فجر ليبيا

عملية عسكرية مدعومة من المؤتمر الوطني الليبي، تقودها كتائب الثوار والدروع في مواجهة "عملية الكرامة" التي يقودها اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

التأسيس
أعلن عن عملية "فجر ليبيا" يوم 13 يوليو/تموز 2014، وذلك بعد شهرين من بدء عمليات حفتر ضد الثوار في بنغازي وطرابلس.

الأهداف
تؤكد الكتائب التي تشن عملية "فجر ليبيا" عزمها على إخماد التمرد ضد الشرعية، وصيانة ثورة 17 فبراير التي أطاحت بالعقيد معمر القذافي، وكان من نتائجها إجراء أول انتخابات تشريعية في تاريخ ليبيا.

تحظى عمليات "فجر ليبيا" بتأييد قطاعات واسعة من أنصار الثورة والأحزاب الإسلامية، وقد خرجت مظاهرات داعمة لها في طرابلس وبنغازي.

وأكد المؤتمر الوطني العام في بداية الصراع دعمه للدروع وكتائب الثوار في مواجهة ما سماه "الانقلاب على الشرعية".

كذلك أكدت دار الإفتاء تأييدها للكتائب والدروع في مواجهة عملية "كرامة ليبيا" التي تقول بعض المصادر إنها تتلقى دعما من دول عربية.

التشكيلات
تقاتل تحت عنوان "فجر ليبيا" قوات من الجيش الليبي وأبرز كتائب الثوار، والدروع التي شكلتها الحكومة بعد سقوط نظام القذافي.

ومن أبرز تشكيلات "فجر ليبيا" في الغرب:

– معظم الدروع

– كتائب الثوار

– كتائب "مصراتة القوية"

أما في الشرق، فيقود العمليات مجلس شورى بنغازي الذي تقاتل تحت لوائه: 

– كتيبة 17 فبراير

– كتيبة راف الله السحاتي

– كتيبة أنصار الشريعة

– درع رقم 1

دخلت "فجر ليبيا" في معارك كر وفر مع قوات خليفة حفتر الذي يقود عملية الكرامة، ما تسبب في سقوط قتلى وجرحى، وتدمير البنية التحتية لمدن ليبية بينها بنغازي.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

عنوان لعملية عسكرية قادها اللواء المتقاعد خليفة حفتر ضد كتائب الثوار والإسلاميين في ليبيا، وتسببت في زيادة حدة الصراع الدموي والانقسام السياسي في البلاد.

عملية انطلقت فجر الخميس 26 مارس/آذار 2015 بمساهمة عشر دول على الأقل بقيادة المملكة العربية السعودية، ضد أهداف جماعة الحوثي والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح باليمن.

يعد حظر الطيران أحد أشكال العقوبات التي يوقعها مجلس الأمن على الدول بتصويت أغلبية الأعضاء، إذا لم تستخدم أي من الدول الدائمة العضوية حق النقض (الفيتو).

حرب اندلعت بين المغرب والجزائر عام 1963 بسبب مشاكل حدودية، استمرت لأيام معدودة وانتهت بوساطة الجامعة العربية ومنظمة الوحدة الأفريقية.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة