أنتوني زيني.. جنرال متقاعد في مهمة خاصة بالخليج

المولد والنشأة
ولد أنتوني تشارلز زيني في 17 سبتمبر/أيلول 1943، في ولاية بنسلفانيا الأميركية.

الدراسة والتكوين
حصل على البكالوريوس في الاقتصاد، وماجستير في العلاقات الدولية، وماجستير في الإدارة والإشراف.

الوظائف والمسؤوليات
تقلّد رتبة ملازم ثان بعد تخرجه في جامعة فيلانوفا عام 1965، وعمل في فيتنام قائد سرية عام 1970 لكنه جُرح وأُجلي من موقعه. بعد ذلك، رُقّي في مناصب قيادية ومراكز تدريبية عدة في سلاح المارينز.

وفي محطة جديدة من مساره العسكري، عمل في جزيرة أوكيناوا باليابان قائدا لكتيبة المارينز التاسعة، وقائدا لوحدة المارينز الـ31 التي تم نشرها مرتين في الفلبين للقيام بعمليات أمن الطوارئ وعمليات إغاثة الكوارث.

التجربة العسكرية
عمل أنتوني زيني عقب عملية عاصفة الصحراء (تحرير الكويت من العراق عام 1991) رئيسا للأركان ونائبا لقائد الحملة المشتركة "الراحة الخاصة"، وهي حملة إغاثة كردية في تركيا والعراق.

كما عمل كمنسّق عسكري لعملية "توفير الراحة"، وهي حملة إغاثة أخرى للاتحاد السوفياتي السابق.

وخلال الفترة بين عامي 1992 و1993، قاد أنطوني زيني الحملة الموحدة لعملية "إعادة الأمل" في الصومال، وعمل كذلك عام 1993 مساعدا للمبعوث الأميركي الخاص إلى الصومال أثناء عملية "استمرار الأمل". وما بين عامي 1992 و1994عمل نائبا لقائد قيادة التنمية القتالية بسلاح المارينز في مدينة كوانتيكو بولاية فرجينيا.

وكان أنطوني زيني قائدا للقوات الأميركية على مدى ثلاث سنوات في 25 دولة، من القرن الأفريقي والشرق الأوسط إلى أجزاء في الاتحاد السوفياتي السابق. وما بين عامي 1994 و1996 عمل قائدا عاما لقوة المارينز الأولى.

وفي بداية عام 1995 قاد الحملة المشتركة لعملية الدرع الموحدة لحماية انسحاب قوات الأمم المتحدة من الصومال، ثم التحق بالقيادة المركزية الأميركية في سبتمبر/أيلول 1996 نائبا للقائد العام، قبل تسلّم القيادة الأميركية المركزية.

بعد تقاعده عام 2000 من الجيش الأميركي، خدم أنتوني زيني كمبعوث خاص للولايات المتحدة بين الفلسطينيين والإسرائيليين في الأراضي الفلسطينية المحتلة أثناء الانتفاضة الفلسطينية الثانية (2000-2005)، حيث سعى للقيام بدور الوساطة بين الفلسطينيين والإسرائيليين لتهدئة الأوضاع المضطربة حينها بين الطرفين، في محاولة للتوصل إلى حل سلمي للصراع الدائر في المنطقة. كما عمل في باكستان والصومال وإريتريا وإثيوبيا.

وفي صيف 2017، اختير زيني وتيموثي ليندركين في منطقة الخليج مبعوثين من الإدارة الأميركية، "للتشاور مع الأطراف (في الأزمة الخليجية) ودعم وساطة دولة الكويت".

وقال وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون "طلبت أيضا من الجنرال المتقاعد أنتوني زيني مرافقة تيم حتى نتمكن من الإبقاء على ضغط مستمر على الأرض، لأنه باعتقادي هذا ما سوف يتطلبه الأمر".

وبالفعل التقى نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجار الله يوم 7 أغسطس/آب 2017 مع أنتوني زيني وتيم ليندركين، حيث أكد المسؤولان الأميركيان استمرار دعم بلادهما للمساعي وجهود الوساطة التي تقوم بها الكويت لحل الأزمة الخليجية في جولة تشمل أيضا بقية بلدان الخليج.

الجوائز والأوسمة
خلال مساره العسكري، نال ميداليات وأوسمة من عدة دول من بينها الكويت ومصر وإيطاليا وغيرها.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

موسوعة الجزيرة هي موسوعة إخبارية تختص بالتعريف بالشخصيات والهيئات والأحداث والقضايا والمصطلحات السائدة في مجال الأخبار. تواكب الموسوعة مسايرة موقع الجزيرة نت للأحداث، لتقدم مواد محينة سهلة الفهم، موثوقة المصادر.

تطورت الأحداث بشكل متسارع منذ إعلان السعودية والإمارات والبحرين ودول أخرى يوم 5 يونيو/حزيران 2017 قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وتطبيق الحصار عليها بإغلاق المنافذ الجوية والبرية والبحرية معها.

العاصمة الفيدرالية للولايات المتحدة، قرر الكونغرس في 1783 إنشاءها، فتنافست الولايات على احتضانها إلى أن تم الاتفاق على أن تكون شرقي البلاد في 1790. سميت باسم الرئيس الأميركي جورج واشنطن.

مقر الكونغرس الأميركي بمجلسيه النواب والشيوخ، ويعد أحد أبرز المعالم العمرانية بالعاصمة الأميركية واشنطن. استغرق تشييده ما يناهز سبعينا عاما ليصل إلى شكله النهائي الحالي، ويصبح أحد الرموز السياسية لأميركا.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة