بريمستون.. صاروخ بريطاني يحارب تنظيم الدولة

"بريمستون" صاروخ بريطاني الصنع، خفيف الوزن، أسرع من الصوت، يستخدم لضرب الأهداف البرية، مداه 12 كيلومترا، استخدمته المقاتلات البريطانية تورنادو ضمن حزمة من الأسلحة أثناء توجيه ضرباتها إلى حقول النفط في شرق سوريا الواقعة تحت سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية.

يعتبر صاروخ "Brimstone" من أقوى الصواريخ في العالم من حيث المدى والدقة والقوة التدميرية.

الوزن: خفيف الوزن حيث لا يتعدى وزنه 49 كيلوغراما.

الطول: 1.8 متر.

المدى: 20 كيلومترا عند إطلاقه من المقاتلات، و12 كيلومترا عند إطلاقه من المروحيات, ويمكن إطلاقه من ارتفاع 20 ألف قدم بسرعة 70كلم/ساعة، ويمكن لطائرة من نوع تايفون حمل 24 صاروخا منه دفعة واحدة.

الكلفة: تبلغ تكلفة الصاروخ الواحد 100 ألف جنيه إستريني (حوالي 150 ألف دولار).

الدول المستخدمة
: بريطانيا (الدولة المنتجة) والسعودية.

مميزات أخرى: يتميز صاروخ "بريمستون" بنظام ثنائي التوجيه وذلك باقتران الرادار المليمتري بالباحث الليزري والذي يسمح للطيار بتعيين أهداف محددة إما عن طريق الليزر من الطائرة وإما عن طريق الأشعة المرسلة من الهدف الموجود على الأرض.

ويتضمن الصاروخ رأسين حربيتين مجوفتين ومترادفتين، وله مفعول تدميري بالغ ضد الأهداف الصلبة مثل مركبات القتال، والدبابات التي تنحرك بسرعة 100كلم/ساعة.

ويقول مصنعو الصاروخ إنه الأقل إضرارا بالأرواح والبنية التحتية نسبيا مقارنة بالصواريخ الأخرى مثل صواريخ "هيلفاير" الأميركية التي تنتشر شظاياها انتشارا واسعا حين تنفجر، وبالنظر لصغر حيز الانتشار من خلال دقته الذكية في ضرب الأهداف.

والميزة الأخيرة كانت الحجة التي ساقها رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون في نقاشه أمام مجلس العموم البريطاني أواخر عام 2015 لاتخاذ قرار بتوجيه ضربات ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تقع المملكة المتحدة في الشمال الغربي للقارة الأوروبية، وهي مكونة من أرخبيل يضم الجزء الشمالي من جزيرة أيرلندا والعديد من الجزر الصغيرة.

سياسي بريطاني من أسرة أرستقراطية، وهو أصغر رئيس وزراء في تاريخ بريطانيا منذ 1812، صعد بسرعة إلى قمة هرم حزب المحافظين وأعاده للسلطة بعد 13 عاما.

سياسي بريطاني، شُغف بالفكر الفلسفي الديني، وتشبع بتعاليم العهد القديم، وكان شديد الإعجاب ببعض زعماء الصهيونية، ولما أصبح رئيسا للوزراء تعهد بإنشاء "وطن قومي لليهود في فلسطين"، فكان وعد بلفور.

صدر عام 1917 كأول خطوة يتخذها الغرب لإقامة كيان لليهود على تراب فلسطين. وقد قطعت فيه الحكومة البريطانية على نفسها تعهدا بإقامة دولة لليهود بفلسطين.

المزيد من أسلحة ومعدات حربية
الأكثر قراءة