طهران.

التاريخ
أنشئت وحدة "دلتا فورس" في 21 نوفمبر/تشرين الثاني 1977 بعد وقوع العديد من الحوادث "الإرهابية" التي حظيت بمتابعة إعلامية في بداية السبعينيات.

وعلى إثر ذلك طالب الضابط في القوات الخاصة لسلاح المشاة بالجيش الأميركي المعروفة باسم Green berets تشارلي بيكوث -بعد تجربته في حرب فيتنام– بالاستفادة من تجربة القوة العسكرية البريطانية الخاصة المعروفة بـ"الخدمة الجوية الخاصة البريطانية SAS "، بعد عمله معها في إطار تبادل الخبرات العسكرية بين أميركا وبريطانيا، لتطوير وحدة مكافحة الإرهاب الأميركية.

وكان الهدف إحداث قوة خاصة انطلاقا من منظوره المرتكز على إنشاء فرق صغيرة للغاية ومستقلة وقابلة للتكيف، وتتمتع بمجموعة واسعة من المهارات الخاصة للعمل المباشر وتنفيذ بعثات لمكافحة الإرهاب.

المهام الأساسية
تقوم قوات دلتا بمكافحة "العمليات الإرهابية" وإنقاذ الرهائن والتدخل السريع، وتعتمد على الإنزال الجوي والاشتباك، وتتولى عمليات الاستطلاع وإجراء بعثات سرية لحفظ أمن الولايات المتحدة.

الهيكلة
تحمل الوحدة رسميا اسمها الإنجليزي: "The Special Forces Operational Detachment-Delta (1st SFOD-D),1، واسمها الحركي the Unite، ويوجد مقر قيادتها في فورت براغ بولاية كارولينا الشمالية.

تتكون هيكلتها من ثلاثة قطاعات هي: وحدة العمليات الخاصة الأميركية United States Special Operations Command، ووحدة العمليات الخاصة المشتركة Joint Special Operations Command، ووحدة العمليات الخاصة بالجيش الأميركي United States Army Special Operations Command.

وتخضع تنظيميا لقيادة العمليات الخاصة للجيش الأميركي، لكن يتم التحكم فيها من قبل قيادة وحدة العمليات الخاصة المشتركة، وتظل التفاصيل الخاصة ببعثاتها وعملياتها غير متاحة للجمهور، ويتراوح عدد أفرادها -حسب ما ورد في كتاب "داخل قوة الدلتا" الذي أصدره إيريك هاني، وهو أحد قادتها المتقاعدين- ما بين ثمانمئة وألف فرد.

ويأتي معظم المجندين في قوة الدلتا من مجموعات القوات الخاصة الأميركية الأخرى، وهناك نسبة صغيرة تأتي من فوج "الرينجرز 75" إضافة إلى وحدات أخرى من الجيش.

شروط الالتحاق
تنص أهم شروط الالتحاق بهذه القوة على أن يكون المتقدمون من الذكور، وبعد قبولهم من قبل لجنة خاصة يخضعون لتدريبات رياضية وقتالية ولوجستية خاصة لمدة ستة أشهر، تعتمد على اكتساب القدرة على مواجهة سيناريوهات خطيرة. كما يشترط في عناصرها تعلم لغة أجنبية كالعربية أو الفرنسية أو العبرية أو الأوردو.

ويروي إيريك هاني في كتابه المذكور أن أهم التدريبات تشمل إجراءات الحماية، وتقنيات التجسس، وإجادة الرماية بشكل مطلق، وصناعة المتفجرات، ومحاكاة إنقاذ الرهائن والاشتباك مع الإرهابيين في المباني والطائرات المخطوفة بالذخيرة الحية، حتى عند لعب زملائهم دور الرهائن.

كما يتم تدريب قوات متخصصة داخل "فورس دلتا" على سيناريوهات حرة، كالقفز بالمظلات على ارتفاعات منخفضة، والغوص في أعماق المياه مع جهاز غطس.

أشهر العمليات
نفذت الوحدة أو شاركت في تنفيذ العديد من العمليات العسكرية الخاصة في عدة مناطق من العالم، من أهمها عملية "مخلب النسر" عام 1980 لتحرير رهائن أميركيين في السفارة الأميركية بطهران، وقد لقيت فشلا كبيرا.

وشاركت أيضا بنجاح في تنفيذ غزو عسكري أميركي لغرينادا عام 1983، وكذا غزو أميركي لبنما عام 1989 واعتقال رئيسها مانويل نورييغا، إضافة إلى مساعدة القوات الكولومبية في اعتقال تاجر المخدرات الكولومبي بابلو إسكوبار عام 1993.

وشاركت أيضا في عملية "عاصفة الصحراء" لإخراج القوات العراقية من الكويت عام 1991، ونفذت عملية مقديشو بهدف اعتقال الجنرال محمد فرح عيديد عام 1993، لكنها تعرضت لفشل ذريع بعد مقتل 18 من أفرادها وجرح 73 آخرين، واعتقال واحد من قبل الميلشيات الصومالية.

وقامت الوحدة أيضا بالمشاركة في غزو أفغانستان عام 2001، وتنفيذ عملية "تورا بورا" بذلك البلد في ديسمبر/كانون الأول من نفس السنة، وكذا المشاركة في غزو العراق خلال 2003-2011.

كما نفذت عملية "الفجر الأحمر" في ديسمبر/كانون الأول 2003 للقبض على الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، وتولت عملية إطلاق سراح المقاول الأميركي روي هيلمز يوم 7 سبتمبر/أيلول 2005 في العراق بعد 311 يوما من اختطافه، إضافة إلى اعتقالها في أكتوبر/شترين الأول 2013 في ليبيا لأبو أنس الليبي الذي تعتبره السلطات الأميركية أحد قياديي تنظيم القاعدة.

تدريبات مشتركة
تجري "دلتا فورس" تدريبات مشتركة مع نظيراتها ببلدان أخرى مشابهة لها في تخصصها في العمليات الخاصة، من بينها قوة الخدمة الجوية الخاصة البريطانية SAS، ومجموعة الدرك الوطنية للتدخل السريع بفرنسا GIGN، والقوات الخاصة الألمانية KSK، والأسترالية SASR، والقوات الخاصة الكندية JTF2 الكندية، والبولندية وGROM JW، والوحدة الإسرائيلية الخاصة "سيرت متكال" SAYERET MATKAL.

المصدر : الجزيرة + مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

United States Capitol, Washington, D.C. USA

العاصمة الفيدرالية للولايات المتحدة، قرر الكونغرس في 1783 إنشاءها، فتنافست الولايات على احتضانها إلى أن تم الاتفاق على أن تكون شرقي البلاد في 1790. سميت باسم الرئيس الأميركي جورج واشنطن.

Published On 28/12/2014
epa02983772 A fire boat sprays water as it passes near the Statue of Liberty on Liberty Island in New York, New York, USA, 28 October 2011 during its 125th anniversary. The Statue of Liberty was a gift from France to the United States and was originally dedicated on 28 October 1886. EPA/JUSTIN LANE

عمل فني يعتبر هدية قدمها الشعب الفرنسي إلى الولايات المتحدة يوم 28 أكتوبر/تشرين الأول 1886 كتذكار لتوثيق الصداقة بين البلدين بمناسبة الذكرى المئوية للثورة الأميركية (1775-1783).

Published On 26/1/2016
نهر مسيوري - Missouri River -الموسوعة

واحد من أطول الأنهار في أميركا الشمالية، وأحد روافد نهر المسيسيبي. ساهم بازدهار تجارة الفراء في القرن الثامن عشر، كما أصبحت المناطق المحيطة بحوضه إحدى أهم سلال الإنتاج الزراعي الأميركي.

Published On 28/11/2015
A fountain is illuminated by red lights at Grand Park as the Los Angeles City hall (back) is lit in blue, in downtown Los Angeles, California, USA, 25 October 2015. The City Hall has been bathed in blue light after the Los Angeles Dodgers baseball team made their play-offs. However, they were defeated by the New York Mets who now face the Kansas City Royals in the World Series.

لوس أنجلوس هي أكبر مدن ولاية كاليفورنيا الأميركية، وثالث أكثر المدن الأميركية اكتظاظا بالسكان بعد نيويورك، تصنف من أهم المدن الأميركية في مجالات الترفيه والتعليم والاقتصاد والعلم والثقافة.

Published On 19/1/2016
المزيد من عسكري واستراتيجي
الأكثر قراءة