الشيخ عطا الله.. قارئ الأقصى منذ 65 عاما

تاريخ و مكان الميلاد:

1927 - سلوان

المهنة:

مقرئ المسجد الأقصى

الدولة:

فلسطين

تاريخ و مكان الميلاد:

1927 - سلوان

المهنة:

مقرئ المسجد الأقصى

الدولة:

فلسطين

قارئ فلسطيني، دأب على قراءة القرآن الكريم في المسجد الأقصى منذ نحو 65 عاما، عايش الظروف المأساوية التي عرفها المسجد، ويدعو الله سبحانه وتعالى أن يلم شمل المسلمين ليدافعوا عن مسجدهم وحقوقهم.

المولد والنشأة
ولد الشيخ داود عطا الله عام 1927 في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى بفلسطين المحتلة.

الدراسة والتكوين
بدأ في سلوان تعلم القرآن على قرائها، ثم انتقل إلى رام الله ونابلس والخليل لتلقي علوم القرآن وتلاوته، كما سافر إلى مصر واجتمع بكبار القراء فيها.

الوظائف والمسؤوليات
عمل الشيخ عطا الله مأذونا شرعيا في القدس، وعينته دائرة الأوقاف الإسلامية مُقرئا بالمسجد في العشرينيات من عمره، واختار إكمال مسيرته في القراءة بعد إحالته للتقاعد في عمر الستين.

التجربة الدعوية
دأب الشيخ عطا الله على قراءة القرآن الكريم في المسجد الأقصى منذ نحو 65 عاما، ويقرأه في مصلى قبة الصخرة والمصلى القبلي، حيث يجتمع حوله المصلون للاستماع إلى تلاوته في أوقات متفرقة قبيل الصلوات، ودوريا أيام الجمعة، أما في شهر رمضان فتبث تلاوته عبر مكبرات الصوت لتصل إلى جميع أرجاء المسجد وساحاته.

ورغم تقدمه في السن، ما زال الشيخ عطا الله يمتلك قوة في الصوت وسعة في النَفَس وإتقانا كاملا لأحكام التلاوة والتجويد، ويقول في لقاء مع صفحة القدس من داخل المصلى القبلي في المسجد الأقصى في أغسطس/آب 2017، إن السر وراء ذلك يكمن في المواظبة على القراءة والتدريب.

ويستذكر قارئ المسجد الأقصى في ذلك اللقاء قبل احتلال المسجد عام 1967 حين كان يأتي القراء من مصر سنويا إلى الأقصى، وعلى رأسهم القارئان مصطفى إسماعيل ومنصور الدمنهوري، ويقرؤون القرآن فيه لشهر كامل، وكان عطا الله يستقبلهم ويقرأ معهم هو  ومجموعة من القراء المقدسيين. 

كما يتأسف للحال الذي وصل إليه المسجد الأقصى، ويدعو الله سبحانه وتعالى أن يلم شمل المسلمين وشتاتهم ويردهم إلى دينهم ليأخذوا مسجدهم وحقوقهم.   

ويقول الشيخ عطا الله إن تعلقه بالقرآن الكريم هو هدى من الله سبحانه وتعالى، وإنه سيواظب على قراءته وتعلمه حتى وفاته، وإن الإنسان يمل من كل شيء، إلا القرآن "فكلما زدت زادت حلاوته".

وينصح القارئ الفلسطيني في لقائه مع صفحة القدس المسلمين بالتمسلك بالقرآن الكريم والمواظبة على تلاوته كما أمرنا ديننا الإسلامي، وأيضا على طلب العلم وينقل في السياق قول الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام: إن العلم يرفع بيوتا لا عمد لها، والجهل يهدم بيوت العز والكرم.

علماء و مفكرون دعاة رجال دين

المصدر : الجزيرة