محمد بن راشد.. حاكم دبي

هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

محمد بن راشد.. حاكم دبي

تاريخ ومكان الميلاد: 15 يوليو 1949 - دبي

المنصب: نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة ورئيس مجلس الوزراء حاكم إمارة دبي

الدولة: الإمارات العربية المتحدة

تاريخ و مكان الميلاد:

15 يوليو 1949 - دبي

المنصب:

نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة ورئيس مجلس الوزراء حاكم إمارة دبي

الدولة:

الإمارات العربية المتحدة

نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة ورئيس مجلس الوزراء حاكم إمارة دبي، أصبح حاكما لإمارة دبي عام 2006 بعد رحيل أخيه الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم.

دعا وسائل الإعلام -في خضم الأزمة السياسية بين قطر ودول خليجية أخرى في يونيو/حزيران 2017- إلى أن تكون عونا للمجتمع العربي على تخطي "هذه المرحلة الحساسة من تاريخ المنطقة بكل ما تحمله من صعوبات".

المولد والنشأة
ولد الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في 15 يوليو/تموز 1949 بمنطقة الشندغة في دبي.

الدراسة والتكوين
تلقى تعليمه الأولي في كنف أسرته على يد مربين خصوصيين، قبل أن يلتحق بالتعليم الرسمي في مدرسة الأحمدية في منطقة ديرة بمدينة دبي خلال عام 1955، ثم تخرج في المدرسة الثانوية عام 1965.

وبعد تخرجه في الثانوية سافر في أغسطس/آب 1966 إلى العاصمة البريطانية لندن لدراسة اللغة الإنجليزية في مدرسة للغات في كامبريدج، ثم التحق بعد ذلك بكلية مونز العسكرية البريطانية في آلدرشوت، حيث أنهى دورة تدريبية استغرقت ستة أشهر.

الوظائف والمسؤوليات
تقلد بن راشد أول منصب رسمي في الدولة في الأول من نوفمبر/تشرين الثاني 1968 حين تم تعيينه رئيسا للشرطة والأمن العام في دبي، ثم عين في ديسمبر/كانون الأول 1971 وزيرا للدفاع في أول حكومة اتحادية، وخلال هذه الفترة عهد إليه بمهام ومسؤوليات عدة، من بينها الإشراف على مشروعات كبيرة في إمارة دبي، منها مشروع حوض دبي الجاف، ورئاسة لجنة إدارة مطار دبي الدولي عام 1977، هذا بالإضافة إلى مسؤولية شؤون النفط في الإمارة.

 
أسهمت جهوده منذ أصبح وليا لعهد إمارة دبي في تحويل مدينة دبي إلى مركز تجاري وسياحي عالمي، من خلال عمليات التطوير والتحديث التي استهدفت البنية التحتية والسياسية والتجارية في المدينة، ومن خلال إطلاق مجموعة مبادرات أسهمت في تطوير الإمكانات التجارية والسياحية في المدينة، وفقا لما يعرف بخطة دبي السياحية.

وهدفت الخطة إلى ترسيخ مكانة دبي في المنطقة، وتعزيز دورها كقطب اقتصادي ومالي عالمي، عبر تحويل الإدارة الحكومية إلى إدارة إلكترونية، وتدشين مترو دبي، وإطلاق العديد من الشركات الاستثمارية الكبيرة على مستوى الإمارة.

الأزمة الخليجية
خلال الأزمة الخليجية التي اندلعت بعد قرصنة موقع وكالة الأنباء القطرية ونشر تصريحات مفبركة منسوبة لأمير قطر الشيخ تميم بن حمد بن خليفة آل ثاني، وما تبع ذلك من قطع للعلاقات الدبلوماسية وفرض حصار جوي وبري وبحري من قبل السعودية والإمارات والبحرين على قطر، طالب محمد بن راشد الصحفيين بتوخي الموضوعية والأمانة.

ودعا وسائل الإعلام إلى أن تكون عونا للمجتمع العربي على تخطي "هذه المرحلة الحساسة من تاريخ المنطقة بكل ما تحمله من صعوبات".

وأكد في لقاء مع القيادات الإعلامية الإماراتية والعربية على دور الإعلام في مواجهة التحديات الراهنة وتحفيز الطاقات لتجاوزها.

وأضاف بن راشد أن الإعلام هو عين المجتمع على الواقع من حوله، وعليه أن يكون أمينا في نقل تفاصيله وموضوعيا في تحليل أبعاده.

الجوائز والأوسمة
اختير الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم  ضمن استفتاء أجرته قناة "سي إن إن" ومجلة "تايم" من بين أكثر الشخصيات تأثيرا في مجال الأعمال على مستوى العالم عام 2004.

كما أنشأ العديد من الجوائز مثل جائزة دبي للأداء الحكومي المتميز، وجائزة الصحافة العربية، وجائزة دبي للقرآن الكريم، وجائزة رواد الأعمال الشباب.

مسؤولون أمراء

المصدر : الجزيرة,مواقع إلكترونية