كارل أوتو جوتس.. الأعمى "التجريدي" الذي رسم للمبصرين

فنان ألماني، يعد رائد الفن التجريدي لفترة ما بعد الحرب الكونية الثانية، رسم وهو المصاب بالعمى تقريبا لوحات تجريدية نالت شهرة كبيرة.

المولد والنشأة
ولد كارل أوتو جوتس ولد يوم 22 فبراير/شباط 1914، أي قبل اندلاع الحرب العالمية الأولى بمدينة آخن الألمانية.

الوظائف والمسؤوليات
بالإضافة إلى عمله الفني، درس الفن في أكاديمية عريقة للفنون الجميلة "كونستاكاديمي دوسلدورف" لمدة عشرين عاما حتى 1979.

التجربة الفنية
علاقة الفنان الألماني مع الفن بدأت منذ الصغر، ففي المدرسة الإعدادية عام 1924 شرع في رسم لوحات تجريدية.

طوّر مهاراته الفنية حينما التحق بمدرسة الفنون الجميلة بين عامي 1932 و1933. وكانت رسوماته الأولى ذات اتجاه سوريالي وتعبيري، وتأثر بعدد من الرسامين الألمان وعلى رأسهم ماكس إرنست.

بعد الحرب العالمية الثانية، جعل جوتس الفن الألماني مقبولا اجتماعيا على مستوى العالم من جديد بفضل لوحاته التجريدية.

وكان العضو الألماني الوحيد بالحركة الفنية التي ظهرت في باريس عام 1948 على أيدي مجموعة من الرسامين التعبيرين، وعرفت باسم جماعة الكوبرا.

وأصبح تلميذاه جرهارد ريشتر وزيغمار بولكه مشهورين على مستوى العالم. وعلى مدار أكثر من مئة عام كان يرسم جوتس المصاب بالعمى تقريبا بمساعدة زوجته ريسا.

الوفاة 
فارق الرسام الألماني الشهير كارل أوتو جوتس الحياة يوم 19 أغسطس/أب 2017 عن عمر ناهز 103 أعوام.

وتوفى الفنان المعروف باسم كيه. أو. جوتس في منزله بحي فولفناكر في منطقة نيدربرايتباخ بولاية شمال الراين-فيستفاليا.

المصدر : الألمانية + الجزيرة

حول هذه القصة

رسام وفنان تشكيلي إسباني، من أكبر وأشهر الفنانين الذين شاركوا في كثير من الحركات الفنية المنتشرة في العالم، أثر على فنانين كبار من عصره، وكان من مؤسسي "المدرسة التكعيبية".

رسام وفنان تشكيلي إسباني، من أبرز رواد وأعلام المدرسة السريالية في الفن، ومن أهم فناني القرن العشرين. وصف النقاد أعماله بأنها باهرة وصادمة لتجاوزها حدود المعقول.

جائزة سنوية تمنح للإبداع في مجالات مختلفة من العلوم والآداب إضافة إلى السلام، تسلم لمستحقها في العاشر من شهر ديسمبر/كانون الأول من كل عام.

جوائز خاصة بعالم السينما تمنح سنويا، ويحظى حفل توزيعها بمتابعة إعلامية عالمية، ويكون في الواجهة أفضل الأفلام التي صدرت في العام، وما تعلق بها من تقنيات تصوير وإخراج ومونتاج ومؤثرات.

المزيد من فني وثقافي
الأكثر قراءة