عـاجـل: هيومن رايتس ووتش: الحكومة المصرية تتحمل مسؤولية وفاة مرسي نظرا لفشلها في توفير الرعاية الطبية الكافية أو حقوق السجناء الأساسية

محمد رفسنجاني.. الإصلاحي الطامح لرئاسة إيران

تاريخ ومكان الميلاد: 9 ديسمبر 1941 - محافظة كرمان

الصفة: مرشح برئاسيات إيران 2017

الدولة: إيران

تاريخ و مكان الميلاد:

9 ديسمبر 1941 - محافظة كرمان

الصفة:

مرشح برئاسيات إيران 2017

الدولة:

إيران
محمد رفسنجاني سياسي إيراني يحسب على التيار الإصلاحي، وهو شقيق رئيس مصلحة تشخيص النظام الراحل أكبر هاشمي رفسنجاني، وترشح للانتخابات الرئاسية لعام 2017 أمام منافسين من التيارين الإصلاحي والمحافظ.

المولد والنشأة
ولد محمد هاشمي رفسنجاني في التاسع من ديسمبر/كانون الأول 1941 في محافظة كرمان (جنوب شرقي إيران)، وهو شقيق الراحل علي أكبر هاشمي رفسنجاني الذي كان يتولى منصب رئيس مصلحة تشخيص النظام.

الدراسة والتكوين
درس محمد رفسنجاني في الولايات المتحدة الأميركية، وتخرج في جامعة كاليفورنيا في بيركلي بولاية كاليفورنيا.

الوظائف والمسؤوليات 
شغل رفسنجاني عدة مناصب في مؤسسات مهمة في الدولة الإيرانية، من بينها وزير الخارجية بالوكالة، ومساعد رئيس الوزراء، ومساعد وزير الزراعة، ورئيس مؤسسة الإذاعة والتلفزيون الرسمي بين عامي 1984 و1994، ورئيس مكتب رئيس مصلحة تشخيص النظام.

وهو عضو في مصلحة تشخيص النظام منذ عام 1997.

التجربة السياسية
يحسب رفسنجاني على التيار الإصلاحي في إيران، وترشح للانتخابات الرئاسية لعام 2017 تحت عباءة هذا التيار الذي يعد الرئيس حسن روحاني أبرز ممثليه، وأيضا شقيقه الراحل الذي قال إنه ترشح للانتخابات بناء على وصيته، كما نقلت وكالة "تسنيم" الإيرانية للأنباء.

ولم تستبعد بعض الدوائر أن يكون ترشح رفسنجاني يهدف إلى تعزيز صف التيار الإصلاحي أمام التيار المحافظ الذي يمثله بعض المترشحين، وأبرزهم إبراهيم رئيسي، وهو من أشد المقربين للمرشد الأعلى علي خامنئي.

وفي حديث مع وكالة مهر للأنباء في أبريل/نيسان 2017 قال رفسنجاني إنه سوف ينافس على الرئاسة إذا سمحت الفرصة لذلك، قائلا للصحفيين "سنبقى مرتبطين بالقانون في كل الظروف، وسأنافس بالانتخابات".

وتنافس في الانتخابات الرئاسية الإيرانية التي ستجرى في 19 مايو/أيار 2017 عدة مرشحين من التيارين الإصلاحي والمحافظ؛ أبرزهم الرئيس روحاني الذي يسعى للحصول على ولاية ثانية، ويحظى بدعم تحالف المعتدلين والإصلاحيين، وإبراهيم رئيسي الذي يعدّ الأوفر حظا في صفوف المحافظين، إضافة إلى الرئيس السابق أحمدي نجاد الذي قال إن هدفه "فقط" دعم ترشح المقرب منه حميد بقائي.

وتزامنت الانتخابات مع الدورة الخامسة لانتخابات المجالس البلدية والقروية، والانتخابات التكميلية لمجلس الشورى (البرلمان) في بعض المدن الإيرانية.

 

 

سياسيون

المصدر : الجزيرة,مواقع إلكترونية